الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميتسناع: عرفات عائق ونريد قيادة فلسطينية جديدة...سوريا بدعمها حزب الله تلعب بالنار

تم نشره في الخميس 26 كانون الأول / ديسمبر 2002. 02:00 مـساءً
ميتسناع: عرفات عائق ونريد قيادة فلسطينية جديدة...سوريا بدعمها حزب الله تلعب بالنار

 

 
القاهرة ـ (اف ب)- قال رئيس حزب العمل الاسرائيلي عمرام متسناع ان على الدولة العبرية »الشروع في التفاوض مع السوريين«.
واضاف متسناع في حديث مع مجلة »اخر ساعة« المصرية نشرته أمس بعنوان هذه رؤيتي للسلام اذا اصبحت رئيسا للوزراء »لا شك انه عندما يتم حل النزاع مع الفلسطينيين يتوجب علينا الشروع في مفاوضات مع السوريين«.
واوضح »اليوم لا توجد اتصالات مع السوريين واشعر باسف شديد لان السوريين يدعمون حزب الله (اللبناني) ويسلحونه وهم من هذه الناحية يلعبون بالنار«.
وتابع »المبدأ الذي كان صحيحا دائما وهو كذلك اليوم في نظري هو ان عمق الانسحاب من هضبة الجولان منوط بعمق السلام«.
واعلن متسناع انه ليس على اتصال مع البلدان العربية التي وقعت معاهدة سلام مع اسرائيل لكنه قال »انا واثق من انه ستكون لي لغة مشتركة مع المصريين والاردنيين من اجل دفع عملية السلام مع الفلسطينيين الى الامام«.
وحول فلسطينيي 48 الذين يمثلون 17% من مجمل الناخبين وعددهم يتجاوز 1،1 مليون نسمة ويسعى الى الفوز باصواتهم، قال متسناع »المواطن الفلسطيني بنظري هو مواطن يجب ان يتمتع بحقوق متساوية كاملة في دولة اسرائيل«.
واكد من جديد ان البرنامج الذي اعلنه لدى الانطلاق في حملته الانتخابية في منتصف الشهر الجاري للانتخابات التشريعية في 28 كانون الثاني، ينص على استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين.
واعرب عن الامل في انبثاق قيادة فلسطينية جديدة وقال »سأتفاوض مع القيادة الفلسطينية التي بامكانها ان تمثل الشعب الفلسطيني. عرفات كان حتى اليوم مجرد عائق ولم يجلب للشعب الفلسطيني سوى الضرر«.
وقال »آمل ان تبرز قيادة فلسطينية حتى لو كان عرفات موجودا تكون قادرة علي اجراء مفاوضات من اجل التوصل الى حل واتفاق .. وانا واثق من انه اليوم، بعد سنتين من اراقة الدماء، هناك احتمال لوجود من يمكن التحدث معه لدى الطرف الآخر حول الأمور والمبادئ ذاتها التي جرى التفاوض حولها في كامب ديفيد«.
وجدد موقفه من المستعمرات اليهودية في الاراضي المحتلة حيث قال »التنازلات تشمل الانسحاب من المناطق واخلاء مستعمرات (...) وقلت خلال اقل من عام سوف ننسحب من غزة اغلواقصد المستعمرات والجيش من دون مفاوضات«.
واضاف »بالنسبة الى الضفة الغربية فان الامر اكثر تعقيدا ولهذا سوف نجري مفاوضات واذا توصلنا الى اتفاق فسوف ننفذ ماينص عليه الاتفاق. واذا لم نتوصل الى اتفاق فسوف ننسحب الى الخط الذي نحدده نحن وفق الاحتياجات الأمنية لإسرائيل«.
وبخصوص القدس قال »مثلما جرى الحديث في كامب ديفيد فانه ستكون هناك ترتيبات معينة في القدس وسيتم بحثها في المفاوضات«. ويدعو حزب العمل الى الانسحاب من الاحياء العربية في القدس الشرقية في اطار اتفاق سلام.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش