الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشاورات مكثفة في `فتح` واتفاق `5` فصائل على مرشح واحد للانتخابات: لجنة تقصي حقائق فلسطيتية لمتابعة اسباب وفاة عرفات

تم نشره في الخميس 18 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
مشاورات مكثفة في `فتح` واتفاق `5` فصائل على مرشح واحد للانتخابات: لجنة تقصي حقائق فلسطيتية لمتابعة اسباب وفاة عرفات

 

عواصم- رويترز- أ.ف.ب: شكلت السلطة الوطنية الفلسطينية امس لجنة رسمية لتقصي الحقائق المتعلقة بملابسات وفاة الرئيس ياسر عرفات واعلن بيان صادر عن رئاسة الوزراء ان احمد قريع بصفته رئيس مجلس الامن القومي كلف اللجنة الاتصال مع الجهات والافراد الذين يمكن ان يساهموا في توضيح هذه الملابسات في ضوء التساؤلات التي يطرحها الشارع الفلسطيني.
وقال المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة ان فريقا طبيا فلسطينيا سيتوجه قريبا الى باريس لتقديم طلب رسمي للحكومة الفرنسية بتسليم التقرير حول اسباب وفاة عرفات.
وكانت الحكومة الفرنسية استبعدت مجددا فرضية تعرض عرفات للتسمم واكدت انه لو كان لدى الاطباء ادنى شك لأحالوا القضية الى القضاء ورفضوا السماح بدفنه وقال الناطق باسمها جان فرنسوا كوبيه ردا على اسئلة في ختام اجتماع لمجلس الوزراء ان عرفات تلقى علاجا ممكنا واجريت له كل الفحوصات التي ينبغي اجراؤها ولو ساور الاطباء اي شك لاحالوا الملف الى القضاء.
وعبر وزير الصحة الفرنسي فيليب دوست بلازي عن امله في ان يتم احترام السرية الطبية حول وفاة الرئيس الفلسطيني فيما اعرب طبيب عرفات الشخصي اشرف الكردي عن عدم رضاه عن التوضيحات الرسمية القليلة التي اعلنها الفريق الطبي العسكري الفرنسي وقال »انه لا يفهم لماذا لا تريد سهى عرفات والفريق كشف اسباب مرض عرفات« واوضح في مقابلة لصحيفة »البايس« الاسبانية »لا خيار امامي الا التفكير انهم يخفون شيئا«.
وعلى صعيد متصل تجري حركة »فتح« مشاورات مكثفة لاختيار مرشح واحد للانتخابات الرئاسية فيما اتفقت خمسة فصائل هي الجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين والاتحاد الديمقراطي الفلسطيني »فدا« وحزب الشعب وجبهة النضال الشعبي على ترشيح ممثل عنها قد يكون ضمن الفصائل الخمسة او شخصية مستقلة ديمقراطية تجمع على دعمها.
سياسياً فشل محمود عباس رئيس منظمة التحرير الفلسطينية في إقناع حماس والجهاد الاسلامي بوقف الهجمات على الاسرائيليين اثناء الاعداد للانتخابات لكنه حصل كما قالت مصادر سياسية فلسطينية على تعهد خلال محادثات مع قادة الجماعات المسلحة في فتح وحركة المقاومة الاسلامية والجهاد على العمل من اجل استعادة الامن والنظام للمساعدة في انتقال هادئ للسلطة وليس تعليق الهجمات ضد الاسرائيليين.
وقال مسؤول فلسطيني ان ابا مازن حذر قادة الجماعات المسلحة انه اذا لم يسد الهدوء فان اسرائيل قد تتخذ من ذلك ذريعة لتعطيل الانتخابات بعمل عسكري فيما شدد رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع في حديث لفضائية »الجزيرة« على ضرورة مشاركة فلسطينيي القدس الشرقية في انتخابات التاسع من كانون الثاني المقبل وقال »لن نقبل بانتخابات لا تشمل القدس وسكانها«. واضاف قوله »لا يجب ان يكون هناك جيش احتلال في المناطق الفلسطينية«.
وقد وعد ابومازن باتخاذ خطوات لانهاء المظاهر المسلحة في الضفة وغزة وقال »ينبغي على اسرائيل ان توقف عملياتها العسكرية حتى نتمكن من السيطرة على اوضاعنا الداخلية«.
وذكرت مصادر مطلعة ان »حماس والجهاد« ابلغتا ابو مازن »انهما لن تقدما على الارجح مرشحين للرئاسة، لكنهما قد تشاركان للمرة الاولى في انتخابات المجلس التشريعي التي لم يتحدد موعدها بعد.
وفي تطور لاحق دعا فاروق القدومي رئيس حركة »فتح« الى ضرورة تهدئة الاجواء المتشنجة التي تسببت بها وفاة عرفات وقال متوجها الى سفراء الدول العربية والاسلامية والافريقية المعتمدين في تونس »علينا ان نتجنب اي تسرع« وطلب من هذه الدول زيادة دعمها السياسي والمادي من اجل استمرار نضال الشعب الفلسطيني الذي يمر بمرحلة سياسية حساسة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش