الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تل ابيب تفكر بطلي اجزاء من السور لتخفيف انعكاساته السلبية...الادعاء الاسرائيلي يبلغ المحكمة العليا باحتمال تغيير مسار جدار الفصل

تم نشره في الثلاثاء 10 شباط / فبراير 2004. 02:00 مـساءً
تل ابيب تفكر بطلي اجزاء من السور لتخفيف انعكاساته السلبية...الادعاء الاسرائيلي يبلغ المحكمة العليا باحتمال تغيير مسار جدار الفصل

 

 
القدس المحتلة - رويترز ،ا.ف.ب : أبلغ ممثلو الادعاء الاسرائيليون المحكمة العليا امس أن مسار جدار عازل يهدف الى منع تسلل مهاجمين لكنه يشق عمق أراضي الضفة الغربية المحتلة سيعدل على الارجح للتخفيف من معاناة الفلسطينيين.
ولم ترد أي أشارة فورية في ختام الجلسة التي استمرت ساعتين عن متى سيعلن القضاة حكمهم في القضية التي رفعتها جماعتان اسرائيليتان مدافعتان عن الحريات المدنية قبيل بدء محكمة العدل الدولية في نظرها في وقت لاحق هذا الشهر.
وقال ممثل الادعاء مايكل بلاس للمحكمة »مسار الجدار سيتغير على الارجح ويجري بحث تغيير السياسة فيما يتصل بالخط الفاصل من أجل تسهيل حياة الفلسطينيين قدر الامكان«.
وكان يشير الى أراض بالضفة الغربية ادت فيها أجزاء مكتملة من الجدار الى الحد من حرية وصول الفلسطينيين الى الحقول والمدارس والقرى المجاورة.
ورفع مركز هاموكد للدفاع عن الفرد ورابطة الحقوق المدنية في اسرائيل الدعوى لاعلان عدم مشروعية المسار المقرر للجدار الذي يتعرج في عمق أراضي الضفة الغربية ليحيط بمستوطنات يهودية.
ويقول مايكل سفارد المحامي عن مركز هاموكد »طلبنا من المحكمة أن توجه الحكومة...الى أن مثل هذا المشروع لا يمكن اقامته داخل أراض محتلة دون انتهاك القانون الدولي«.
ومضى رافعو الدعوى قدما في القضية على الرغم من اشارات سابقة من مكتب رئيس الوزراء ارييل شارون عن أن اسرائيل تعتزم تقصير مسار الجدار ليتماشى بدرجة أكبر مع حدود ما قبل حرب عام 1967 مع الضفة الغربية في محاولة للحصول على موافقة الولايات المتحدة عليه.
وفي المحكمة قالت اسرائيل ان الجدار منع بالفعل مهاجمين من الوصول الى مدن اسرائيلية حيث قتل مئات في هجمات منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الاسرائيلي عام 2000.
وقال بلاس »السبب الاساسي لبناء الجدار هو واجب الحكومة في حماية حق مواطنيها في الحياة«.
وبنت اسرائيل حتى الان 150 كيلومترا من 728 كيلومترا هي الطول المقرر للجدار.
ومن المقرر أن تبدأ محكمة العدل الدولية ومقرها لاهاي نظر القضية نفسها يوم 23 شباط الحالي بناء على طلب من الجمعية العامة للامم المتحدة. وأي قرار ستتخذه بشأن مشروعية بناء الجدار لن يكون ملزما.
من جهة اخرى قالت وزارة الخارجية الاسرائيلية ان تل ابيب تفكر في طلي قسم من الجدار الفاصل المثير للجدل من اجل التخفيف من الانعكاسات السلبية لمشاهد الجدار الاسمنتي الضخم التي تنقلها محطات التلفزيون على الرأي العام.
وقال الناطق باسم الوزارة جوناثان بيليد لوكالة فرانس برس »اننا ندرس بالطبع بعض نواحي السياج، ولا سيما الناحية الجمالية. وطليه من الافكار« المطروحة التي يجري بحثها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش