الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الانترنت. ليس للترفيه فقط

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 الدستور – ماجدة ابو طير

لم يعد الانضمام لصفوف الدراسة والانتظام بها، هو الطريقة الوحيدة لاكتساب المعرفة والعلم والمهارات العديدة.

اليوم، شبكة الانترنت، خادم المعرفة الامين، حلت محل «المعلم» للحرفة، للمهارة ، ولكثير من متطلبات مناحي حياتنا، اذ تزود هذه البوابة العالمية، الانترنت ، المتصفح والمستخدم لها بالمعلومات التي يريدها، وتنتظر جهده فقط في البحث عنها واختيار الافضل فيها لبيدأ مشواره في التعلم.

الغالبية العظمى من المعلومات والافكار على الشبكة العنكبوتية معظمها يقدم بالمجان من مؤسسات وافراد وهيئات، ذات اسماء وباع طويل في العمل، وكل ما يتطلبه هو وصول المهتم لها و الالتزام بالمحاضرات والنصائح والارشادات التي تبث عبر الشبكة.

مهارات مفيد للحياة اليومية

تقول سامية الزيود: « لقد تعلمت العديد من المهارات عن طريق شبكة الانترنت، ومن خلال البحث المكثف عما اريده. في بداية زواجي لم اكن اعرف فنون الطهي، ومن خلال البحث في الانترنت تمكنت من تعلم كل ما احتاجه».

وتضيف» ما يميز التعلم من خلال الانترنت هو وجود فيديوهات مفيدة، من الممكن الاحتفاظ بها واعادتها بالوقت الذي يناسبني، وهذه الفيديوهات بها من التفاصيل والتوضيح ما يعلم المبتدئات بشكل دقيق ومفصل كما يفعل المعلم او المدرب تماما».



وتؤكد»  لم اكتفي في تعلم مهارات الطهي واعداد الحلويات، بل تعلمت العديد من المهارات ، منها فقد اصبح لدي قدرة تامة على النسج بالصوف واصبح لي مشروعي الخاص،  وبدأت ابيع ما أنسجه عبر صفحات المواقع التواصل الاجتماعي، من قطع صغيرة منها الاوشحة وملابس اطفال وكل ما يمكن نسجه بالصوف».

تضيف: شبكة الانترنت عالم كبير مليئ بكل شيء من ترفيه وتعلم. وللأسف نجد أن معظم المستخدمين، وخاصة الشباب لا يهتمون بالمفيد، بل يقضون معظم اوقاتهم على البرامج التي تخص الترفيه، من العاب ومسابقات وغيرها».

وتختم»  التعلم عن طريق الانترنت، ممكن وفعال،  يحتاج للبحث العميق والارادة في الاستفادة، والتعلم».

تطوير موهبتي

أما رولا مطارنة فلم تكتفي بتنمية موهبتها في صناعة الحلويات الغربية عن طريق الكتب، بل فضلت أن تشاهد كل ما يتعلق في ذلك ونشر على شبكة الإنترنت. تقول رولا: « لقد تعلمت امور كثيرة، واهم ميزة للمعلومات التي تنشر على الشبكة انها جديدة وقابلة للتحديث، بالتالي اصل لكل ماهو حديث، استطعت من خلال المواقع المختصة في تعليم الحلويات الغربية تعلم الكثير. وخاصة أن هذه تحوي الصور والفيدهات. ايضاً للباحث عن المعلومات ويريد تعلم ماهو حديث وجيد أن يبحث عن طريق اللغة الإنجليزية، فالنتائج ستكون أفضل وخيارات متعددة».

محتوى مجاني، وعالم غني

ويؤكد نبيل محمود أن شبكة الإنترنت متعددة المحتوى، ونافذة يختار منها الباحث عما يريد، وهنا تكمن الخطورة والفائدة في ذات الوقت. « قبل تسجيلي لدراسة الماجستير كان يتطلب مني أن احصل على شهادة التوفل للغة الإنجليزية. وانا بالفعل لغتي ضعيفة، وقررت أن ابحث عن مواقع تعمل على تعليم اللغة عن طريق الإنترنت، وبالفعل وجدت خيارات متعددة. وبعدما خضعت لإمتحان التوفل نجحت وبتفوق. ما يميز المحتوى الذي ينشر عن طريق الشبكة، انه متوفر مجاناً ولكن التحدي يكمن في الإلتزام والمواصلة والخضوع لجميع الإمتحانات دون التهرب بها، لاننا للأسف قد اعتدنا أن نتعلم تحت العصا، ولأنه لا يوجد رقيب علينا فمعظمنا يهرب ولا يستفيد، في الحقيقة لم يكن لدي مقدرة مادية استطيع من خلالها الالتحاق بأحد المعاهد التي تعلم اللغة الإنجليزية، ايضاً عملي لساعات متأخرة وهذا معيق للإلتزام بأحد المعاهد، وكنت اثناء استراحتي في العمل التي تتضمن ساعة ونصف اتابع الدروس واخضع للتمارين. من يريد أن يحقق أي هدف يتحدى الصعوبات».

الشبكة ليست للترفيه فقط

الاخصائية الاجتماعية رانية الحاج علي تبين أن شبكة الإنترنت، متعددة المحتوى، والشخص في هذه الحالة من يحدد اي الطريق يختار. للاسف ارتبط مفهوم الإنترنت في ذهنيتنا في الترفيه ولكن في الدول الأخرى يتم تعليم الطفل منذ الصغر أن هذه الشبكة وجدت للاستفادة منها، وأن الترفيه احد الجوانب وليس الجانب الأهم.

في الأردن يوجد ما يقارب 6 ملايين مستخدم، وهو رقم عظيم. مقارنة مع مجموع السكان. الآن يتم من خلال الشبكة تطوير المحتوى بحيث يستطيع جميع افراد العالم الاستفادة منها وبجميع اللغات. فاللغة لم تعد حاجزاً للوصول الى المعلومة.

تردف : كل ما يخطر في البال يتواجد في الشبكة، ولا مانع من تعلم اي مهارة، هذا بالفعل من ايجابيات الإنترنت. في القديم كانت المعلومة حكراً على فئة دون اخرى. ولكن الرسالة الآن أن الشخص يستطيع تطوير نفسه من خلال ما يبحث عنه، فيستطيع تعلم مهارات وقراءة كتب ودراسات، وكل ما يحتاجه.

وبحسب سكاي نيوز ، فقد أظهر مسح إلكتروني أن أكثر من نصف مستخدمي الإنترنت في العالم يستخدمون الشبكة العنكبوتية للبحث عن وسائل التسلية والهوايات.

وأشار المسح الإلكتروني الذي شمل أكثر من 19 ألفا من البالغين على مستوى العالم، أن 57 بالمائة منهم قالوا إنهم يزورون المواقع الإلكترونية للبحث عن هوايات ووسائل أخرى للتسلية.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش