الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رئيس الوزراء الفرنسي وبوتفليقة يناقشان مكافحة الإرهاب والفوضى في ليبيا

تم نشره في الاثنين 11 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 الجزائر - أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أمس على «العلاقة الإستراتيجية» بين باريس والجزائر خلال زيارة إلى هذا البلد تقاطعها وسائل إعلام فرنسية احتجاجا على رفض السلطات الجزائرية منح تأشيرتي دخول لصحافيين من «لوموند» وقناة «كانال بلوس».

وبعد وصوله إلى الجزائر السبت لحضور اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة الرفيعة المستوى بين البلدين، أكد فالس على هذه «العلاقة الاستراتيجية» التي «يجب ألا يخرجها اي شيء عن مسارها» رغم قضية رفض منح الصحافيين تأشيرتي دخول. ومن المفترض أن يتم التوقيع على عشر اتفاقيات، بينها واحدة لإنشاء مصنع لشركة «بيجو سيتروين» لصناعة السيارات في وهران، ثاني كبرى المدن الجزائرية، بهدف امداد سوق السيارات المحلية.

والتقى فالس في الجزائر الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في مقر إقامته في زرالدة (على الساحل الغربي)، الذي يتخذه مكتبا منذ أكثر من عامين بسبب مرضه. وناقش فالس وبوتفليقة مكافحة الإرهاب والفوضى في ليبيا المحاذية للجزائر.

وقال فالس السبت إن «لدينا رؤية مشتركة حول مواضيع عدة»، مشيرا خصوصا الى ليبيا حيث تؤيد باريس والجزائر تشكيل حكومة وحدة وطنية لانهاء الفوضى. وما زال التعاون الأمني بين البلدين ممتازا ولم يتأثر بإعادة هيكلة أجهزة الاستخبارات القوية في الجزائر مؤخرا، بحسب ما أكد وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف. وخلال لقاء مع الصحافة بعد عشاء مع رئيس الحكومة الجزائري عبد المالك سلال، أكد فالس انه لم يفكر اطلاقا في الغاء هذه الزيارة الرسمية التي يفترض ان تستمر حتى مساء الاحد ويرافقه فيها وفد يضم حوالى عشرة وزراء. واضاف «ستسنح لي فرصة التكرار والتعبير عن الاسف» لرفض منح تأشيرتي الدخول، بعدما عبر عن «اسفه العميق» في تغريدة على تويتر لهذا القرار، مؤكدا انه سيبحث المسالة خلال زيارته. الا انه أكد أن «المهم بالنسبة لي هو هذه الرؤية الاستراتيجية التي لدينا ولا غنى عنها نظرا للصعوبات والتحديات التي يشهدها بلدانا». وأضاف في اشارة ضمنية الى الجدل حول مسالة منح التأشيرات «نحن هنا لأن الصداقة بين الجزائر وفرنسا تتخطى المشاكل الصغيرة».

وفي الجزائر، استغربت صحيفة «المجاهد» التابعة للحكومة أن تتخ مسألة تاشيرتي الدخول اهمية الى حد ان تحجب «اهمية» الحدث. في المقابل، نددت صحيفة «الوطن» المستقلة بـ»رد فعل قاس جدا وغير متناسب» من قبل السلطات الجزائرية «في ما يتعلق بـ+الجنحة+ إذا ما وجدت». وفي حدث نادر، لن تغطي الاذاعتان العامتان «فرانس كولتور» و»فرانس انتر» وكذلك صحيفتا «ليبراسيون» و»لوفيغارو» زيارة فالس الرسمية.

وقررت قناة «فرانس 2» العامة ايضا عدم ارسال صحافيين لتغطية الزيارة، لكنها سترسل في المقابل مراسل من اجل «تصوير مشترك» يمكن لشبكات اخرى استخدامه. وقال مدير المعلومات في «فرانس تلفزيون» ميشال فيلد «انها مسؤولية جماعية لكل وسائل الاعلام». اما قناة «تي اف 1» الخاصة فلن ترسل «فريقا خاصا»، لكنها ستحتفظ بحقها في استخدام اللقطات التي سترسلها «فرانس 2»، وفق ما قال متحدث باسمها. وستغطي إذاعتا «أوروبا 1» و»ار تي ال»، تماما مثل وكالتي فرانس برس و»رويترز» الزيارة.(ا ف ب).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش