الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش يربط الانسحاب بسيطرة العراقيين على الامن: 20 قتيلا بانفجار سيارتين في اربيل والحلة

تم نشره في الأحد 27 حزيران / يونيو 2004. 03:00 مـساءً
بوش يربط الانسحاب بسيطرة العراقيين على الامن: 20 قتيلا بانفجار سيارتين في اربيل والحلة

 

 
بغداد - وكالات الانباء: لقي »20« عراقيا حتفهم في انفجار سيارتين مفخختين في الحلة واربيل وتفجير مقر حزب رئيس الحكومة العراقية المؤقتة اياد علاوي في بعقوبة، فيما نجا وزير الثقافة في كردستان العراق من محاولة اغتيال امس. في الوقت الذي ربط فيه الرئيس الاميركي جورج بوش انسحاب الاحتلال بسيطرة العراقيين على الامن.
واسفر انفجار سيارة ملغومة في مدينة الحلة بجنوب العراق امس عن سقوط »15« قتيلا واصابة العديد بجروح، وقال المتحدث باسم الفرقة متعددة الجنسيات في الائتلاف بقيادة بولندا الكولونيل روبرت سترزليسكي »أستطيع ان اؤكد ان انفجارا وقع في الحلة قرب مسجد صدام القديم. هناك عدد من القتلى والجرحى«. واعرب عن اعتقاده ان القتلى والجرحى هم من المدنيين.
وتجددت الاشتباكات في مدينة النجف امس ودارت مواجهات بين مسلحين من قوات جيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر ورتل عسكري اميركي داخل المدينة القديمة. واستخدمت في الاشتباكات الاسلحة الرشاشة وقذائف الهاون، وقالت مصادر طبية في مستشفى الحكيم بالنجف انه تم نقل جريحين الى المستشفى نتيجة الاشتباكات وان احد الجريحين اصيب اصابة خطرة في الصدر. واندلع اطلاق الرصاص وقذائف الار بي جي بعد ان وصل الرتل المؤلف من شاحنات وسيارات همفي الى الساحة الرئيسية للمدينة التي تبعد مئات الامتار عن ضريح الامام علي كرم الله وجهه.
واقفلت المحال التجارية ابوابها على الفور وخلت الشوارع من المارة وتعذر الحصول على اي حصيلة لتبادل اطلاق النار من الجيش الاميركي الذي نفى علمه بالمواجهات. وكانت المعارك قد توقفت في المدينة منذ ثلاثة اسابيع بين انصار الصدر وجيش الاحتلال عقب التوصل الى هدنة وبدء مفاوضات بوساطة مسؤولين شيعة.
وفي اربيل انفجرت امس سيارة ملغومة اسفرت عن اصابة وزير الثقافة في حكومة كردستان العراق محمود محمد بجروح اضافة الى 40 آخرين، كما قتل احد حراس الوزير حسب آخر حصيلة رسمية. وانفجرت السيارة في شارع تجاري مزدحم خارج كلية خاصة قرب مبنى تابع لوزارة الثقافة في المدينة.
وفي بعقوبة هاجم مسلحون مقر حزب الوفاق الوطني العراقي وهو حزب اياد علاوي رئيس الوزراء العراقي المؤقت وقاموا بتفجير المقر بالديناميت حيث قتل »4« اشخاص في الحادث. وفي بغداد سقطت نحو 20 قذيفة هاون قرب حاجز للجيش الاميركي عند مدخل مطار بغداد الدولي دون وقوع اصابات. كما سقطت قذيفتان على الطريق بينما سقطت اخرى في محيطه ما زرع الرعب بين سائقي السيارات الذين كانوا ينتظرون دورهم في التفتيش قبل دخول المطار. واعلن الجيش الاميركي امس ان جنديا اميركيا توفي متأثرا بجروحه التي اصيب بها في هجوم على قافلته بوسط بغداد.
واعلن مسؤول في الشرطة العراقية انه تم اعتقال ثلاثة رجال ملثمين قد يكونون من المقاتلين العرب، صباح امس في بغداد وهم يحاولون مهاجمة مركز للشرطة بالقذائف الصاروخية. وزعم المسؤول »سمعناهم يتكلمون بلكنة قريبة من اللكنة السورية«.
في هذه الاثناء، طالب اهالي الفلوجة سلطات الاحتلال بتقديم الدليل على وجود ابو مصعب الزرقاوي في المدينة. وقالت الانباء الواردة من المدينة ان الوضع عاد الى الهدوء بعد اجتماع عقد امس بين وجهاء المدينة وقوات الاحتلال، قائلا ان اهم الموضوعات التي نوقشت هي الكف عن ذريعة وجود اتباع للزرقاوي والتوقف عن قصف الفلوجة بالطائرات.
وفي كركوك استهدف هجوم بقذائف الهاون انبوبا قيد البناء يصل حقول النفط في شمال العراق بمصب جيهان التركي. وقال قائد قوات الاحتلال الاميركي في مدينة الحويجة الكولونيل وليام ليث ان قذيفتي هاون اصابتا الانبوب في منطقة الرياض على بعد 40 كيلومترا غرب كركوك. وقال قائد الشرطة العراقية في الحويجة المجاورة اللفتنانت كولونيل احمد العبيدي »تضرر جزء بطول ثلاثة امتار من الانبوب الجديد« في الهجوم، موضحا ان 95% من الاعمال في الانبوب كانت قد انتهت.
على الصعيد السياسي، قال رئيس الوزراء العراقي المؤقت اياد علاوي ان قوى الشر في العراق تحاول ان تضرب البنية التحتية وتحاول ان تؤذي المدنيين وتحاول تقويض التقدم في اعادة البناء. واكد علاوي انه مستعد لاتخاذ جميع التدابير الضرورية لسحق المقاومة في الاسبوعين المقبلين لكنه حذر من ان اعمال العنف ستزداد بعد نقل السلطة. وصرح بقوله ان قوات الامن العراقية ستكون مستعدة خلال اسبوع او اثنين لاتخاذ التدابير الضرورية للتصدي للنشاطات الارهابية عبر البلاد.
واعربت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي امس عن تقديم »دعمهما الكامل والدائم« للحكومة العراقية، وذلك قبل اربعة ايام من نقل السلطة للعراقيين. وجاء في البيان الذي اعتمدته القمة التي شارك فيها الرئيس الاميركي جورج بوش ان الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي يتقاسمان التزاما مشتركا من اجل دعم الشعب العراقي وحكومة انتقالية تحظى بسيادة كاملة. ودعا الاوروبيون والاميركيون ايضا الى تخفيف الدين العراقي ومساعدة القوات الامنية العراقية.
واكد الامين العام لحلف الاطلسي ياب دي هوب شيفر من جانبه امس ان الحلف توصل الى اتفاق على تدريب القوات العراقية المسلحة سيتم ابرامه خلال قمة الاطلسي في اسطنبول التي تعقد غدا وبعد غد.
وقال شيفر في بيان »من المتوقع ان يقر قادة الدول والحكومات هذا الاتفاق خلال اجتماع القمة«. واضاف شيفر ان الحلفاء متفقون على تقديم كل دعم لاستقلال وسيادة العراق ووحدة اراضيه بالاضافة الى تعزيز الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ودولة القانون في هذا البلد، وأمن كل الشعب العراقي.
وقال الرئيس بوش امس انه كلما تم الاسراع بنقل السيطرة على الامن الى العراقيين في بلادهم التي مزقتها الحرب كلما كانت القوات الاميركية قادرة على الانسحاب في وقت أقرب. واضاف بوش في مؤتمر صحفي عقب القمة الاوروبية الاميركية »سنعمل على تشكيل قوة امن وقوة شرطة عراقيتين.. سنبقى بقدر ما كان بقاؤنا ضروريا ثم نرحل بعد ذلك«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش