الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدمت بزورق متفجر ام بسبب حريق بخزاناتها؟ * انفجار غامض في ناقلة فرنسية قبالة ساحل اليمن

تم نشره في الاثنين 7 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
صدمت بزورق متفجر ام بسبب حريق بخزاناتها؟ * انفجار غامض في ناقلة فرنسية قبالة ساحل اليمن

 

صنعاء - رويترز: نشبت النيران في ناقلة نفط فرنسية قبالة الساحل الجنوبي الشرقي لليمن امس بعد انفجار قال بعض المسؤولين انه ربما نجم عن تسرب كمية من النفط وقال اخرون انه ربما كان بسبب هجوم قارب محمل بالمتفجرات.
وذكر دبلوماسي فرنسي كبير في اليمن ان الوقت لم يحن بعد لتحديد ما اذا كان الانفجار الذي وقع بالناقلة ليمبورج قبالة ميناء الضبه في خليج عدن بجنوب شرق البلاد متعمدا ام غير متعمد.
وصرح مارسيل جونكالف نائب القنصل الفرنسي لرويترز من السابق لاوانه تحديد اي شيء. حتى الان هناك العديد من التقارير المتضاربة. من الممكن ان تكون سفينة صغيرة محملة بالمتفجرات اصطدمت مع الناقلة. ربما حدث شيء.. من السابق لاوانه تحديد شيء.
وأضاف السفينة تحترق وتغرق.
وكان مصدر رسمي قد قال لرويترز في باريس ان فرنسا لديها مؤشرات قوية على ان الانفجار الذي تعرضت له الناقلة قد يكون هجوما متعمدا.
وقال المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه هناك اشارة قوية للغاية ومعلومات قوية تجعلنا نساند وجهة النظر هذه. انها ليست نظرية دون اساس.
ومضى المصدر يقول ان الاضرار التي لحقت بالناقلة من جراء الانفجار بالغة للغاية.
لكن وكالة سبأ اليمنية للانباء نقلت عن سعيد اليافعي وزير النقل والشؤون البحرية قوله ان سبب الحريق وقوع انفجار في احد خزانات الوقود مما ادى الى اشتعال نار هائلة.
وقالت الوكالة ان الوزير نفى التقارير التي اشارت الى وقوع هجوم ارهابي.
وقال الكولونيل فيال الملحق العسكري الفرنسي في اليمن لتلفزيون ال.سي.اي الفرنسي وقع هذا الانفجار في نفس اللحظة التي اقترب فيها قارب صغير من الناقلة مما قد يشير الى انه ليس حادث انفجار غير مقصود.
الا انه اضاف تقول مصادر اخرى انه حادث عارض.
وقال مصدر عسكري غربي على معرفة بالمنطقة انه لا يعتقد ان هناك هجوما تعرضت له الناقلة مضيفا حتى الان لا يبدو ان هذا الحادث له علاقة بالارهاب. لم نشهد ابدا وقوع مثل هذه التفجيرات في الناقلات.
وصرح مسؤول يمني لوكالة فرانس برس ان كافة افراد طاقم الناقلة الفرنسية العملاقة، البالغ عددهم 25 شخصا قد تم انقاذهم.
واكد مسؤول في محافظة حضرموت في جنوب شرق اليمن حيث جرى الحادث لوكالة فرانس برس »انه تم انقاذ بقية افراد الطاقم واخراجهم من الناقلة«.
وكان دبلوماسي في السفارة الفرنسية في صنعاء افاد ان 12 من افراد الطاقم اصيبوا بجروح وجرى ايداعهم في المستشفى مضيفا انه لا يعرف شيئا عن مصير باقي افراد الطاقم الـ 13.
وقال ان 16 من افراد الطاقم من البلغار.
من جهة اخرى ذكر بيان للخارجية الفرنسية نشر في باريس انه »طبقا لمعلوماتنا ليس هناك ضحايا« مضيفا ان هناك ثمانية فرنسيين بين افراد طاقم الناقلة.
وكانت مصادر نفطية ذكرت ان الناقلة محملة بـ 397 الف برميل من النفط الخام وكانت آتية من ميناء خرج الايراني ولتحميل 1،5 مليون برميل من النفط اليمني الخام من ميناء شحر على بعد ثلاثين كيلومترا عن منطقة المكلا في محافظة حضرموت (جنوب شرق).
ووقع الانفجار في الخزان الرابع للناقلة عند الساعة 7،55 بالتوقيت المحلي وقام الطاقم بابعاد السفينة عن الميناء.
وصرح مالك ناقلة النفط الفرنسية »ليمبور« ان فرق الاطفاء ما زالت تحاول السيطرة على الحريق الذي شب في الناقلة بعد وقوع انفجار ادى الى جرح 12 شخصا في حين لا يزال احد افراد الطاقم في عداد المفقودين.
واوضح مدير الشركة الصانعة للسفينة جاك موازان في مؤتمر صحافي عقده حوالي الساعة 15،15 بالتوقيت المحلي (13،15 ت غ) في مقر الشركة ان السفينة لم تغرق.
واضاف ان »12 من افراد الطاقم قفزوا في المياه عند وقوع الانفجار (...) وما زال ميكانيكي بلغاري في عداد المفقودين«.
واكد ان »بقية افراد الطاقم الذين قفزوا في المياه، وجميعهم من الفرنسيين او البلغار، قد تم انقاذهم«.
واوضح ان قبطان السفينة امر باخلائها بعد ان لاحظ استمرار الحريق على متنها.
واعلن مصدر رسمي يمني تشكيل غرفة عمليات لمتابعة »ملابسات احتراق« ناقلة النفط الفرنسية واتخاذ التدابير اللازمة لمكافحة التلوث البحري الذي ينذر باحداث »اضرار جسيمة« في المنطقة التي شهدت انفجار الناقلة .
وذكرت وكالة الانباء اليمنية ان رئيس الوزراء عبد القادر باجمال امر بتشكيل »غرفة عمليات« برئاسة وزير النقل سعيد يافعي وعضوية وزيري النفط والمعادن والسياحة والبيئة ومحافظ حضر موت »لمتابعة ملابسات احتراق الناقلة«.
كما كلفت »اتخاذ التدابير اللازمة لاخماد الحريق ومكافحة التلوث البحري«.
واوضح المصدر نفسه ان وزارة النقل والشؤون البحرية تجري اتصالات مكثفة مع مالكي الناقلة وشركات التأمين »لارسال قاطرات انقاذ باسرع ما يمكن لمحاولة اطفاء الحريق والحد من اثار التلوث البحري«.
واكد ضرورة »الحيلولة دون وصول الناقلة الى شاطىء مدينة المكلا (..) وتجنيب المدينة اضرارا جسيمة يمكن ان تنجم عن بقاء خزانات السفينة قرب شواطئها«.
من جهة اخرى، نفى المصدر نفسه ان يكون الانفجار ناجما عن اعتداء.
واوضح ان »المعلومات الاولية تشير الى ان الحريق الذي نشب في الناقلة الفرنسية نتج عن انفجار في احد صهاريج الناقلة ادى الى اشتعال حريق هائل اضطر قبطان السفينة وافراد الطاقم الى التخلي عنها«.
واضاف ان »الجهات المعنية ما زالت تجري تحقيقاتها للكشف عن ملابسات هذا الحادث«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش