الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أول أعياد البشرية تاريخياً.. وأول الزمان حسب التقويم الفرعوني: عيد شم النسيم في مصر

تم نشره في الخميس 15 نيسان / أبريل 2004. 03:00 مـساءً
أول أعياد البشرية تاريخياً.. وأول الزمان حسب التقويم الفرعوني: عيد شم النسيم في مصر

 

 
* "يوم استنفار" للسلطات.. وسياحة داخلية للأفراد
القاهرة - الدستور - نبيل درويش: المدن الساحلية بمجملها كتلك التي يخترقها النيل استقبلت الاثنين الماضي ملايين المصريين، فالسياحة الداخلية عادة ما تكون في احسن أحوالها في عيد شم النسيم والاسكندرية وحدها استقبلت في اليوم نفسه أكثر من مليون سائح وكذلك الاسماعيلية.
اما القاهرة فالازدحام فيها يتركز في حديقة الحيوان حيث يجد الزائر بالكاد موطىء قدم، وفي الوقت الذي فرعت فيه الشوارع من المارة ازدحمت أرصفة كورنيش النيل على طولها وتضاعفت الرحلات النهرية الى منطقة القناطر الخيرية.
وإذا ما استطاع أصحاب المراكب النيلية أن يفلتوا ولو قليلا من رقابة اعين رجال شرطة المسطحات المائية ــ الذين يعتبرون هذا اليوم يوما احمر ويتخذون خلاله استعدادات »الدرجة القصوى« ــ فأنهم ضاعفوا حمولة مراكبهم من الاطفال والشباب والمحتفلين.
هذا العام زادت السلطات المصرية من استعدادتها في جميع أنحاء مصر وخاصة على الطرق الرئيسية حيث تم تكثيف الرقابة المرورية.
ولعل الرقابة على الاغذية هي أشد انواع الرقابة هذا العام فمنذ اسابيع يقوم رجال مباحث التموين بحملات تفتيش ومداهمات في كثير من مصانع الاغذية وخاصة الاسماك والاسماك المملحة والمدخنة ويصادرون أحيانا كميات من المنتجات منتهية الصلاحية.
كما أن الجهاز الطبي المصري وضع في حالة تأهب قصوى وخاصة في مجال علاجات التسمم التي يتضافر فيها نشاط وزارة الصحة مع الاعلام المصري الذي قدم طوال يوم عيد شم النسيم نصائح للمواطنين بكيفية تجنب اصابات التسمم وعلاجاتها الأولية.
فوزير الصحة والسكان محمد عوض تاج الدين اصدر توجيهات لمديريات الصحة بجميع المحافظات المصرية لتكثيف وتشديد الرقابة على مصانع الاسماك المملحة والمدخنة ومحلات بيعها. وأعلنت الدكتورة ماجدة رخا وكيل اول وزارة الصحة للطب الوقائي والرعاية الاساسية عن تكثيف الرقابة على محلات بيع الاغذية بصفة عامة والباعة الجائلين بصفة خاصة. وأوضحت أنه سيتم اتخاذ الاجراءات الوقائية والعلاجية في حالات التسمم الغذائي مع مراعاة أخذ عينات للقيء والاسهال بالطريقة السليمة لارسالها لمعامل التحليل لمعرفة نوع التسمم.
ويشكو المصريون في مثل هذه الايام من ارتفاع اسعار الاغذية التي يأكلونها في عيد شم النسيم وهي الاسماك والاسماك المدخنة والفسيخ والخس والحمص والبصل والليمون التي تتضاعف اسعارها تماما.
وإذا كان اليهود قد لستغلوا ــ كما تقول الاساطير ــ يوم عيد شم النسيم للهرب من مصر فان المصريين اتسموا بالمرونة في موعد هذا العيد، عيد الربيع، وذلك بعد أن دخلت المسيحية الى مصر، فالعيد كان يأتي في وقت الصيام الكبير للمسيحيين الذين يحرم عليهم أكل الاسماك والفسيخ واللحوم لذلك تقرر ان يكون عيد شم النسيم غداة عيد الفصح من كل عام.
وعيد شم النسيم هو أول الاعياد التي احتفلت بها البشرية وهو يعود الى 2700 عام قبل الميلاد، وهو حسب التقويم الفرعوني أول ايام الزمان وهو رمز الى بعث الحياة.
وقد كان المصريون القدماء يضعون زورقا شمسيا على سفينة مزخرفة لتسير مع تيار النيل على دقات طبول الرهبان واناشيد الجنود والنبيلات على شاطىء النيل لتسلية فرعون ووزرائه والجماهير.
وهو ايضا عيد الزهور والتزين بالورود وحمل زهور اللوتس والبردى التي كانت تزين رؤوس السيدات وغالبا ما نرى في اللوحات الفرعونية القديمة التي تمثل عيد شم النسيم سيدة تضع الورد امام انف زوجها.
واذا كان السمك أوالفسيخ الذي صنع منذ ايام الفراعنة هو الوجبة الرئيسية في هذا العيد فان البيض يحتل مكانة بارزة باعتباره رمز الحياة، وقد كان الناس يكتبون أمانيهم على قشره الملون ليبعثوا بها للالهة لتحقق لهم امانيهم.
أما البصل فان وراءه اسطورة جميلة تقول »أن أبن فرعون الوحيد مرض في سنين حياته الاولى مرضا شديدا الزمه الفراش ومنعه من التحرك الى أن اقترح راهب معبد آلة الشمس علاج الامير الصغير الذي بدأ بوضع بصل تحت وسادة الامير، ومع غروب الشمس قرأ التعاويذ وعند طلوعها في اليوم التالي قطع البصل ويضعه فوق انف الامير ليتنشق رائحته ويفتح قصباته الهوائية، ثم قام بتعليق الكثير من البصل على جوانب سرير الامير وفي ارجاء القصر وعلى ابوابه لطرد الارواح الشريرة، وبعد وقت قصير شفي الامير واصبح البصل غذاء مقدسا ولايزال الكثير من المصريين حتى اليوم يضعون البصل تحت وسادة اطفالهم ويجعلونهم يستنشقونه صبيحة يوم عيد شم النسيم«.
وبالنسبة للخس والحمص فانهما بالنسبة للفراعنة يقفان على رأس الاغذية التي تقاوم امراض الربيع ولها فاعلية كبيرة في علاج أمراض الروماتيزم وقرحة المعدة وأمراض الجهاز العصبي، أضافة الى ذلك كان المصريون القدماء يقدمون الخس كقرابين لآلهة التناسل قبل أن يكتشف العلماء أن الخس يحوي هرمون الذكورة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش