الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة: علاج فيوكس كان يجب سحبه من الاسواق عام 2000 * علماء يشككون في فعالية دواء يستخدم لخفض ضغط الدم

تم نشره في السبت 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2004. 02:00 مـساءً
دراسة: علاج فيوكس كان يجب سحبه من الاسواق عام 2000 * علماء يشككون في فعالية دواء يستخدم لخفض ضغط الدم

 

 
لندن- برن- رويترز: قال باحثون امس ان دواء معروفا يستخدمه الملايين لخفض ضغط الدم المرتفع لا يمنع الوفاة الناتجة عن الاصابة بأزمات قلبية او مشكلات أخرى في أوعية القلب بشكل أفضل من الادوية الاخرى.
وانتجت شركة استرازينيكا لصناعة الادوية عقار اتينولول الذي يباع تحت الاسم التجاري تينورمين لاول مرة عام 1976. وهو أحد أكثر الادوية من نوعه التي توصف على نطاق واسع.
الا ان علماء سويديين أثاروا تساؤلات بشأن فوائده بعد مراجعة نتائج تسع دراسات سابقة عنه.
وقال البروفسور لارس جالمار ليندولم من جامعة يوميا في السويد في تقرير بدورية لانسيت الطبية »نتائجنا تثير شكوكا بشأن اتينولول كدواء مناسب لمرضى ضغط الدم.«
وينتمي اتينولول لفئة من العقاقير تعرف باسم مضادات البيتا التي توصف لمرضى ضغط الدم المرتفع والذبحة الصدرية ولمنع تكرار الازمات القلبية. وتساعد الادوية على تخفيف الضغط عن القلب وتبطىء ضرباته.
وفحص ليندولم وزملاؤه النتائج الخاصة بأربع دراسات قارنت اتينولول بدواء وهمي او حبة زائفة وخمس دراسات قارنت اثاره فيها مع اثار أدوية أخرى لتخفيض ضغط الدم.
وأظهر البحث ان الدواء ليس أفضل من الدواء الوهمي فيما يتعلق بخفض حالات الوفاة الناجمة عن أزمات قلبية او مرض القلب. لكن في بعض الدراسات خفض العقار السكتة الدماغية أكثر مما هي عليه لدى مرضى لا يتلقون أي علاج.
وقال بو كارلبيرج الذي شارك في الدراسة في مقابلة »النتيجة الرئيسية هي ان اتينولول لم يظهر ان له ذات الاثار الوقائية بشأن مرض القلب كبقية الادوية الاخرى المضادة لارتفاع ضغط الدم.
»وبالمقارنة مع دواء وهمي لم يقلص اتينولول معدل الوفيات. كما انه لم يخفض معدل الوفيات الناجمة عن أمراض أوعية القلب ولم يخفض الازمات القلبية.«
وقال العلماء انهم دهشوا لقلة الدراسات التي تدرس اتينولول وحده بدلا من تركيبه مع ادوية اخرى. وفحصوا هم أثر اتينولول وحده دون النظر لمضادات البيتا الاخرى.
على صعيد متصل قال علماء سويسريون امس ان شركة ميرك الامريكية عملاق صناعة العقاقير كان يجب عليها سحب عقار فيوكس المسكن لالام التهابات المفاصل من الاسواق منذ اربع سنوات لان المعلومات التي تشير الى انه يزيد احتمال الاصابة بالازمات القلبية كانت متاحة منذ عام 2000.
وقال الباحثون في جامعة برن في تقرير نشر في دورية لانسيت الطبية البريطانية ان الادلة على الاعراض الجانبية الخطرة للعقار كانت متاحة منذ اواخر عام 2000 لكن البيانات المتزايدة لم تحلل بالشكل المناسب.
ولم تسحب ميرك عقار فيوكس الذي يعمل من خلال وقف عمل بروتين يسمى كوكس-2 والذى يتناوله 20 مليون امريكي من الاسواق العالمية الا منذ خمسة اسابيع.
وقال العلماء »تشير نتائجنا الى ان روفيسوكسيب /فيوكس/ كان يجب سحبه من الاسواق منذ عدة سنوات.«
وقال البروفسور ماتياس ايجر الاستاذ بقسم الطب الاجتماعي والوقائي بجامعة برن في مؤتمر صحفي »كان بامكان الشركة وكان من واجبها الادلاء بالبيان منذ عدة سنوات عندما كانت البيانات التي قمنا بتحليلها متاحة.«
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش