الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمير الحسن الخطوط الفاصلة بين السلام والحرب لم تعد واضحة اليوم

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

عمان - أكد سمو الأمير الحسن بن طلال أن الخطوط الفاصلة بين السلام والحرب لم تعد واضحة في عالمنا اليوم، فالسلام لم يعد غياب العنف والحرب فقط، بل توفير بنى تحتية على مختلف المستويات لضمان استمرار السلام وتهيئة الأجيال وتنشئتها.

وقال سموه، خلال رعايته الدورة الثامنة لمدرسة البترا الدولية للفيزياء بعنوان «الابعاد المنخفضة:

 النظرية والتطبيق»  في الجامعة الأردنية: إن غياب التفكير الأفقي يترتب عليه غياب الاولويات، مبينا أنه لا يجوز علميا أن نستمر بالحديث عن المستقبل دون أولويات.

ولفت سموه إلى أن غياب الحرب والصراع يترتب عليه سلام سلبي، مبينا أن السلام الايجابي لا يتحقق إلا اذا تحققت الحاجات الاساسية للانسان، إلى جانب الحق في العيش الكريم، والحق في الحياة، وحق الاحترام، الذي سيصبح جزءا من القانون الانساني العالمي الجديد، وهو ما ينطبق على الجامعة والأسرة والمجتمع.

وبين، خلال الفعالية التي نظمها قسم الفيزياء في كلية العلوم  في الجامعة الأردنية بالتعاون مع المركز الدولي للفيزياء النظرية (مركز عبدالسلام) في تريستا الايطالية، أن السعي الى السلام يقتضي العمل على الحوار والادارة الحكيمة للصراعات، مشيرا إلى أن الانعزالية شكل من اشكال التطرف.

ودعا سموه إلى الاعتقاد التربوي بوجوب قيام التقاليد التعليمية بدعم وتعليم المبادىء العلمية، وأهمية الدورة المنعقدة في تحقيق هذه الهدف، لافتا سموه إلى أن الأردن سيحتضن في العام المقبل المؤتمر العالمي للعلوم، الذي سيعقد في عمان دورته الثانية خارج أوروبا، بعد أن عقد في دورته الخارجية الأولى في البرازيل.

وقال رئيس الجامعة الأردنية بالوكالة الدكتور عزمي محافظة إن الفضل يعود لسمو الأمير الحسن في عودة المؤتمر بعد غياب دام ستة عشر عاما، مبينا أن سموه كان حريصا في كل مناسبة وكل لقاء على الحديث عن أهمية اعادة الحياة الى مدرسة البترا الدولية للفيزياء.

وأوضح محافظة أن أهمية المدرسة تكمن في أنها تستهدف المتخصصين في علم الفيزياء من طلبة الدراسات العليا والاساتذة المتخرجين حديثا مع ما تشكله من فرصة لبناء علاقات علمية بين الفيزيائيين المحليين ونظرائهم العرب والاجانب، وبالتالي اغناء التجربة وتوسيع دائرة المعارف في المجال الفيزيائي.

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور جميل خليفة إن مدرسة البترا بدأت عام 1980 بمناسبة زيارة الحاصل على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1979 عن موضوع توحيد قوى الطبيعة الدكتور محمد عبدالسلام للاردن، وهو مؤسس المركز الدولي للفيزياء النظرية، حيث عقدت أول مدرسة عام 1982 واستمرت اللقاءات بعدها.

وأشار إلى أن الجلسات المنعقدة الحالية تتضمن عددا من المحاضرات المتخصصة في بعدين أو بعد واحد أو صفر من الابعاد، يشارك فيها نخبة من مميزة من العلماء من دول عديدة عربية وأجنبية، إلى جانب مشاركات مدرسين وطلاب من الجامعات الاردنية العامة والخاصة.(بترا).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش