الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أيد خطة شارون للانسحاب من غزة ودعا الفلسطينيين لقبول الاراضي التي ستمنح لهم: بوش يصادر حق العودة ويضفي `الشرعية` على المستوطنات

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
أيد خطة شارون للانسحاب من غزة ودعا الفلسطينيين لقبول الاراضي التي ستمنح لهم: بوش يصادر حق العودة ويضفي `الشرعية` على المستوطنات

 

 
* السلطة: ليس من حق الرئيس الاميركي التفاوض باسم الشعب الفلسطيني
عواصم ـ وكالات الانباء: اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش دعمه لخطة شارون للانسحاب من غزة، ووصفها بـ »خطوة تاريخية وشجاعة« دون ان يربط تنفيذها بخطة خريطة الطريق.
كما دعم بوش خطة شارون بابقاء المستوطنات في الضفة الغربية، واعتبر الرئىس الاميركي ايضا انه من غير الواقعي التفكير في العودة الى حدود 1949 في اطار اتفاق سلام في الشرق الاوسط وقال في هذا الصدد ان اسرائيل لها مطالب بشأن بعض اراضي الضفة الغربية التي يقول الفلسطينيون انها ارضهم ـ حسب تعبيره ـ وجاءت تصريحات بوش بعد اجتماعه مع رئيس الوزراء الاسرائيلي ارئيل شارون تحولا سياسيا اميركيا في الموقف الاميركي تجاه القضية الفلسطينية وبرر بوش دعمه لبقاء المستوطنات في الضفة بوجود وقائع جديدة على الارض تشمل وجود تجمعات سكانية اسرائيلية كبيرة.
وبدا ايضا ان بوش ينفي اي حق في عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ما يعرف باسرائيل الآن.
وقال »انه سيتعين التوصل الى حل لمحنتهم »من خلال اقامة دولة فلسطينية وتوطين اللاجئين الفلسطينيين فيها وليس في اسرائيل«.
وزاد بوش على ذلك بان اعتبر في مؤتمر صحفي مشترك مع شارون ان خطة الانسحاب من غزة ستشجع على استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.
كما ان الرئيس الاميركي حرص على تكرار موقفه من الفلسطينيين، قائلا انه يتعين عليهم محاربة ما اسماه الارهاب اذا كانوا يريدون ان تكون لهم دولة.. وذهب الى دعوة القادة الفلسطينيين للتحلي بما اسماه » المسؤولية« وفي الوقت نفسه قال بوش. يتعين على الشعب الفلسطيني الاصرار على التغيير وعلى قيادة ملتزمة بالاصلاح والتقدم والسلام!
وتطرق بوش الى الجدار العنصري، وقال بعبارات مراوغة »الجدار يجب ان يكون مؤقتا وليس دائما وان لا يستبق اتفاقات الوضع النهائي بما فيها رسم الحدود.
وكشف عن تبنيه لمبررات اسرائيل المعلنة في بناء الجدار قائلا: ان مساره يجب ان يأخذ في الاعتبار الاحتياجات الامنية وتأثيره على الفلسطينيين الذين لا يقومون بأنشطة ارهابية - حسب تعبيره.
وقال بوش »ابلغني اليوم رئيس الوزراء الاسرائيلي بقراره اتخاذ مبادرات.
ان الخطة الاسرائيلية تتضمن ازالة بعض المنشات العسكرية وكل مستوطنات قطاع غزة وبعض المنشات العسكرية والمستوطنات في الضفة الغربية«.
وشدد بوش على انه »يتعين على الفلسطينيين الاصرار على الاصلاحات والتغييرات وعلى ان يكون لهم قادة يعملون على طريق الاصلاحات والتقدم والسلام«.
واعتبر شارون ان خطته للانسحاب من قطاع غزة ستشجع على استئناف المفاوضات.
وقال ان »خطتي ستخلق الشروط المناسبة لاستئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين«.
واكد بوش مجددا تأييده القوي لامن اسرائيل والتزام الولايات المتحدة بضمان حصول الدولة العبرية على ما تحتاجه للدفاع عن نفسها.
وقال بهذا الصدد »انني اؤكد التزامنا بأمن اسرائيل والحفاظ على قدرة اسرائيل على الدفاع عن نفسها بما في ذلك حقها في الدفاع عن نفسها ضد ما اسماه الارهاب وتدعيم هذه القدرة«.
وشكر شارون بوش على موافقته على خطته الخاصة بالانسحاب.
وكانت القيادة الفلسطينية قد حذرت قبل اجتماع بوش وشارون من ان موافقة بوش على خطط شارون تعني ان واشنطن تدمر عملية السلام.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع ان تاكيد بوش لاسرائيل ان بمقدورها الاحتفاظ ببعض اراضي الضفة الغربية غير مقبول.
وقال قريع للصحفيين في منزله بالضفة الغربية ان بوش هو اول رئيس امريكي يضفي شرعية على المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية وان الفلسطينيين يرفضون هذا ولن يقبلوه. واضاف ان ما من احد في العالم يملك الحق في التفريط في الحقوق الفلسطينية. ودعا قريع اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط التي تضم الاتحاد الاوروبي والامم المتحدة والولايات المتحدة وروسيا لعقد مؤتمر دولي لمناقشة تجاهل الحقوق
الفلسطينية.
وقال وزير شؤون المفاوضات الفلسطيني صائب عريقات لتلفزيون »سي.ان.ان«
»اذا كانت اسرائيل تريد السلام فينبغي ان يكون ذلك مع القيادة الفلسطينية المنتخبة... وفي نهاية الامر لا اعتقد ان الرئيس بوش هو المفاوض الذي يمثل الفلسطينيين«. واضاف »اي ضمانات من الولايات المتحدة لاسرائيل تستبق القضايا المطروحة للتفاوض ستمثل انتهاكا كبيرا للقانون الدولي... وينبغي ان تقف الامم المتحدة والعالم اجمع بثبات ضد هذا«..
ان بوش لا يستطيع انتهاك قرارات الشرعية الدولية التي اعتبرت الاستيطان الاسرائيلي غير شرعي او تغيير قرارات الشرعية الدولية 242 و338 و194 أو الاتفاقات أو خريطة الطريق.
وشدد على ان الرئيس الاميركي »لا يستطيع انتهاك قرارات الشرعية الدولية من خلال مكافأة الاحتلال على سرقة الاراضي الفلسطينية والاستيطان«.
واضاف »نحن لا نعلم شيئا عن مضمون رسالة الرئيس بوش الى شارون وعندما نحصل عليها فالقيادة الفلسطينية ستتخذ القرارات الواجب اتخاذها«.
واكد »لدينا رسالة ضمانات اميركية من حكومة الرئيس بيل كلينتون في تشرين الاول 1991 نصت على ان قضايا القدس والحدود واللاجئين والاستيطان يجب حلها عبر مفاوضات«.
وتابع »هذه الرسالة قالت ان الاستيطان غير شرعي ووجوب حل قضية اللاجئين الفلسطينيين استنادا لقرار 194«.
وقال المسؤول الفلسطيني الكبير ياسر عبد ربه ان التعهدات التي قدمها بوش لشارون تعرض مستقبل المنطقة باسرها للخطر.
واضاف عبد ربه لرويترز ان بوش وشارون يحاول كل منهما ان يحمي المستقبل السياسي للاخر لكنهما يعرضان المستقبل السياسي لاسرائيل والفلسطينيين والمنطقة باسرها للخطر.
واعتبرت حركة الجهاد الاسلامي ان تصريحات الرئيس الاميركي »رصاصة الرحمة« على خارطة الطريق مشددة على ضرورة دعم السلطة الفلسطينية »للمقاومة«.
وقال محمد الهندي القيادي البارز في الجهاد ان الرئيس بوش »اطلق رصاصة الرحمة على خارطة الطريق التي هي خطته« وتابع ان هذه التصريحات تدفع الفصائل الى »مطالبة السلطة الفلسطينية الى حوار جاد لدعم المقاومة«.
واضاف الهندي ان هذه التصريحات »تنسف كافة الثوابت الاميركية للحكومات السابقة في التعامل مع قضايا الصراع الفلسطيني الاسرائيلي«.
في لندن رحب رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امس بخطة شارون للانسحاب من قطاع غزة وبعض المستوطنات في الضفة الغربية.
وقال بلير في بيان »ارحب باعلان رئيس الوزراء شارون ان اسرائيل تعتزم سحب قوات الدفاع الاسرائيلية من قطاع غزة وتفكيك جميع المستوطنات اليهودية هناك وكذلك بعض المستوطنات في الضفة الغربية«.
وقال بلير انه يتعين على الاسرة الدولية الان »العمل سويا لانتهاز هذه الفرصة وبث حياة جديدة في عملية السلام طبقا لخارطة الطريق«.
وقال بلير انه يجب على اسرائيل التنسيق مع الفلسطينيين حول تفاصيل الانسحاب. واضاف انه سيبحث هذه الامور مع الامين العام للامم المتحدة كوفي عنان والرئيس بوش في نيويورك وواشنطن في غضون الايام القليلة المقبلة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش