الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يمنع دخول الاقصى لاقل من سن 40: 3 شهداء و`القسام` تتبنى عملية تل أبيب

تم نشره في السبت 12 تشرين الأول / أكتوبر 2002. 02:00 مـساءً
الاحتلال يمنع دخول الاقصى لاقل من سن 40: 3 شهداء و`القسام` تتبنى عملية تل أبيب

 

 
القدس المحتلة- وكالات الانباء
التحق ثلاثة فلسطينيين، بينهم طفل بقافلة شهداء انتفاضة الاقصى امس، واعتقلت قوات الاحتلال التي منعت الرجال دون الاربعين من العمر من دخول باحة المسجد الاقصى لاداء صلاة الجمعة، اربعة مواطنين ثلاثة في قرية قرب بيت لحم والرابع في سلفيت القريبة من نابلس.
وسقط الشهداء شادن ابوحجلة (50 عاما) عندما كانت في منزلها بمدينة نابلس بطلقات قاتلة في الرأس من سيارة جيب عسكرية اسرائيلية.
وتوفي الطفل طارق قديح (14 عاما) متأثرا باصابة سابقة خلال توغل الجيش الاسرائيلي في مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة يوم الاثنين الماضي حيث سقط 16 شهيدا وقرابة 150 جريحا في »مجزرة« بالمروحيات والدبابات اثارت انتقادات دولية كبيرة.
اما الشهيد الثالث، فتحية الصوفي (47 عاما) فقد توفيت امس ايضا في احد مستشفيات خان يونس متأثرة بجراح اصيبت بها جراء سقوط قذيفة اسرائيلية على منزلها في رفح قبل اسبوعين.
من جهة اخرى قصفت قوات الاحتلال صباحا بقذائف المدفعية ونيران الرشاشات الثقيلة منازل المواطنين في بيت حانون شمال قطاع غزة اثر اشتباك مع مسلحين فلسطينيين في المنطقة.
وذكر شهود عيان في المنطقة ان »اشتباكا مسلحا وقع شمال بيت حانون بين مسلحين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي«، بدون اضافة تفاصيل.
واعلنت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ان مجموعة من عناصرها »نصبت كمينا لسيارتين لميليشيات المستعمرين بجوار مستعمرة نتساريت شمال بيت حانون وامطرتها بوابل من الرصاص والقنابل اليدوية«.
واضافت ان الهجوم الذي جرى »ردا على المجازر الاسرائيلية وخصوصا مجزرة خان يونس« ادى الى »اصابة السيارتين بشكل مباشر واوقع اصابات بين ركابهما«.
واوضح البيان ان افراد المجموعة تمكنوا من »الانسحاب بسلام« متوعدة بان يكون قطاع غزة »مقبرة للاعداء والغزاة« في حال اجتياحه من قبل الجيش الاسرائيلي.
على صعيد متصل اعلنت كتائب عز الدين القسام الذراع العسكري لحركة المقاومة الاسلامية »حماس« في بيان لها امس مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية قرب تل ابيب صباح الخميس التي اوقعت قتيلة اسرائيلية وعددا من الجرحى.
وشهدت مدينة القدس المحتلة مصادمات محدودة بين شرطة الاحتلال وفلسطينيين حاولوا شق طريقهم للصلاة في الحرم القدسي امس في تحد لحظر اسرائيلي على دخول الرجال الذين تقل اعمارهم عن 40 عاماً للحرم.
وحاول نحو 200 شاب فلسطيني شق طريقهم عنوة عبر حاجز عند باب النبي داود لاداء صلاة الجمعة لكن ردتهم الشرطة بعد مصادمات.
وافاد متحدث باسم الشرطة انه لم تقع اصابات ولم يلق القبض على احد.
وذكر جيل كليمان المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ان الشرطة حظرت مؤقتا دخول المصلين الذكور الذين تقل اعمارهم عن 40 عاما للمسجد الاقصى في ضوء تحذيرات المخابرات من احتمال وقوع اضطرابات بعد صلاة الجمعة.
وانتشر افراد الشرطة بكامل عدتهم في المنطقة بعد احداث العنف الاسبوع الماضي حين رشق فلسطينيون من داخل الحرم بالحجارة ضباطا يحرسون حائط البراق (المبكى) واستخدمت الشرطة حينئذ قنابل صدمة واخرى مسيلة للدموع لاقتحام المكان لتفريق الحشود التي رشقتهم بالحجارة.
على الصعيد السياسي، أعرب خافيير سولانا المنسق الاعلى للشؤون الخارجية والامنية بالاتحاد الاوروبي عن تشاؤمه حول فرص تحقيق تقدم في عملية السلام بالشرق الاوسط عقب جولته في المنطقة، التي شملت إسرائيل وأراضي السلطة الفلسطينية والاردن ومصر.
وقال عقب محادثاته مع وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر في برلين امس، »الوضع سيء جدا. الوضع على الارض لا يتحسن«
واضاف سولانا أنه لا يوجد لديه حلول للمنطقة بعد اجتماعه مع المسؤولين هناك من السادس إلى التاسع من الشهر الحالي.
وتابع سولانا معترفا:"في الوقت الحالي، أرى النفق - ولكنني لا أرى الضوء بعد".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش