الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دافع عن عمله الذي تسبب بأزمة دبلوماسية بين ستوكهولم وتل ابيب...فنان سويدي : اسرائيل تحاول اسكات منتقدي الاحتلال

تم نشره في السبت 24 كانون الثاني / يناير 2004. 02:00 مـساءً
دافع عن عمله الذي تسبب بأزمة دبلوماسية بين ستوكهولم وتل ابيب...فنان سويدي : اسرائيل تحاول اسكات منتقدي الاحتلال

 

 
ستوكهولم - (ا.ف.ب) : اتهم الفنان درور فيلر الاسرائيلي المولد تل ابيب امس بمحاولة اسكات منتقدي احتلالها للضفة الغربية وقطاع غزة بعد ان اثار العمل الفني الذي عرضه في المتحف السويدي غضب الحكومة الاسرائيلية وتسبب في خلاف سياسي مع ستوكهولم.
وفي مقال نشرته صحيفة »اكسبرشن« السويدية اليومية قبل اسبوع دافع الفنان والموسيقي فيلر الذي تخلى عن جنسيته الاسرائيلية ليحتفظ بالسويدية، عن العمل الفني بقوله ان من يدعون انه معاد للسامية يحاولون اسكات الاصوات التي تنتقد السياسة الاسرائيلية في الاراضي المحتلة.
واضاف انه »عندما يتم تهديد النقاد بوصمهم بانهم معادون للسامية، فان العديد منهم يصمتون خوفا«.
واقدم سفير اسرائيل في السويد تسيفي مازيل قبل اسبوع على تخريب العمل الفني الذي قدمه فيلر في معرض للفنون في المتحف التاريخي في ستوكهولم.
ويظهر العمل الذي حمل اسم »سنو وايت وجنون الحقيقة« قاربا صغيرا عائما على سطح بركة مليئة بمياه حمراء، رمزا للدماء، وثبتت على المركب صورة باسمة الوجه لهنادي جرادات المحامية الفلسطينية التي نفذت عملية استشهادية في مطعم في حيفا قتل فيها 21 شخصا في تشرين الاول الماضي.
وقال مازيل ان هذا العمل معاد للسامية، وايده في ذلك رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون.
وهاجم فيلر في مقاله المنشور امس السفير الاسرائيلي وقال انه »من المنافي للعقل ومن غير المقبول ان يتصرف شخص يعتبر ممثلا رسميا لدولة مثل مشاغبي كرة القدم«.
وجدد فيلر نفيه للتهم بأن العمل الفني يهدف الى تمجيد الانتحاريين وقال انه ليس معاديا للسامية بكل تأكيد.
وقال ان تلك التهمة ترقى الى مستوى الاساءة لذكرى اقاربه الذين قتلوا في المحرقة اليهودية وكذلك لذكرى رفاقه الذين قتلوا اثناء خدمتهم في الجيش الاسرائيلي.
وذكر فيلر الذي يعيش في السويد منذ عام 1973 بانه ولد في اسرائيل وخدم ثلاث سنوات في كتيبة المظليين الاسرائيلية كما ان والديه من الناجين من المحرقة النازية.
ويقام المعرض في اطار مؤتمر حول جرائم الابادة وهو اول مؤتمر حول هذه القضية منذ تبني ميثاق الامم المتحدة عام 1948 حول الوقاية والعقاب لجريمة الابادة الجماعية.
وهددت اسرائيل بمقاطعة المؤتمر اذا لم يتم سحب العمل الفني الذي صممه فيلر من المعرض الا انها وافقت على المشاركة بتمثيل منخفض المستوى بعد ان كان مقررا ان يشارك رئيسها موشي كاتساف في المؤتمر الدولي الذي سيعقد بين 26 و28 كانون الثاني بمشاركة نحو 50 دولة.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش