الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمام قمة نسائية بمشاركة زوجات رؤساء 17 دولة آسيوية: مشرف يطالب بطرح القوانين الإسلامية للنقاش

تم نشره في الأربعاء 11 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
أمام قمة نسائية بمشاركة زوجات رؤساء 17 دولة آسيوية: مشرف يطالب بطرح القوانين الإسلامية للنقاش

 

 
اسلام اباد- رويترز- قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف امس ان القوانين التقليدية الاسلامية التي تحتاج الى عدة شهود لاثبات جريمة الاغتصاب او الزنا لابد من اخضاعها للنقاش.
وقال مشرف في حديث الى قمة نسائية شاركت فيها زوجات رؤساء 17 دولة اسيوية انه يعني أن »قانون الحدود« الذي بدأ العمل به في عهد الرئيس الراحل الجنرال ضياء الحق في عام 1979 هو »موضوع حساس وشائك.«
غير انه استطرد قائلا »لكن ليس هناك من شك في رأيي في أنه ينبغي ان يكون موضع نقاش...لماذا نخجل من مجرد بحث الموضوع.«
واهاب مشرف برجال باكستان التحلي بصفات الفروسية قائلا »لابد لنا من مناقشة القانون.«
وتعهدت جماعات اسلامية قوية بالتصدي لمحاولات تغيير القوانين التي تعارضها الاحزاب السياسية العلمانية وجمعيات الحقوق المدنية والجمعيات النسائية التي تقول ان حواث الاغتصاب وجرائم العنف الاخرى ضد النساء ارتفعت بعد فرض القانون.
وتنص احدى مواد القانون على انه يتعين على المرأة ان يكون لديها اربعة من الشهود الذكور لاثبات تعرضها للاغتصاب والا واجهت هي تهمة الزنا. ويعاقب الرجل والمرأة المتهمين بالزنا بالرجم حتى الموت او بالجلد مئة جلدة.
وتقول لجنة حقوق الانسان الباكستانية ان معدل حوادث الاغتصاب ربما يزيد عن الرقم المعلن في الاعلام المحلي وهو جريمة كل ساعتين.
الا ان الجمعية تقول ان نسبة قليلة جدا من الحالات تبلغ الى الشرطة اما بسبب صعوبة اثبات الجريمة او خوفا من الفضيحة او استخدام اصحاب النفوذ القوة للتغطية على هذه الجرائم.
ويقول احد اعضاء الجمعية ان اقل من نصف الحالات التي تصل الى المحاكم الابتدائية يتم توجيه اتهام للمدعى عليه فيها.
وتقول ناهدة محبوب الهي الناشطة في مجال حقوق النساء والامينة العامة لجمعية حقوق الانسان الباكستانية »بسبب شروط الاثبات القاسية في قضايا الحدود فمن النادر ادانة المتهم.«
ولم يؤيد مشرف خلال الكلمة توصيات لجنة حكومية طالبت بالغاء القوانين الا انه بدا كما لو كان يمهد لتحرك من هذا القبيل عن طريق فتح باب النقاش.
وقال مشرف الذي اتخذ موقفا متشددا ازاء الاسلاميين منذ توليه السلطة بعد انقلاب في 1999 ان هناك حاجة لبحث موقف القران الكريم والسنة النبوية من هذه القضية.
وقال مشرف انه لابد للباكستانيين من التصرف بشكل متحضر »لنظهر باننا مجتمع متسامح ومتقدم ومتعلم.«
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش