الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أميركا تريد من الاطلسي انشاء قوة عسكرية ضاربة على مستوى العالم

تم نشره في الأربعاء 25 أيلول / سبتمبر 2002. 03:00 مـساءً
أميركا تريد من الاطلسي انشاء قوة عسكرية ضاربة على مستوى العالم

 

 
وارسو - رويترز: اقترحت الولايات المتحدة امس علاجا مكلفا لحلف شمال الاطلسي المتقادم وحثت وزراء دفاع الدول الاعضاء على تشكيل قوة عسكرية ضاربة جديدة تشن الحرب على »الارهاب« وتتعامل مع تحديات اخرى على مستوى العالم.
وفي اجتماع غير رسمي منعقد في العاصمة البولندية وارسو كشف دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الامريكي عن اقتراح لتشكيل قوة رد سريع قوامها 20 الفا تكون جاهزة للانتشار في اي مكان من العالم.
وستسلح هذه الوحدات الاوروبية الامريكية التي تتكون من كتائب تضم كل منها 5000 فرد باسلحة عالية التقنية مثل القنابل الموجهة بالاقمار الصناعية وستكون قادرة على حماية نفسها من اي هجوم كيماوي وبيولوجي.
وقال رامسفيلد لصحفيين رافقوه الى الاجتماع الذي يستمر يومين: »نشعر ان تلك ستكون طريقة جيدة يضمن بها حلف شمال الاطلسي الا يعفو عليه الزمن«.
وفي افتتاح اجتماع لوزراء دفاع دول الحلف في وارسو تبنى جورج روبرتسون الامين العام للحلف وجهة النظر الامريكية الداعية الى تحديثه. ودعا روبرتسون الى اضطلاع الحلف بدور حيوي في الحرب ضد الارهاب والحد من مخاطر اسلحة الدمار الشامل.
ولم يذكر روبرتسون العراق بالاسم لكنه ربط الارهاب »بدول اجرامية خاصة مسلحة باسلحة صممت للدمار الشامل العشوائي«. وقال روبرتسون انه ما دام الراع غير كاف فانه يتعين اتخاذ خطوات للقضاء على مواطن الخطر. واضاف »هدفنا المشترك يجب ان يتمثل في الحفاظ على الارادة والقدرة على ردع تهديدات القرن الواحد والعشرين هذه كلما امكن واقتلاعها من جذورها وتدميرها ما دام الردع لم ينجح في ذلك«.
واضاف قوله »علينا ان نفكر بعناية شديدة في دور هذا الحلف في المستقبل لا في حماية مواطنينا فقط من المجرمين الارهابيين والدول الاجرامية خاصة حين تكون مسلحة باسلحة دمار شامل لاحداث دمار عشوائي«.
واقر رامسفيلد وروبرتسون بان تطوير القدرات العسكرية للحلف سيكون مكلفا ومؤلما لاوروبا في وقت تعاني فيه القارة الاوروبية من مشاكل اقتصادية.
وجاء رد فعل الحلفاء الاوروبيين متحفظا ازاء الخطة الامريكية.
فبالاضافة الى ميزانيات الدفاع المتقلصة يخشى البعض من ان تنافس القوة الضاربة الجديدة قوة التدخل السريع التي شكلها الاتحاد الاوروبي وقوامها 60 الفا والتي لم تختبر بعد وستصبح جاهزة تماما للعمل العام القادم.
وتقول الولايات المتحدة انها لا تسعى لتهميش الاتحاد الاوروبي بل تريد اعطاء حلف الاطلسي الذي لعب حتى الان دورا محدودا في الحرب الامريكية ضد الارهاب وسيلة للرد السريع على مشاكل ساخنة تقع في مواقع شتى من العالم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش