الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الجهاد ترفض قيام دولة فلسطينية في حدود 67 فقط: تحفظات لـ `حماس` على وثيقة البرنامج السياسي الموحد

تم نشره في الثلاثاء 13 آب / أغسطس 2002. 03:00 مـساءً
الجهاد ترفض قيام دولة فلسطينية في حدود 67 فقط: تحفظات لـ `حماس` على وثيقة البرنامج السياسي الموحد

 

 
رام الله ـ غزة ـ (اف ب): اكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح صخر حبش امس استمرار مداولات الفصائل والحركات الوطنية الاسلامية الخاصة بمشروع برنامج سياسي موحد يفتح طريق التقارب بين السلطة والمعارضة.
وقال حبش لوكالة فرانس برس »الحوار الوطني مستمر وهناك نقاط التقاء اكثر بكثير من نقاط الخلاف«.
لكنه اشار الى ان نقطة الخلاف ما زالت تتمحور في البحث في قاسم مشترك حول اساليب المقاومة حيث تجرى جهود لاقناع الحركات الاسلامية لاسيما حماس بوقف هجماتها داخل اسرائيل.
واعلنت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) امس موافقتها على الوثيقة التي اعدتها لجنة الصياغة في لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والاسلامية مع ابدائها ملاحظات لاجراء بعض التعديلات.
وقال اسماعيل ابو شنب القيادي في حركة حماس ان »الحركة ارسلت بعد ظهر امس ردها الى سكرتارية لجنة المتابعة العليا رسالة خطية بموافقتها على الوثيقة مع ابداء بعض الملاحظات لاجراء بعض التعديلات على بعض البنود« دون ايضاحات.
وكان ابو شنب قال لفرانس برس في وقت سابق امس ان حماس »لن تقبل اى وثيقة تحرمها حقها في مقاومة الاحتلال اينما وجد على ارض فلسطين المحتلة بما فيها العمليات الاستشهادية« وتابع »ان حماس »متمسكة بحقها المشروع في مقاومة الاحتلال وملاحقته في كل مكان«.
واعلنت حركة الجهاد الاسلامي امس انها ترفض قيام دولة فلسطينية على الاراضي التي احتلتها اسرائيل عام 67 »فقط« واكدت انها ستقدم موقفها الرسمي لاحقا بشأن الوثيقة الفلسطينية مقرونا ببعض الملاحظات حول البنود التي »لا تنسجم مع استراتيجية الحركة«.
وقال خالد البطش ممثل الجهاد الاسلامي في لجنة المتابعة العليا لوكالة فرانس برس ان »الحركة لديها بعض التحفظات تتعلق باستراتيجيتها بشأن بنود في الوثيقة لان الحركة لا يمكن ان تقبل بقيام دولة فلسطينية اذا لم تكن على كامل فلسطين التاريخية ونرفض قيام الدولة فقط على الاراضي التي احتلت عام 967«. موضحا ان »الحركة ستقدم ملاحظاتها في الاجتماع القادم للجنة الصياغة الذي من المفترض ان يعقد يوم امس الاربعاء«.
واضاف البطش ان »الحركة تعارض مبدأ دحر الاحتلال والمستوطنات عن اراضي عام 67 فقط على اعتبار ان فلسطين هي ارض وقف اسلامي كما ورد في القران الكريم ولا يجوز التفريط فيها«.
وقال »نحن لا نعترف بشرعية الاحتلال لارضنا« وتابع ان »القرارات الدولية بهذا الشأن ظلمت شعبنا الفلسطيني«.
واشار البطش الى ان الوثيقة تنص على ان »الانتفاضة والمقاومة والنضال السياسي حق مشروع من اجل تحقيق الاهداف الفلسطينية ودحر الاحتلال« موضحا ان الوثيقة »لم تتحدث صراحة حول انحصار العمليات في اراضي 67 واننا سنرفض مثل هذا الموقف في حصر المقاومة في اراضي 67«.
من جهته ذكر نافذ عزام القيادي البارز في الجهاد الاسلامي لفرانس برس ان »الحركة تنظر بشكل ايجابي الى هذ الوثيقة، ونحن نوافق ومستعدون ايضا للتعاطي مع اي مشروع يهدف الى وحدة شعبنا ولكن لدينا بعض التحفظات على بعض البنود التي وردت في هذه الوثيقة«.
واكد انه »سيتم مناقشة الملاحظات والتحفظات التي ستقدمها حركة الجهاد والفصائل الاخرى في الاجتماع المقبل للجنة«.
وقال محمد الهندي احد قياديي الحركة »ليس هناك اى تغيير في موقف حركة الجهاد تجاه المقاومة .. والحركة مستمرة في مقاومة الاحتلال حتى لو تم الاتفاق على الوثيقة« التي قال انها »لم تشر الى وقف المقاومة« داخل الاراضي المحتلة عام 1948 (اسرائيل).
واوضح الهندي »ان الوثيقة تشير الى تشكيل قيادة وحدة وطنية هي التى تدرس خيارات المقاومة واماكنها وتوقيتها«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش