الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

توهان بين أشباح الجياد ونيران صديقة

جمال العلوي

الاثنين 11 نيسان / أبريل 2016.
عدد المقالات: 898

ماذا أقرأ؟ إنه سؤال صعب أن تجيب عليه بسهولة أو بمرونة، خاصة حين تكون طريقتك في القراءة غريبة وقد لا يستلطفها البعض.فعلى سبيل المثال، لا الحصر، أمضيت عشيات الخميس ألتهم رواية فؤاد القسوس «العودة من الشمال» وفي نهارات الجمعة كنت أمضيها مع رواية «أشباح الجياد» للصديق عبدالناصر رزق.وفي المساء كنت ضيفا على «نيران صديقة» للمبدع علاء الاسواني .

وفي الطريق كنت أمضي مع رواية ليلى الأطرش «صهيل المسافات» وفي ساعات الدوام التي اعتدت عليها في فترة ما بعد صلاة الجمعة في دار «الدستور» كنت أتابع الانتقال بين عالم وعالم اَخر مع رواية سعد هادي «سلاطين الرماد» تلك هي طريقتي في القراءة لا أستطيع أن أكمل القراءة المتواصلة مع كتاب واحد أو عمل روائي واحد على أهميته بل لا بد من فواصل زمنية نمضيها مع عمل اَخر، في عوالم اخرى تتداخل الصور والمسافات والحكايات تهرب من شخصيات الرواية الأولى الى شخصيات الرواية الثانية، وعندما تتقاطع الهوامش وتنزعك من عالمك المستقل بالتعب والقلق من غير لا يأتي.

لا أريد أن أثقل عليكم هي طريقتي في الحياة وطريقتي في القراءة وطريقتي في الكتابة.

وتمضي الساعات والفواصل والكلمات الى أن يقرر الله أمراً كان مكتوباً لا تغضب يا صديقي فأنا مثقل بالقراءة في الانهاك وحتى تكتمل طقوس التعب وليست حالة للهروب فأنا لا أتقن الهروب بل دوماً تعودت على المواجهة، حتى لو كانت أحياناً خاسرة.

  قدرك أن تمضي ،تطوف بين مكان ومكان بين كتاب وكتاب بين عتب وعتب وبين قلق وقلق

على ضفاف المتوسط أو على دروب الشقاء والبحث عن الذات  وعن النهايات التي تقترب أو تبتعد ، من بين السطور والكلمات والغرف المغلقة والغرف المفتوحة على شراع التجربة ،لن أطيل حتى لا تغضبوا مني ومن لحظات التوهان التي تغرق بي ، وتصبحون على أمل وحكايات أخرى لازالت تنتظر....!



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش