الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جسر مشاة على طريق الستين غرب إربد . يفتقر لمتطلبات السلامة العامة

تم نشره في السبت 16 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

 اربد ـ الدستور -حازم الصياحين   

تحول جسر المشاة على طريق الستين بالقرب من بلدة جمحا غرب اربد المنفذ من وزارة الاشغال قبل حوالي عام ولم يكتمل بعد، الى اغرب جسر بالعالم لاسباب ذات صلة بوضعه في منطقة خالية من السكان والمنازل فلا احد يستفيد منه ولا يستخدمه علاوة على غياب جميع متطلبات الامان والسلامة عليه .

الجسر الذي مضى على انشائه قرابة عام بكلفة حوالي 45 الف دينار، الا انه غير امن ، فشروط السلامة والامان غير متوافرة فيه اذ ان وسائل الحماية العلوية له غير موضوعة للان ، فالجسر من الاعلى ما يزال مفتوحا ولم يغلق بعد بالحديد أي ان السقوط عنه من الاعلى يشكل مخاطر كبيرة الى جانب عدم تامين الحماية للدرج على مداخله      و عدم اكمال المظلة العلوية له لحماية المشاة من الحرارة والامطار.واستغرب الاهالي تأخر انجاز الجسر الذي ما يزال العمل مستمرا به منذ حوالي عام .



الجسر الذي تم فكه وتركيبه اكثر من مرة نظرا لانخفاضه وارتطام الاليات العالية به وعدم مطابقته للمواصفات الفنية لا سيما انه غير مثبت بشكل صحيح ومتانته ضعيفة اصبحت تدور حوله علامات استفهام وتساؤلات عديدة .  «الدستور» زارت بلدة جمحا والتقت بالاهالي حيث يقول خليفة طاهات ان الجسر وضع بمنطقة غير ماهولة وخالية من السكان ولا يستخدمه المواطنون نهائيا .

واضاف الطاهات انه تم ابلاغ المسؤولين ببلدية غرب اربد  ان مكان الجسر غير ملائم وليس مناسبا كونه لا يخدم احدا في هذه المنطقة . واشار عصمت ذينات الذي يقطن في حي الترخيص من الجهة الجنوبية للجسر ان سكان الحي لا يستخدمون الجسر نهائيا فالحي مخدوم بالمواصلات فباص جمحا يمر من الحي باكمله فمسار الباص لا يمر من شارع الستين الموجود به الجسر وانما يسلك الطريق المؤدي لحي الترخيص وكل الركاب ينزلون امام منازلهم .

وبين ان الجسر موضوع قبل مدخل بلدة جمحا بحوالي 150 مترا ، وان طلبة حي الترخيص يتوجهون لبلدة جمحا ولا يستخدمون الجسر نهائيا ، اذ انه يتم حاليا انشاء اشارة ضوئية على مدخل البلدة وان الطلبة يستخدمون الاشارة الضوئية على مدخل البلدة بدلا من الجسر ، مطالبا تغيير مكان الجسر ونقله لمكان اخر .

ويقول سائق خط جمحا /اربد علي سالم علي انه لا توجد أي حاجة او منفعة لجسر المشاه خصوصا ان باص جمحا لا يمر من شارع الستين و يخدم حي الترخيص ، فجميع السكان يستخدمون الباص الذي مساره من داخل الحي  .

ويقول رئيس بلدية غرب اربد عصام شلول ان البلدية طالبت وزارة الاشغال بايجاد حل لخدمة الاهالي في الاحياء الشمالية والجنوبية من بلدة جمحا حيث ارتات الاشغال انشاء الجسر في هذا الموقع بناء على راي لجنة فنية ، مبينا انه وقعت حوادث دهس عديدة في المنطقة، وان الجسر يخدم المواطنين في الجهة الشمالية والجنوبية من الجسر.

من جهته قال مدير اشغال محافظة اربد المهندس معن ربضي ان جميع الملاحظات المتعلقة بغياب وسائل الامان والسلامة عن جسر المشاة فهي صحيحة وموجودة فعليا وحقيقية.

وبين انه توجد ملاحظات فنية عديدة على الجسر من ناحية عدم متانته دون تثبيته بشكل سليم اضافة لعدم اغلاقه من الاعلى بالحديد اذ ما يزال مفتوحا للان ويشكل خطرا على الاطفال ومستخدميه من حيث السقوط من اعلاه كون ممر المشاة العلوي مفتوحا .

واشار ربضي الى ان احدى الشاحنات الكبيرة ارتطمت بالهيكل الرئيس للجسر من الاعلى  قبل مدة واحدثت خللا به وبعد ذلك طلبت الاشغال من مقاول الجسر اصلاحه واجراء تعديلات عليه.

واضاف انه صعد إلى الجسر وقام بالكشف عليه وان التعديلات التي اجريت على الجسر من قبل المقاول غير مقبولة وان الجسر حاليا غير امن استخدامه من قبل السكان وان الاشغال ستقوم باغلاق الدرج على جانبيه لمنع استخدامه حتى يتم تصويب كل الملاحظات والاشكالات الحاصلة حاليا وانه سيتم وضع سياج تحت الجسر بالجزيرة الوسطية.

وحول وضع الجسر بمنطقة خالية من السكان بين ربضي ان موقع الجسر تم اختياره بناء على طلبات مواطنين للتسهيل عليهم لقطع الشارع  مشيرا الى وجود تاخير بانجاز الجسر الذي من المفترض ان ينجز بمدة لا تزيد عن 45 يوما ، معتبرا ان عدم اكتماله للان في ظل وجود كثير من الملاحظات الفنية وافتقاره لامور السلامة العامة امر ليس مقبولا ، مؤكدا ان المديرية ستتابع كل الملاحظات لحين تصويب الخلل الحاصل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش