الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعياً إلى تحرك عربي في مجلس الأمن ضد الجدار العازل: وزير الخارجية اليمني لـ »الدستور«: إرسال قوات عربية إلى العراق بحاجة إلى شرعية

تم نشره في السبت 31 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
داعياً إلى تحرك عربي في مجلس الأمن ضد الجدار العازل: وزير الخارجية اليمني لـ »الدستور«: إرسال قوات عربية إلى العراق بحاجة إلى شرعية

 

 
صنعاء- الدستور- عبدالعزيز الهياجم: أكد وزير الخارجية اليمني الدكتور أبوبكر القربي أن إرسال قوات عربية إلى العراق بحاجة الى المزيد من الاسس التي يمكن على ضوئها ان يتخذ قرارا من الجامعة العربية بهذا الشأن.
واضاف القربي في حديث لـ »الدستور«: اليمن عند طرحها لهذا الموضوع من البداية اشترطت لارسال قوات عربية ان يتم اولا بقرار من الامم المتحدة وان يكون من خلال موقف عربي عبر الجامعة العربية حتى تأتي هذه القوات ولها الشرعية، الامر الثاني ان ارسال قوات عربية في هذا التوقيت الذي تتواجد فيه قوات الاحتلال على الاراضي العراقية قد يفسر على ان هذه القوات ارسلت لحماية قوات الاحتلال وليس للحفاظ على الامن والاستقرار في العراق.
وحول التطورات الجارية والاختلالات الامنية في العراق قال الوزير اليمني: يقلقنا هذا الانفلات الامني في العراق، نحن سعداء ان دول الجوار للعراق اعلنت عن استعدادها للتعاون مع الحكومة العراقية في هذه الجوانب الامنية، نحن في اليمن نعتقد ان الامن والاستقرار في المقام الاول سيظل مشكلة امام الحكومة العراقية طالما بقيت قوات اجنبية محتلة على الاراضي العراقية، هناك الان اعداد للمؤتمر الوطني لاعلان مجلس تشريعي فاذا اخذت التشكيلة في الاعتبار كافة التيارات السياسية وحاولت ان تنظر الى المستقبل وتغلق ملف الماضي وان يكون لكافة الفعاليات السياسية دور فاعل في هذا المؤتمر، فربما تكون البداية لاعادة الثقة بين العراقيين في تحمل المسؤولية والحفاظ على الامن والاستقرار.

الجدار العنصري
ودعا وزير الخارجية اليمني الى قيام تحرك عربي فاعل لاستصدار قرار من مجلس الامن يلزم اسرائيل بتفكيك جدار الفصل العنصري.
وقال: العرب كسبوا بعد قرار محكمة العدل الدولية، فقرار الجمعية العامة للامم المتحدة الذي اكد على القرار وطلب من اسرائيل ان تلتزم بتنفيذ الرأي الاستشاري الذي اعطته محكمة العدل الدولية.
واعرب عن اعتقاده بانه على المجموعة العربية والدول التي صوتت مع هذا القرار ان تدفع الى اقصى حد في مجلس الامن لاستصدار قرار تحت الفصل السابع يلزم اسرائيل بتفكيك الجدار والتوقف عن اي انشاءات جديدة، وهذا طبعا سوف يواجه بالفيتو الاميركي مع الاسف الشديد خاصة ونحن في ظروف حمى الانتخابات الرئاسية في اميركا، الا ان مجرد طرح المشروع في مجلس الامن وتتبناه الدول العربية والاوروبية سيكون ادانة اضافية للسياسات الاسرائيلية.

دعم عرفات
وبخصوص التطورات الاخيرة التي شهدتها الساحة السياسية الفلسطينية اكد القربي حرص بلاده على توحيد الصف الفلسطيني وازالة اية خلافات تستغلها اسرائيل لتمرير سياساتها العنصرية المتعلقة بالجدار العازل وبما يضر بالمصالح الوطنية القومية، داعيا الفصائل الفلسطينية الى تغليب منطق المصلحة الوطنية العليا وتجنب الخلافات في هذا الظرف الحساس الذي تمر به القضية الفلسطينية، والى الالتفاف حول قيادتهم بزعامة الرئيس ياسر عرفات وتفويت الفرصة على الذين يريدون اشعال فتنة داخلية تزعزع الصف الفلسطيني وحتى لا يستغل الحديث عن الاصلاحات ومحاربة الفساد من قبل العدو الاسرائيلي.

قضية دارفور
وحول رؤية اليمن للتطورات في السودان وما يجري في دارفور قال: نحن في اليمن نعتقد ان قضية دارفور والاسلوب الذي تصاعدت به يؤكد ان هناك للاسف الشديد قوى خارجية تحاول دائما ان تشغل السودان عن قضاياها الرئيسية في التنمية وخلق المناخات المناسبة لترسيخ الوحدة الوطنية.
واضاف ان بلاده لا ترى مبررا لفرض عقوبات على الحكومة السودانية بسبب قضية دارفور.

موضوع »الحوثي«
وبشأن تطورات قضية المتمرد الشيعي حسين بدرالدين الحوثي في محافظة صعدة في شمال البلاد، قلل القربي من خطورة الوضع هناك وقال ان تمرد الحوثي محصور في منطقة لا تتجاوز 3 الى 4 كيلومترات في مديرية حيدان بمحافظة صعدة، مضيفا ان القوات الحكومية وبناء على توجيهات من الرئيس علي عبدالله صالح قد اوقفت عملياتها العسكرية ضد الحوثي وجماعته المحاصرين في جبال مران، لاعطاء فرصة اخيرة لحل مشكلة الحوثي بالحوار وبشكل سلمي من خلال لجنة الوساطة التي شكلها الرئيس صالح وتضم رجال دين وبرلمانيين ووجهاء قبائل وشخصيات سياسية وحزبية وفوضها اقتراح المعالجات وايجاد الحلول لهذه القضية بالحوار وبشكل سلمي شريطة ان يؤدي ذلك الى انهاء حالة التمرد واحضار الحوثي امام السلطات المختصة لمحاكمته.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش