الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفتي القدس لـ `الدستور`: لجنة اردنية خلال ايام لتقييم وضع جدار `المصلى المرواني`

تم نشره في السبت 3 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
مفتي القدس لـ `الدستور`: لجنة اردنية خلال ايام لتقييم وضع جدار `المصلى المرواني`

 

 
القدس المحتلة- الدستور: رفض المسؤولون في الأوقاف الإسلامية ولجنة الأعمار والآثار في القدس ما جاء في التقرير الحكومي الإسرائيلي الذي يتحدث عن قرب انهيار الجدار الشرقي للمصلى المرواني ووصفوه بانه تقرير يتضمن رؤية سياسية ومبالغة مقصودة للتدخل في شؤون المسجد الأقصى المبارك الذي هو من اختصاص الأوقاف الإسلامية وحدها.
وقال مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ عكرمة صبري لـ »الدستور« نحن لا نثق ولا نعتمد على التقارير الاسرائيلية سواء كانت فنية اوغير فنية واكد ان دائرة الاوقاف الاسلامية قد اعدت دراسة فنية لترميم وصيانة الجدار الشرقي مشيرا الى ان الاوقاف لن تسمح بتدخل السلطات الاسرائيلية في موضوع الترميم فهو شان اسلامي.
وشدد المفتي العام ان هناك لجنة فنية ستصل من الاردن في غضون عدة ايام مختصة باعمار المسجد الاقصى المبارك للاشراف على بدء الترميم للجدار الشرقي.
وقال ان التهويل من قبل الاعلام الإسرائيلي في موضوع الجدار الشرقي هدفه التبرير للتدخل في شؤون الأوقاف الإسلامية وموقفنا من ذلك واضح وسبق اعلانه باننا لا نسمح بمثل هذا التدخل.
واضاف ان دخول المسلمين الى المصلى هو شأن إسلامي ونحن حريصون كل الحرص على أمن المصلين المسلمين وليس الاحتلال بأحرص منا على المصلين المسلمين وان الأطماع الإسرائيلية في المصلى المرواني لا تخفى على أحد.
ورداً على سؤال بخصوص الشقوق وتحرك الجدار بنحو 2.5 سم قال ان التهويل في قضية الشقوق التي تظهر في الجدار والقول انه سينهار فمهندسو الأوقاف الإسلامية كشفوا على الجدار وهم مطمئنون الى سلامة هذا الجدار مؤكداً على انه بحاجة الى الصيانه والترميم.
وقال الدكتور يوسف النتشة مدير دائرة الآثار في المسجد الأقصى المبارك لـ »الدستور« رداً على التقرير الإسرائيلي انه من الناحية الفنية قمنا بالاجراءات الكفيلة بتأمين سلامة المصلين والزوار للمصلى المرواني ووضعنا حاجزاً يمنع وصول المصلين الى المنطقة التي نعتقد انه من الممكن ان تكون بحاجة الى حرص وحذر ولكن منع وصول جميع المصلين الى هذه المنطقة هو قرار لا يستند الى أي تقارير فنية بشمول كل المنطقة.
وأكد اننا في الأوقاف نشتم رائحة ونعتقد ان وراء القرار بمنع وصول المصلين الى المصلى المرواني مواقف واهدافا سياسية بنية التدخل الإسرائيلي في شؤون المسجد الأقصى المبارك وتوجيه أوامر إسرائيلية لإدارته المستقلة وهذا ليس بالأمر الجديد في المصلى المرواني أو الحرم خاصة وان المنطقة صمدت منذ زمن بعيد ضد الزلازل والأوقاف الإسلامية بصورة مستمرة تقوم باتخاذ الاجراءات الكفيلة من خلال فحص الموقع والتأكد منه أكثر من مرة من قبل فريق من الخبراء في الأوقاف الإسلامية مختصين ومهندسين.
وأكد ان مثل هذه الدعاية أو الحملات الإعلامية الإسرائيلية تريد ان تستبق الأحداث بصورة لا مبرر لها وقال ان هناك مبالغة زائدة بخصوص الجدار الشرقي لا مبرر لها.
وقال ان اخر تقرير اعد من قبل الأوقاف كان قبل 10 ايام حول هذا الجدار بعد كشف فريق الخبراء مؤكداً أن الفريق مؤهل ويأخذ على محمل الجد كل حركة أو ظاهرة ولكن في ضوء الأبنية القديمة والحلول الواسعة والأمتدادات لا تقلق بالشكل الذي يصوره الإسرائيليون.. ونحن باستمرار نعاني من مبالغة في تقدير الموقف كما حصل في الجدار الجنوبي وما رافقه من تعليقات إسرائيلية ولم يحصل اي مضاعفات في ذلك.
وأكد أن الأوقاف الإسلامية في القدس تقوم بدورها بكل كفاءة وتجري فحصا دوريا لجميع الأبنية الموجودة في المسجد الأقصى المبارك.
وقال ان كل الأمر عملية مبالغة إسرائيلية لجدار قيد المعالجة.
وعن الأسباب فقال هي كثيرة جداً مثل قدم البناء والحفريات الخارجية للجدار من حوله وعدم اعطاء الأوقاف الحرية الكاملة واطلاق يدها في اتخاذ الإجراءات الفنية والصيانة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش