الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

احياء العقبة و شوارعها تعيش الحالة الاسوأ جراء تراجع النظافة وتراكم أكوام النفايات

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

العقبة - الدستور - ناديه الخضيرات  

ارتفعت حدة الحديث عن النظافة في العقبة خلال الفترة الماضية بشكل غير مسبوق من مختلف شرائح المجتمع والاعلام وناشطي صفحات التواصل الاجتماعي فيما بقيت الجهة المعنية بالنظافة تلتزم الصمت المطلق حيال مئات الصور و العناوين التي تنشر ولا نعرف سر هذا الصمت ولا سببه فهل هو صمت الموافقة ام صمت التجاهل ، لاسيما و ان الكل يتحدث بمرارة عن واقع النظافة في العقبة مستندين بذلك الى مجموعة من الصور اليومية التي تعزز ما ذهب اليه حديث المدينة من تراجع او تراخي الايدي العاملة في مجال نظافة العقبة.

نكتب عن النظافة في العقبة بعد أن اصبح الكل يجلس على المدرجات متفرجاً بعد أن اطمئنوا أن شارعا او شارعين في المدينة الساحلية تأخذ نصيب الاسد بالنظافة فيما بقيت احياء المدينة و شوارعها تعيش الحالة الاسوأ ، حتى وصل الامر الى من يصدق او لا يصدق يتابع او لا يتابع استغناء كثير من عمال النظافة عن المكانس اليدوية في التنظيف و استبدالها بملاقط حديثة للورق المتطاير.

ان النظافة في المدينة اصبحت حديثاً كبيراً وليست سطرا يكتب هنا او هناك ذلك ان الامر يتعلق بسمعة مدينة كانت على الدوام من ابرز سماتها النظافة المطلقة حتى وصل الامر في السنوات الماضية الى اطلاق بعض المسؤولين تصريحات كان عنوانها نتحدى ان يكون هناك مدينة أنظف من العقبة ولذلك وجب على الجهات المعنية بالنظافة في العقبة وعلى رأسها الشركة المعنية بالنظافة تنظيم لقاء مفتوح بين القائمين على نظافة المدينة و المهتمين من كافة شرائح المجتمع المحلي لتوضيح الحقائق و الامور التي تدحض تراخي الايدي و تعزز الهمة العالية خاصة خلال الاشهر الماضية التي تغيرت فيها ادارة النظافة في العقبة بوجوه جديدة.

وناشد المواطنون في معظم احياء مدينة العقبة الجهات المعنية والرقابية في المحافظة وسلطة العقبة الخاصة التدخل الفوري لانهاء كافة مظاهر و مخلفات النفايات المتراكمة في معظم احياء المدينة و التي ساهمت في خلق حالة غير مسبوقة من التذمر والاستهجان لما وصل اليه حال النظافة في مدينة العقبة.

مؤكدين أن مستوى نظافة المدينة في تراجع إلى الوراء في ظل تراكم النفايات ليس في المناطق التجارية فقط بل على الشواطىء وفي المناطق السكنية والفندقية وأن واقع المدينة البيئي لا يتناغم مع خصوصية المدينة لاسيما خلال عطلة نهاية الاسبوع.

وطالب المواطنون الجهات المعنية والرقابية اتخاذ اجراءات فورية و سريعة للتخلص من اكوام النفايات المتراكمة في الحاويات و بعض المناطق و التي اصبحت تشكل مكاره صحية بالنسبة للعائلات و سكان الاحياء الشعبية و غيرها.

واكد مواطنون ان هناك تراجعا واضحا وملموسا في خدمات النظافة في مدينة العقبة لاسيما المناطق السكنية والاحياء المكتظة منوهين في الوقت ذاته الى ان الاهتمام بالنظافة في المدينة يقتصر على الشوارع الرئيسية و السوق التجاري اضافة الى منطقة الفنادق وبعض الاماكن السياحية متساءلين عن اسباب هذا التقصير الواضح في تقديم خدمات النظافة وازالة النفايات في الاحياء و المناطق السكنية.

وقال عبدالله الرواشده أن نظافة المدن هي عنوان لشعوبها نستغرب هذا التراجع في النظافة في المدينة الساحلية لاسيما وان العقبة مدينة سياحية يفد إليها السياح من كل حدب وصوب.

وانتقدت الزائرة ام احمد الخصاونة تراكم أكوام النفايات بشكل عشوائي داخل المدينة مشيرة الى أنها زارت العقبة سابقاً وكان مستوى  النظافة متقدم جدا على واقع المدينة اليوم منوهة الى ان المواطن و الزائر يتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية مشيرة الى بعض السلوكيات و الممارسات الغير حضارية داعية في الوقت ذاته المواطن و الزائر الى الحفاظ والاهتمام بنظافة المكان و الشاطىء الذي يرتادونه وعدم ترك النفايات وتنظيف المكان بعد استخدامه للحفاظ على ديمومة النظافة.  

واستغرب خالد الروسان أن تقبل السلطات المحلية بمستوى النظافة الذي وصفه بالرديء مطالبا المسؤولين بضرورة الارتقاء بنظافة المدينة بما يتناغم مع خصوصيتها السياحية وموقعها الاستراتيجي كحلقة ربط وبوابة اقتصادية واستثمارية تربط ثلاث قارات وأربع دول حدودية.

الى ذلك فقدت حاويات القمامة في العقبة صلاحيتها و عمرها الافتراضي لخدمة المواطنين في المدينة مع تحول كثير منها الى مصادر نفايات و حرائق و تجمع للقمامة بسبب تهالكها و تغيير مواقعها من زاوية الى زاوية في الاحياء السكنية لاسيما احياء المدينة المهمشة كالعاشرة و المحدود مطالبين الجهات المعنية بالعمل على استبدال الحاويات القديمة المنتشرة بهذه الاحياء باخرى جديدة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش