الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سولانا ينتقد قرار المنع وعبادي تنضم للنواب المعتصمين...خامنئي: ازمة الترشيحات تحل بـ »القنوات القانونية«

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
سولانا ينتقد قرار المنع وعبادي تنضم للنواب المعتصمين...خامنئي: ازمة الترشيحات تحل بـ »القنوات القانونية«

 

 
الاصلاحيون: الاستبعاد مدخل لـ »اتهامات اجنبية« بالاستبداد والطغيان

طهران - رويترز - قال الزعيم الايراني الاعلى اية الله علي خامنئي امس ان الخلاف بين الاصلاحيين والمحافظين على استبعاد عدد كبير من المرشحين للانتخابات العامة القادمة يجب حله بالقنوات القانونية وانه لن يتدخل الا اذا وصل الامر الى طريق مسدود.
ونقلت الاذاعة الايرانية عن خامنئي الذي ترجع له الكلمة الاخيرة في كل أمور الدولة قوله لمسؤولين بوزارة الداخلية وحكام أقاليم »أمامنا في هذه المرحلة قنوات قانونية ويجب أن يتصرف الجميع على أساس القانون«.
وكان اصلاحيون ايرانيون قد اتهموا امس خصومهم المتشددين بتهديد مستقبل البلاد وواصل عشرات النواب اعتصاما احتجاجا على منع الاف الاصلاحيين من خوض الانتخابات البرلمانية المقررة في 20 شباط المقبل.
ودعا بعض الاصلاحيين خامنئي للتدخل لحسم الخلاف لكنه قال ان تدخله يجيء كخيار أخير. وقال »اذا تجاوزت المسألة الوسائل القانونية وبلغت مرحلة حساسة تتطلب قرارا من الزعيم فسنعمل بالتأكيد انطلاقا من مسؤوليتنا«.
وقال حزب الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي ان قرار استبعاد عدد كبير من الاصلاحيين والذي اتخذه مجلس مراقبة الدستور يفتح الباب أمام الاتهامات الاجنبية لايران بالاستبداد والطغيان.
وانتقد خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي الذي يزور طهران حاليا هذه الخطوة وقال ان من الصعب تفسيرها داخل الاتحاد الاوروبي.
وجاء في بيان من رابطة رجال الدين المناضلين التي ينتمي اليها خاتمي ان المحافظين »يمهدون الطريق للاعداء الذين يريدون اظهار الجمهورية الاسلامية في صورة الدولة الاستبدادية«.
وتابع البيان الذي أذاعته وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية الايرانية »أولئك الذين يدعون الدفاع عن النظام الاسلامي لكنهم يتجاهلون دور الشعب الحيوي... يهددون الجمهورية الاسلامية الايرانية«.
وفي مبنى البرلمان بوسط طهران واصل نواب اعتصاما وأمضوا الليل على سجاد على أرضية قاعة انتظار.
ويعتقد أن نحو 100 نائب يشاركون في الاحتجاج. وقال النائب رضا يوسفيان ان نوابا وافق المجلس على ترشيحهم بالفعل انضموا للاحتجاج.
وأضاف لرويترز »سنحضر اليوم جلسة برلمانية لاننا لا نريد أن نفقد صوتنا. لم يقرر النواب بعد ما اذا كانوا سيقاطعون الانتخابات«.
وذكرت وكالة أنباء الطلاب الايرانيين /ايسنا/ ان أكبر حزب اصلاحي دعا طلبة طهران الذين يؤيدون الاصلاحيين عادة للانضمام لاحتجاج امس.
وقال سولانا في مؤتمر صحفي ان أنظار العالم موجهة الى ايران بعد استبعاد ما يقرب من نصف 8200 فرد كانوا يأملون بترشيح أنفسهم للانتخابات.
وقال سولانا »من الصعب جدا علي أن أشرح للاتحاد الاوروبي كيف أن أناسا في البرلمان بالفعل قد لا يتمكنون من اعادة ترشيح أنفسهم... ان نزاهة الانتخابات لا تعتمد على يوم الانتخابات وحسب«.
وتعهد رئيس نقابة الصحفيين ما شاء الله شمس الواعظين بأن تقف الصحافة وراء المحتجين وقال لوكالة الانباء الايرانية »الصحفيون الايرانيون يؤيدون الاحتجاج البرلماني ولن نقف صامتين«.
وعلى صعيد متصل ذكرت خدمة »مهر« الاخبارية امس ان الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي ستنضم الى المحتجين في البرلمان الايراني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش