الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سولانا يتطلع الى ''شريك اميركي'' لتسوية الصراع الاسرائيلي الفلسطيني..مسؤول أردني: الرباعية لن تعلن »خارطة الطريق« غداً

تم نشره في الخميس 19 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
سولانا يتطلع الى ''شريك اميركي'' لتسوية الصراع الاسرائيلي الفلسطيني..مسؤول أردني: الرباعية لن تعلن »خارطة الطريق« غداً

 

 
عواصم - وكالات الانباء
من المقرر ان تعقد اللجنة الرباعية اجتماعها غداً، فيما نسبت وكالة »فرانس برس« الى مسؤول اردني رفيع المستوى ان اللجنة لن تعلن غدا »خارطة الطريق« التي تنص على قيام دولة فلسطينية بحلول العام 2005 خلافا لما كان متوقعا في السابق.
ويوم امس عقد الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة اجتماعا وزاريا هيمنت عليه عدد من الازمات ولا سيما قضيتي العراق والشرق الاوسط.
وشارك في الاجتماع وزير الخارجية الاميركي كولن باول ونظيره الدنماركي بير ستيغ مولر الذي تتولى بلاده حاليا الرئاسة الدورية للاتحاد الاوروبي والمفوض الاوروبي للعلاقات الخارجية كريس باتن والممثل الاعلى للاتحاد للعلاقات الخارجية خافيير سولانا.
وقالت تقارير ان الاوروبيين يعتزمون الضغط على الادارة الاميركية لتستمر في اتباع طريق عمليات التفتيش الدولية.
وقالت وكالة »فرانس برس« فيما يتعلق باجتماع الرباعية ان الولايات المتحدة تأمل في ان تصدر اللجنة الرباعية اعلانا رسميا تعبر فيه عن ارادتها في المساعدة على احلال السلام بدون ان تقر رسميا »خريطة الطريق«.
وكان رئيس الحكومة الاسرائيلية ارييل شارون استبعد اول امس اجراء اي محادثات حول مشروع »خريطة الطريق« قبل الانتخابات الاسرائيلية.
وقال للتلفزيون الاسرائيلي العام »لن نتكلم في خريطة الطريق هذه حتى تشكيل الحكومة الاسرائيلية المقبلة بعد الانتخابات« التشريعية العامة.
وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي انه سيواصل المحادثات مع الفلسطينيين ولكنه لم يحدد هوية الذين يتحاور معهم. وذكر ان »الاتصالات قائمة وهي مستمرة وستتواصل في ظل الشروط الصعبة التي نعيشها ولكن لا يمكنني ان اقول اكثر«. وقال »انا مستعد دائما للحوار مع الفلسطينيين المؤيدين للسلام« مستبعدا مرة اخرى اجراء اي مفاوضات مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات الذي وصف نظامه بـ »القاتل«.
واشار مسؤول اسرائيلي رفيع المستوى الى وجود »اتفاق مع واشنطن على مناقشة هذه الخطة بعد الانتخابات الاسرائيلية«.
وقد تلقت اسرائيل صيغة معدلة عن »خريطة الطريق« تطالب اسرائيل بتعهد »لا لبس فيه« يؤيد قيام دولة فلسطينية مستقلة.
وتطالب الوثيقة الدولة العبرية »بنشر اعلان لا لبس فيه تجدد فيه التزامها(...) بقيام دولة فلسطينية مستقلة تملك مقومات الاستمرار وتنعم بالسلام والامن« الى جانب اسرائيل.
وهذا الشرط يتعارض مع مواقف حزب الليكود بزعامة شارون مع ان هذا الاخير لم يستبعد مبدأ قيام دولة فلسطينية تتمتع بسلطات محدودة.
وتنص الوثيقة على »تجميد الاستيطان« اليهودي وتستبعد اي توسيع للمستوطنات حتى في اطار »نموها الطبيعي« نظرا الى زيادة عدد سكانها.
وكانت خريطة الطريق اعتمدت بخطوطها العريضة في 17 ايلول خلال اجتماع في نيويورك.
واعرب خافيير سولانا المسؤول الاعلى عن السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي عن اسفه لفشل وسطاء السلام في الشرق الاوسط في تحقيق تقدم وقال انه يتطلع الى شريك امريكي للعمل معه من اجل تسوية للصراع الاسرائيلي الفلسطيني.
وقال سولانا: »فيما يتعلق بالشرق الاوسط اعتقد ان قوة الدفع اللازمة غير موجودة. خارطة الطريق واضحة جدا لكننا غير قادرين على تحريك القطار من المحطة بوصة واحدة«.
واضاف قائلا »امل بشدة ان أجد احدا من الولايات المتحدة ينضم الي لنعمل معا«.
واشار سولانا الى ان وزير الخارجية الامريكي كولن باول بذل جهودا بشأن الصراع الاسرائيلي الفلسطيني لكن لم يزر اي مسؤول امريكي اخر على هذا المستوى المنطقة.
وزار نائب الرئيس الامريكي ديك تشيني الشرق الاوسط في اذار لكنه حاول التركيز على خطط الولايات المتحدة بشان العراق.
وقال سولانا »اعتقد انه حان الوقت للعمل بطريقة متوازية بشكل اكبر« مشيرا الى التعاون بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي. واضاف قائلا »علينا ان نكون اكثر التزما بمحاولة ايجاد حل حقيقي او على الاقل اعطاء انطباع حقيقي باننا مهتمون بحل ذلك الصراع«.
وكان سولانا يتحدث امام مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية وهو معهد ابحاث في واشنطن الى جانب مستشار الامن القومي الامريكي الاسبق زبيجينو بريجنسكي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش