الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اغتيال محافظ الموصل ومدير بوزارة الصناعة * 10 قتلى و40 جريحا في انفجار سيارة وسط بغداد * خطة عراقية شاملة لمعالجة المشاكل الامنية *

تم نشره في الخميس 15 تموز / يوليو 2004. 03:00 مـساءً
اغتيال محافظ الموصل ومدير بوزارة الصناعة * 10 قتلى و40 جريحا في انفجار سيارة وسط بغداد * خطة عراقية شاملة لمعالجة المشاكل الامنية *

 

 
بغداد ـ وكالات الانباء:
قتل عشرة عراقيين واصيب 40 في هجوم يشتبه انه تم بسيارة ملغومة في وسط بغداد امس.
وقال رئيس الوزراء العراقي الذي زار مكان الانفجار للصحفيين ان ثلاثة من القتلى من افراد الحرس الوطني العراقي وان الباقين من المدنيين.
وقال علاوي وهو يقف امام سيارات محترقة بالقرب من المدخل الرئيسي للمنطقة الخضراء »هذا عدوان صارخ على الشعب العراقي«، وقال »سنقدم هؤلاء المجرمين للعدالة«.
ووقع الهجوم خارج المدخل الرئيسي للمنطقة الخضراء في بغداد بالقرب من مقر الجيش الامريكي والحكومة العراقية المؤقتة والبعثات الدبلوماسية.
وقال علاوي »اريد ان اطمئن المجتمع الدولي الى اننا نتحرك قدما في بناء الديمقراطية والسلام والاستقرار في العراق«.
واضاف علاوي في اشارة الى سلسلة المداهمات التي جرت في انحاء بغداد امس الاول والتي تم خلالها اعتقال اكثر من 500 مشتبه بهم »نعتقد ان هذا رد على الحملة الصارمة الاخيرة ضد المجرمين.
وقال شاهد عيان انه شاهد سيارتين تصلان الى مدخل المنطقة الخضراء واحدة سوداء ابتعدت والثانية بيضاء انفجرت. واضاف علاء حسين ان الانفجار تسبب في سقوطه ارضا وعندما استعدت وعيي شاهدت عددا كبيرا من الجرحى.
وبعيد وقوع الانفجار الذي هز المباني على بعد مئات الامتار ارتفع عمود من الدخان الاسود فوق موقع الانفجار وسمع اطلاق نار بينما طوقت الشرطة الحي.
وكان الجنود الاميركيون يوجهون اسلحتهم في كل الاتجاهات لمنع اي شخص من الاقتراب، فيما وصلت عشر سيارات اسعاف على الاقل الى مكان الانفجار.
وقال مصدر بوزارة الداخلية العراقية ان مهاجمين قتلوا محافظ الموصل اسامة كشموله واثنين من مرافقيه امس اثناء توجهه في قافلة من السيارات الى بغداد.
واعلن متحدث باسم وزارة الصناعة العراقية امس ان مسلحين مجهولين قتلوا بالرصاص مديرا عاما بالوزارة امس الاول لدى خروجه من منزله في بغداد بغرض التسوق.
وقال المتحدث ان المسلحين استخدموا كاتما للصوت.
واعلن وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان بدء تنفيذ خطة شاملة لمعالجة المشاكل الامنية التي تعانيها مدن عراقية بسبب وجود »المجموعة الارهابية« فيها.
وقال الشعلان لصحيفة الحياة ان الخطة تنفذ في كل المدن العراقية وردنا سيكون قويا على الجماعات الارهابية.
واشار الوزير العراقي الى وجود »مشاكل كبيرة« في الموصل وسامراء وتوعد »برد مناسب«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش