الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلطة ترفض تحقيقا اسرائيليا في المجازر وتطالب بعدم تكرارها...شهيد.. واعتقال 17 فلسطينيا وهدم 6 منازل...اليحيى يدعو مجددا للتحول الى المقاوم

تم نشره في الثلاثاء 3 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
السلطة ترفض تحقيقا اسرائيليا في المجازر وتطالب بعدم تكرارها...شهيد.. واعتقال 17 فلسطينيا وهدم 6 منازل...اليحيى يدعو مجددا للتحول الى المقاوم

 

 
رام الله ـ القدس المحتلة ـ الدستور ـ جمال جمال ووكالات الانباء
واصلت قوات الاحتلال الاسرائيلية حملات الاعتقال والمداهمة وهدم المنازل امس في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث اعتقلت 17 فلسطينيا بتهم مختلفة ودمرت ستة منازل، فيما رفضت السلطة خطة لجيش الاحتلال تقضي باجراء تحقيق في استشهاد مدنيين فلسطينيين ووصفت ذلك بأنه حيلة دعائية لا طائل من ورائها.
وتوزعت الاعتقالات على جنين وباقة الشرقية في الضفة وقرية البعنة في الجليل بفلسطين المحتلة عام ،48 وحاجز ابو هولي العسكري في قطاع غزة.
ومن بين المعتقلين مسؤول عسكري في حركة الجهاد الاسلامي وثلاثة من عناصر المخابرات العامة وفلسطينية حاولت طعن جنود بسكين في الخدمة على حاجز في قرية باقة الشرقية، وفتاة من عائلة البكري اعتقلت في اطار التحقيقات التي تجريها الشرطة الاسرائيلية حول العملية الاستشهادية التي وقعت عند مفترق ميرون بالجليل وقتل فيها تسعة اسرائيليين.
واعلنت مصادر طبية في غزة عن استشهاد المواطن عاشور محمد الشنباري »24 عاما« من سكان بيت حانون متأثرا بجراح اصيب بها سابقا.
وقالت المصادر ان المواطن محمد ابو صيام (20 عاما) من منطقة تل السلطان في رفح اصيب بعيار ناري في القدم اطلقه جنود الاحتلال من مواقعهم العسكرية في ابراج المراقبة الحدودية قرب تل زعرب.
وذكر مصدر امني فلسطيني ان فتاة اصيبت بجروح خطيرة برصاص الجنود الاسرائيليين مساء امس في نابلس بالقرب من منزلها.
واعلن رئيس بلدية يطا ان الجيش الاسرائيلي دمر ستة منازل لفلسطينيين في هذه القرية الواقعة قرب الخليل، وابلغ مالكي تسعة منازل اخرى بقرار هدم منازلهم لاسباب امنية.
من جانبها، ذكرت مصادر عسكرية اسرائيلية ان محمد احمد امين جرار (42 عاما) اعتقل خلال عملية مشتركة للجيش وجهاز الامن الداخلي (شين بيت) في قرية تقع غرب مدينة جنين.
واضافت ان جرار خبير في المتفجرات في كتائب القدس، الجناح العسكري للجهاد الاسلامي وانه كان يخطط لتنفيذ عملية استشهادية.
على صعيد متصل، دعا وزير الداخلية الفلسطيني عبد الرزاق اليحيى الفلسطينيين امس الى وضع نهاية لكل اشكال العنف ضد الاسرائيليين والتحول الى المقاومة المدنية في اطار الانتفاضة المستمرة منذ قرابة عامين.
وقال في مقابلة مع رويترز »كل اشكال العنف الفلسطيني ينبغي ان تتوقف«.
واضاف الوزير الذي يشرف على الاصلاح الذي طالبت به الولايات المتحدة لاجهزة الامن الفلسطينية »كل اعمال المقاومة التي تتسم بالعنف مثل استخدام الاسلحة بل وحتى الحجارة.. ضارة. ادعو الى المقاومة المدنية في اطار الكفاح السياسي«.
وكرر اليحيى الدعوة التي وجهها الاسبوع الماضي في تصريحات لصحيفة اسرائيلية الى وقف الهجمات الاستشهادية الفلسطينية مضيفا انها ضارة بالقضية الفلسطينية.
ورفضت حركة المقاومة الاسلامية حماس دعوة اليحيى الى وقف مثل تلك الهجمات.
واقر الوزير في المقابلة مع رويترز بان السلطة الفلسطينية تواجه »صعوبة كبيرة في استعادة السيطرة الكاملة« على الامن في المناطق الفلسطينية.
من جهة ثانية، بعثت لجنة الارتباط الفلسطينية رسائل احتجاج للجانب الاسرائىلي طالبت فيها باصدار اوامر صارمة »لعدم تكرار المجازر« بحق الفلسطينيين التي ارتكبتها قوات الاحتلال في كل من بلدتي بني نعيم وطوباس بالضفة الغربية ومنطقة الشيخ عجلين في مدينة غزة التي راح ضحيتها اكثر من 15 شهيدا من المدنيين الابرياء.
وحّمل رئىس اللجنة العميد ربحي عرفات اسرائىل »المسؤولية عن تلك الاعمال الخطيرة جدا« وتابع »نحذر من ان هذه الاعمال تؤدي الى انفجار جديد للوضع الذي نسعى من جانبنا جاهدين وصادقين لقيادته نحو التهدئة وقد لمستم ذلك على الارض«.
واعتبر ان »تكرار تلك الاعتداءات تعد بمثابة جرائم مبرمجة ترتكب بدم بارد بحق مواطنينا العزل والابرياء العمال الذين يبحثون عن قوت اطفالهم كما حدث في بلدة بني نعيم وهي اعمال ارهابية تندرج ضمن ارهاب الدولة المنظم«.
وطالبت الرسائل الجانب الاسرائىلي بوقف تلك الجرائم المتكررة ومحاكمة الذين ارتكبوا هذه الجرائم البشعة لانهم قتلة مجرمون وابلاغنا بالنتائج« مشددة على ضرورة »انزال اوامر صارمة وجادة لمنع تكرار مثل هذه الاحداث«.
من جهته رفض وزير الحكم الفلسطيني صائب عريقات خطة للجيش الاسرائىلي باجراء تحقيق في تلك المجازر، وقال ان الهدف من دعوة وزير الجيش بنيامين بن اليعازر لاجراء تحقيق ليست سوى لاغراض الدعاية والاستهلاك المحلي ولا طائل من ورائها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش