الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وصفتها بأنها منحازة.. ومهمتها محدودة: المعارضة الديمقراطية تطعن باستقلالية لجنة `العراق غيت`

تم نشره في الأحد 8 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
وصفتها بأنها منحازة.. ومهمتها محدودة: المعارضة الديمقراطية تطعن باستقلالية لجنة `العراق غيت`

 

 
واشنطن - الدستور - محمد دلبح و(ا.ف.ب): اعتبرت المعارضة الديموقراطية ان اللجنة التي عينها الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة للتحقيق في معلومات اجهزة الاستخبارات الاميركية حول العراق قبل الحرب بانها منحازة ومهمتها محدودة.
وقالت زعيمة الاقلية الديموقراطية في مجلس النواب نانسي بيلوسي »كانت لنا فرصة لتشكيل لجنة مستقلة فعلا يمكن ان تقدم نظرة جديدة حول المسألة ولكن عوضا عن ذلك نحن امام لجنة تشرف عليها السلطة التنفيذية كليا لاجراء تحقيق حول السلطة التنفيذية«.
واضافت في بيان ان »"لجنة عين جميع اعضائها الرئيس جورج بوش للتحقيق في خلل الادارة في العراق ليست ذات طبيعة توحي بالثقة«.
اما زعيم الاقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ توم داشلي فقد اعتبر ان »الرئيس لا يتيح للجنة بحث العدد الكبير من الاسئلة التي يطرحها ملايين الاميركيين حول تصريحات واعمال الادارة قبل الحرب على العراق«.
واشار الى انه »بامكان اللجنة ان تنجز عملا مفيدا حول مسائل الاستخبارات«.
وسوف ترفع اللجنة التي عينها الرئيس بوش برئاسة السناتور الديموقراطي السابق شوك بوب والقاضي الجمهوري المحافظ لورانس سيلبرمان تقريرها في 31 اذار 2005 اي بعد الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني المقبل.
وصف المحلل السياسي جيم لوب الرئيس الجمهوري المشارك للجنة، القاضي لورنس سيلبرمان بأنه سياسي يميني نشط منذ زمن طويل ويرتبط بشكل وثيق مع تيار المحافظين الجدد الذين روجوا للحرب على العراق، وله تاريخ في العمليات السرية التي قادتها حكومات اميركية سابقة. ففي عام 1980 كان من كبار فريق حملة الرئيس الجمهوري الاسبق رونالد ريغان، ولعب دورا رئيسيا في اقامة الاتصالات السرية بين حملة ريغان - بوش لانتخابات الرئاسة الاميركية والنظام الاسلامي في طهران فيما اصبح يعرف آنذاك »مفاجأة اكتوبر« وهو الاجتماع الذي عقد في واشنطن في الثاني من تشرين الاول ،1980 قبل شهر من الانتخابات الرئاسية الاميركية التي فاز بها ريغان.
غير ان المحلل السابق في وكالة المخابرات المركزية الاميركية »سي آي ايه« ميل غودمان، الذي سبق ان اتهم حكومة بوش بتحريف المعلومات الاستخبارية حول العراق، يعتقد ان اللجنة هي مهنية ومتوازنة الى حد كبير اكثر مما توقع. وقال »يبدو ان البراغماتيين في البيت الابيض قالوا ان من المهم ان نأتي بأسماء جيدة حتى لا نهاجم، ولكن الكثير الآن يتوقف على الشخص الذي سيكون مديرا لهيئة موظفيها«.
ويعرف عن عضو اللجنة المعين الادميرال المتقاعد ويليام ستودمان، انه كان يحظى خلال توليه منصبه كنائب لمدير الـ »سي آي ايه« باحترام في اوساط المحللين وقال غودمان »ان ستودمان كان رجلا نزيها خلافا لعدد من كبار المسؤولين الآخرين«. اما كويد كتلر فهو يتمتع بسمعة قوية من الاستقلالية وعمق التفكير خاصة اثناء عمله كمستشار في البيت الابيض في عهدي جيمي كارتر وكلينتون.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش