الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السلطة: المحاكمة باطلة ولاغية... وليس من حق الجلاد محاكمة الضحية * `5` أحكام اسرائىلية بـ `المؤبد` و40 سنة أخرى على البرغوثي

تم نشره في الاثنين 7 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
السلطة: المحاكمة باطلة ولاغية... وليس من حق الجلاد محاكمة الضحية * `5` أحكام اسرائىلية بـ `المؤبد` و40 سنة أخرى على البرغوثي

 

 
* المناضل الفلسطيني يتحدى الاحتلال ويدعو لمواصلة الانتفاضة
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال: أصدرت المحكمة المركزية الإسرائيلية في مدينة تل أبيب، خمسة أحكام بالسجن المؤبد و40 سنة أخرى على مروان البرغوثي، أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني واحد اقوى المرشحين لخلافة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وذلك بتهمة المشاركة والتخطيط لقتل خمسة مستوطنين في عمليات مختلفة وجاء الحكم الاسرائيلي عشية شروع حركة »فتح« بالتحضير لعقد انتخابات مؤتمرها السادس تمهيداً للتغيرات المرتقبة في قطاع غزة .
وتنتهي بذلك الإجراءات القضائية الإسرائيلية ضد البرغوثي والتي استمرت نحو سنتين. وتصاحبت جلسات المحكمة طيلة الفترة الماضية بمظاهرات كثيرة وجدل حول شرعية محاكمة البرغوثي أمام محكمة إسرائيلية.
وقال البرغوثي قبل تلاوة قرار الحكم الصادر بحقه، إن »المحاكم الإسرائيلية شريكة في الاحتلال الإسرائيلي«، وأضاف أن »القضاة في هذه المحاكم مثل الطيارين الذين يلقون القنابل«. وتابع البرغوثي: »الاحتلال الإسرائيلي هو الوحيد في العالم. لكن هذا الاحتلال مات. المطلوب الآن هو تشييع جثمان الاحتلال. لا يهمني السجن المؤبد. يوم حريتي سيكون يوم ينتهي الاحتلال. إنني أدعو إلى وحدة شعبنا الوطنية، وأقدم الشكر للأصدقاء الإسرائيليين الذين يساعدونني وأشكر البرلمان الأوروبي، أيضا«.
وقال البرغوثي بعد الحكم عليه واثر خروجه من قاعة المحكمة الاسرائيلية امس الاحد ان »الانتفاضة ستنتصر«.
ولدى دخوله الى القاعة اعلن ان »شعبنا سينتصر وسننتصر على الاحتلال«.
وعندما بدأ القاضي بتلاوة الحكم طلب ان يسمح له بالكلام.
وقال ان »مواصلة الانتفاضة هي السبيل الوحيد نحو الاستقلال. هذا الاحتلال هو اسوأ احتلال استعماري شهدته البشرية لكنه يزول وعلى الاسرائيليين ان يستعدوا لجنازته«.
ومضى يقول »مهما قتلوا واعتقلوا اشخاصا فانهم لن يثبطوا من عزيمة الشعب الفلسطيني« مضيفا »دعم مروان البرغوثي يعني دعم الكرامة والعدالة«.
وجاء في قرار الحكم: »لقد حددنا في قرار الحكم أنه لا يمكن بموجب القانون الإسرائيلي إدانة المتهم بتنفيذ سلسلة من العمليات الهجومية، باستثناء أربع عمليات، لكن المتهم قاد تنظيمًا (إرهابيا) نفذ عمليات كثيرة، وقدم لمدبري العمليات ومنفذيها مساعدات تمثلت بتزويدهم بالمال ووسائل القتال، وشجع وحفز رجاله على الاستمرار في تنفيذ عمليات القتل، ودعم بكل وسيلة ممكنة قادة الخلايا التي نفذت العمليات«.
وأضاف القضاة في قرار الحكم أن البرغوثي يتحمل المسؤولية الأخلاقية عن تنفيذ العمليات التي شملتها لائحة الاتهام، لكن لم تتم إدانته بتنفيذها في نهاية المطاف، وذلك لأنها نُفذت من قبل أعضاء في تنظيمات فلسطينية رضخت لرغباته واعتمدت عليها.
وقالت فدوى البرغوثي: ان إسرائيل رفضت إعطاءها التصريح اللازم لحضور النطق بالحكم على زوجها.
وأدان المجلس التشريعي بشدة، الحكم الذي أصدرته محكمة الاحتلال الإسرائيلي بحق القائد الوطني البارز البرغوثي.
واعتبر المجلس في بيان أصدره أمس ، أن الحكم الذي صدر بحق البرغوثي باطل من أساسه وغير شرعي، ويشكل انتهاكاً سافراً للقانون الدولي، واتفاقية جنيف الرابعة، والاتفاقيات الثنائية الفلسطينية- الإسرائيلية التي تنص على حصانة البرغوثي السياسية والبرلمانية.
وأكد المجلس، أن تزامن إصدار هذا الحكم الباطل، مع الذكرى السابعة والثلاثين لاحتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية، هو إصرار على إظهار تمردها المستمر على قرارات الأمم المتحدة، واستهتارها بالقانون الدولي، وتأكيدها على إرهاب الدولة، الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية.
ودعا المجلس، المجتمع الدولي وخاصة البرلمانات الشقيقة والصديقة إلى إعلان إدانتها الفورية لهذا الحكم، وبذل كل الجهود من أجل إطلاق سراح النائب البرغوثي والنائب حسام خضر، فوراً الذي يعتبر اعتقالهما انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي، وإطلاق سراح جميع الأسرى في السجون الإسرائيلية.
كما طالب البرلمانات المنضوية في الاتحاد البرلماني الدولي، إعلاء صوتها ورفض هذا الحكم الباطل والجائر، داعياً جميع الاتحادات البرلمانية والاتحاد البرلماني العربي والاتحاد البرلماني الدولي والبرلمان الأوروبي والبرلمان الأوروبي المتوسطي، بوقف التعامل مع الكنيست الإسرائيلية التي تسمح لحكومة إسرائيل أن تحاكم عضواً برلمانياً فلسطينياً، يتمتع بكل الحقوق البرلمانية التي كفلها القانون الدولي.
وقال الوزير الفلسطيني بلا حقيبة قدورة فارس ان القرار الذي صدر بحق البرغوثي باطل، واضاف: »كل ما بني على باطل فهو باطل، والاحتلال باطل، وبالتالي فقرار المحكمة باطل«.
واكد فارس، وهو احد قياديي حركة فتح من الجيل الثاني، ان قرار المحكمة الاسرائيلية بحق مروان »لن يثني الشعب الفلسطيني عن مواصلة التمسك باهدافه الوطنية، رغم ان القرار الذي صدر كان موجها للنضال الفلسطيني بشكل عام«.
كما اعتبر عضو المجلس التشريعي عزمي الشعيبي اعتقال البرغوثي ومحاكمته رغم انه عضو منتخب في المجلس التشريعي »جريمة حرب« موضحا ان المجلس التشريعي سيواصل جهوده واتصالاته مع اتحاد البرلمانيين الدوليين للافراج عن البرغوثي وابطال قرار محاكمته.
وقال رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع »ابو علاء«: »هذه المحكمة هزيلة وليس من حق الجلاد محاكمة الضحية«، فمروان البرغوثي عضو مجلس تشريعي ومناضل وقائد فلسطيني وليس من حق قوات الاحتلال ان تحاكم هذا المناضل البطل«.
واضاف: »نحن نرفض ولا نعترف بمثل هذه القرارات الجائرة«. واوضح »ان حركة دولية مكثفة ستنشط لكشف زيف هذه المحكمة الهزلية وهذا الاستهتار بحقوق الانسان والشعب الفلسطيني وقيادته«.
وأكد وزير شئون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية هشام عبد الرازق أن الشعب الفلسطيني يرفض حكم المحكمة الإسرائيلية بحق عضو المجلس التشريعي المناضل مروان البرغوثي الذي صدر امس (الأحد) وقال إن هذه المحكمة باطلة وحكمها ظالم.
وقال عبد الرازق، أمام اعتصام حاشد نظمته »منظمة أنصار الأسرى« في مقر لجنة »الصليب الأحمر« الدولية في غزة، أن »محاكمة البرغوثي تستهدف تجريم نضال شعبنا الفلسطيني«.
وقال صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات فى السلطة الفلسطينية »ان قرار المحكمة المركزية الاسرائيلية ضد النائب مروان البرغوثى لاغ وباطل وغير شرعي«.
واضاف »انه لا يوجد ولاية للمحاكم الاسرائيلية على محاكمة البرغوثي كعضو منتخب فى المجلس التشريعي الفلسطيني او غيره من المعتقلين الفلسطينيين« مطالبا بـ »الافراج عنه فورا«.
وطالب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح خلال مؤتمر صحافي امس الاتحاد البرلماني الدولي والعربي وكذلك الاتحاد الاوروبي ان »يتخذوا موقفا معلنا من الكنيست الاسرائيلي الذى سمح لحكومته ان تلعب هذا الدور في محاكمة البرغوثي وتجميد عضويته«.
ورفض فتوح »أي حكم تصدره المحاكم الاسرائيلية ضد اسرانا في سجون الاحتلال« موضحا ان المجلس التشريعي سيعقد الاربعاء جلسة ستركز فى مجملها على »النائب المناضل« مروان البرغوثى.
ومن جهة اخرى اعتصم نحو مئتي فلسطيني امام مقر الصليب الاحمر الدولي في مدينة بيت لحم وغزة احتجاجا على محاكمة البرغوثي.
واستنكرت حركة المقاومة الاسلامية »حماس« الاحد اصدار المحكمة الاسرائيلية خمسة احكام بالسجن مدى الحياة على البرغوثى مؤكدة »ان هذا الحكم باطل لانه صادر عن احتلال باطل وغير شرعي« كبقية الاحكام الجائرة بحق اخواننا الاسرى والتي كان اخرها الحكم الظالم بحق القائد عبد الخالق النتشه« احد قادة حماس بالضفة الغربية.
وشددت حماس على ان »هذا الحكم يشكل استمرارا لسياسة العدوان والاغتيالات والقمع التى يمارسها العدو بحق شعبنا الفلسطيني وقياداته وكوادره« مؤكدة ان »هذه السياسة اثبتت فشلها في كسر ارادة شعبنا واجهاض مقاومته«.
وقال البيان أنه »أمام هذه الجريمة الجديدة فان حركة حماس تعبر عن وقوفها إلى جانب المناضل الأسير مروان البرغوثي وأسرته الصابرة، مؤكدة أن قضية أبطالنا المعتقلين في سجون الاحتلال لها الأولوية في مسيرة شعبنا وجهاده«.
وأدانت جيزال حليمي المحامية الفرنسية للبرغوثي »انعدام شرعية هذه المحاكمة ذات الطابع السياسي«. وادانت في بيان الظروف السيئة التي يعتقل فيها البرغوثي ومنعه »من تلقي زيارات اقاربه وابقائه في السرية«.
وقالت جيزال حليمي »ان ظروف اعتقال البرغوثي غير لائقة ببلد متحضر ومناقضة لاحترام حقوق الانسان: زنزانة مساحتها 1،80م على 1،40م لا يخرج منها سوى 45 دقيقة في اليوم الى بهو صغير«.
وخلصت المحامية الى القول ان »التاريخ يعلمنا، لا سيما في هذا اليوم السادس من حزيران ان الذين اطلق عليهم اسم »ارهابيين« يحتفل بهم في ما بعد كابطال مقاومة«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش