الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسكو تتحول لـ »قلعة حصينة« تحسبا لهجمات محتملة * روسيا مستعدة لحماية عناصر شيشانية مقابل المساعدة في اعتقال مسخادوف وباساييف

تم نشره في الأحد 12 أيلول / سبتمبر 2004. 03:00 مـساءً
موسكو تتحول لـ »قلعة حصينة« تحسبا لهجمات محتملة * روسيا مستعدة لحماية عناصر شيشانية مقابل المساعدة في اعتقال مسخادوف وباساييف

 

 
موسكو - ا ف ب، د ب أ: ابدت القوات الروسية استعدادها لضمان امن عناصر بعض الجماعات المقاتلة في الشيشان، شريطة المساعدة في اعتقال زعماء شيشان مطلوبين منذ عملية احتجاز الرهائن في مدرسة بيسلان في اوسيتيا الشمالية.
ونقلت وكالة انباء »انترفاكس« عن متحدث باسم قوة مكافحة الارهاب في القوقاز ايليا شابالخين قوله ان »جهاز الامن الفدرالي مستعد للتعاون مع الجميع بمن فيهم (عناصر العصابات المسلحة غير الشرعية) من دون ان يعرض للخطر امنهم او يحد من حقهم في الحصول على المكافأة« المحددة مقابل القاء القبض على هؤلاء المطلوبين، وهي عشرة ملايين دولار مقابل معلومات تساعد على القاء القبض على الرئيس الشيشاني الاستقلالي اصلان مسخادوف وزعيم الحرب الشيشاني شامل باساييف.
ولم يوضح شابالخين من هي »العصابات المسلحة« التي يمكن ان تطمح للحصول على المكافأة، الا ان التعبير يدل عادة على جماعات الثوار التي تدعو الى استقلال الشيشان والتي تدعوها موسكو باستمرار الى التمرد على قياداتها.
الى ذلك، وفي أعقاب حصار مدرسة بيسلان والتفجيرات الفدائية والاسقاط المتعمد لطائرتي ركاب تحولت العاصمة الروسية موسكو إلى أشبه بقلعة حصينة لتأمين نفسها بصورة محمومة ضد هجمات جديدة. فالشوارع تعج بأفراد الشرطة في المدينة التي تأوي 11 مليون نسمة أما الوثائق والحقائب والسيارات فتتعرض لعملية تفتيش مكثفة.
وتذكيرا بما كان يجري في حقبة الاتحاد السوفيتي السابق تتجه الحكومة المحلية إلى فرض قيود على أعداد المواطنين غير الروس وتحركاتهم في العاصمة وربما إغلاق المدينة أمام هؤلاء »الدخلاء« من فئات غير محددة.
وتتزايد المخاوف من التعدي على الحقوق المدنية الاساسية التي تعرضت للانتهاك بالفعل في الاعوام الاخيرة فيما تتدبر السلطات اتخاذ إجراءات جديدة لمكافحة »الارهاب«.
تحول الخوف لدى رجال تنفيذ القانون وأفراد الشرطة إلى أشبه بسعار في قطارات الانفاق بالمدينة ومحطات الحافلات والمدارس والمتاجر والمنشآت العامة حيث تسمعهم يصرخون »أوراق هويتك! افتح حقيبتك! ما هذا الذي تخفيه في جيوب سترتك؟«.
من ناحية ثانية نفت روسيا امس التقارير بأن قائد محتجزي الرهائن في بيسلان لا يزال طليقا. واكدت انه قتل. ونقلت وكالة انباء ريا ـ نوفوستي عن نائب المدعي العام الروسي فلاديمير كوليسنيكوف قوله »لقد وردت تقارير في وسائل الاعلام ان قائد المجموعة لم يكن من بين القتلى.. وهذه المعلومات غير صحيحة«. وقال انه تم التعرف على جثة قائد محتجزي الرهائن من قبل احد اعضاء الجماعة الناجين والمعتقل حاليا لدى قوات الامن. وقد تم التعرف على اسم القائد الا انه لا يزال يتعين التأكد منه رسميا.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش