الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتصالات مصرية ليبية وجماعة غير معروفة تدعو لمواجهة القوات الغربية..الخرطوم تطلب من القذافي رعاية مفاوضات السلام في دارفور

تم نشره في الثلاثاء 27 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
اتصالات مصرية ليبية وجماعة غير معروفة تدعو لمواجهة القوات الغربية..الخرطوم تطلب من القذافي رعاية مفاوضات السلام في دارفور

 

 
البشير: الحوار كفيل بحسم النزاع * أنان يبحث مع زعماء أفارقة الوضع في السودان وساحل العاج


عواصم - أ.ف.ب - رويترز - كثفت العواصم الغربية ضغوطها على السودان امس وهددت بتدخل عسكري لمواجهة ما أسمته مواجهة الوضع الانساني في دارفور، فيما تبذل جهود عربية ودولية على أكثر من مستوى لتطويق الازمة.
فقد طلب السودان امس من الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي رعاية محادثات سلام فيما سيتباحث يوم الخميس المقبل الامين العام للامم المتحدة كوفي انان مع الرئيس النيجيري اوباسنجو وزعماء أفارقة آخرين حول مبادرات للسلام في السودان وساحل العاج ستعقد في اكرا حسب متحدثة نيجيرية.
وذكرت وكالة الانباء الليبية ان السودان الذي اوفد الى طرابلس الاحد وزير الداخلية عبدالرحيم محمد حسين ووزير الزراعة مجذوب الخليفة احمد طلب من القذافي رعاية مفاوضات السلام حول دارفور.
واعلن وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط مساء الاحد انه قام بزيارة خاطفة الى ليبيا برفقة رئيس جهاز الاستخبارات اللواء عمر سليمان وبحثا مع الزعيم الليبي معمر القذافي الازمة في دارفور.
وقال في تصريح صحافي لدى عودته من ليبيا »إن المحادثات التى جرت خلال اللقاء الذى استغرق ساعتين تناولت الوضع في افريقيا وتحليل القائد الليبي للاوضاع في القارة الافريقية وبخاصة الوضع في اقليم دارفور السوداني«.
وقال ابو الغيط انه نقل رسالة شفوية من الرئيس حسني مبارك الى القذافي وانه حمل بدوره رسالة جوابية الى الرئيس المصري.
وقال الرئيس السوداني عمر حسن البشير ان حكومته يمكنها من خلال الحوار حسم نزاع دارفور الذي تقول الامم المتحدة انه اثار اسوأ ازمة انسانية في العالم.
وقال البشير الخرطوم مستعدة للتعاون مع الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي لحسم الازمة في المنطقة.
وعلى صعيد متصل، ناقش رئيس جمهورية افريقيا الوسطى فرانسوا بوزيزي الاحد مع نظيره السوداني الوضع في منطقة دارفور وضرورة السيطرة على حدودهما المشتركة.
وشدد البشير في مؤتمر صحافي مشترك في نهاية الاجتماع، على ضرورة السيطرة على الحدود المشتركة التي تشهد حركة كثيفة في الاتجاهين بين جمهورية افريقيا الوسطى والسودان.
وحذر البشير من ان انعدام السيطرة على الحدود »يسهل تنقل الخارجين على القانون ومهربي الاسلحة بين دارفور وجمهورية افريقيا الوسطى«.
ونفى السودان مجددا ان يكون الصراع في اقليم دارفور الغربي هو ابادة جماعية وقال ان سياسيين غربيين يستخدمون هذا الوصف لاهداف خاصة بهم.
وقال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان اسماعيل في مقابلة نشرتها صحيفة »دي ستاندارد« البلجيكية امس »ما يحدث في دارفور ليس ابادة جماعية«.
وقال وزير الخارجية السوداني ان وصف الكونغرس الامريكي يعتبر »متحيزا. فقد خلص الاتحاد الافريقي انه لا وجود لابادة جماعية مطلقا. لدي ثقة اكبر في حكمه«.
واضاف »انه عام الانتخابات في الولايات المتحدة، يسعى ممثلو الحزبين الى الحصول على اصوات الامريكيين السود ويقدمون انفسهم كحماة للمصالح الافريقية«.
في غضون ذلك، دعت جماعة تطلق على نفسها اسم جيش محمد الاحد المسلمين للاستعداد لقتال القوات الغربية التي قد ترسل في اي مهمة الى غرب السودان.
وقالت الجماعة في بيان وزع في مسجد الخرطوم انها سمعت عن تدخل امريكي وبريطاني في دارفور مشيرة الى انه ليس هناك اي شك في ان هذا »حرب صليبية« لا علاقة له بمواطني دارفور.
وناشدت الجماعة في بيانها المسلمين التوجه على عجل الى دارفور وحفر قبور جماعية »لجيش الصليبيين«.
وقال شهود ان شبانا سودانيين كانوا يوزعون البيان على المصلين في المسجد.
ودعت المنظمة العربية لحقوق الانسان (غير حكومية) المجتمع الدولي الى تجنب اي تدخل عسكري اجنبي محتمل في دارفور.
وشددت المنظمة العربية لحقوق الانسان على »ضرورة تجنب المجتمع الدولى منح أي مظلة لتدخل عسكري دولي لن يحقق الا مزيدا من تعقيد المشكلة وزيادة المعاناة الانسانية للمواطنين«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش