الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المؤتمر الدولي الخامس للعلوم الإنسانية يبحث الاتجاهات المعاصرة في مؤسسات التعليم

تم نشره في السبت 16 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً





عمّان- الدستور- نيفين عبد الهادي

ينظم منتدى الفكر العربي بالتعاون مع مركز البحوث للدراسات والاستشارات الاجتماعية/ لندن، المؤتمر الدولي الخامس للعلوم الإنسانية «الاتجاهات المعاصرة في مؤسسات التعليم ... إصلاح وتطوير»، وذلك برعاية الأمير الحسن بن طلال في عمّان خلال الفترة من الثامن عشر وحتى العشرين من نيسان الجاري، وبمشاركة عربية واسعة تشمل باحثين وأكاديميين وخبراء تربويين وممثلي منظمات المجتمع المدني وقطاعات ثقافية واجتماعية واقتصادية وشبابية، فضلاً عن عدد من وزراء التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي، ورؤساء جامعات وقيادات عربية في مجالات تنمية الموارد البشرية والتنمية المستدامة، من 12 دولة عربية.وقال الأمين العام لمنتدى الفكر العربي ورئيس المؤتمر الدكتور محمد أبو حمور، إن هذا الحدث العلمي يركز في مضامينه على دور المؤسسات التربوية المتنامي في العالم بوصفها مراكز بحثية وتخطيط مستقبلي وخدمة للمجتمع، ورفد عملية النهوض الاجتماعي والثقافي وتحقيق التنمية المستدامة، والربط بين الإنسان والمجتمع والتنمية بمختلف جوانبها، من خلال ستة محاور شاملة لقضايا التعليم العام، ومضامين وأبعاد إصلاح التعليم العالي وتطويره، والمسؤولية الاجتماعية للجامعة، والتربية الخاصة، والتربية البيئية في التعليم العام والجامعات، ووسائل الإعلام وإصلاح مؤسسات التعليم العالي.

وأكد أبو حمور أن إصلاح منظومات التعليم العام والتعليم العالي وتطويرها إزاء التحديات التي يواجهها الوطن العربي في ظل المعطيات والمتغيرات العالمية على مختلف الأصعدة، تعد متطلباً استراتيجياً في إرساء ركائز قوية للتنمية الشاملة وتحقيق أهدافها ضمن أطر بناء الإنسان واستثمار الطاقات البشرية في التقدم نحو مستقبل آمن للأجيال العربية وبلدانها.

وقال إن ما يواجهه الوطن العربي من تحديات سواء بالنسبة للبطالة أو الفقر والانزلاق بسبب ذلك إلى تنامي ظواهر العنف والتطرف، وكذلك تحديات التحول إلى الاقتصادات المعرفية الإنتاجية وتجاوز القصور التنموي، يدعونا إلى إيلاء تطوير مناهج التعليم الأساسي والمهني والتكنولوجي كل الاهتمام.

وأكدت رئيس مجلس إدارة مركز البحوث الاجتماعية والاستشارات، ورئيس فرع الشارقة الشيخة ميسون القاسمي أن حاجة مجتمعاتنا العربية إلى إدامة الاهتمام بالعلم هي حاجة ماسة، ولا سيما خلال السنوات الأخيرة التي تؤكد تحوّلاتها أنه لم يعد هناك مكان لغير المتعلم، ذلك أن العلم من الإنسان هو بمثابة الروح من الجسد.

من جهته، قال رئيس مركز البحوث للدراسات والاستشارات الاجتماعية بلندن الدكتور ناصر الفضلي إن العلم بشتى مخرجاته يظل هدفاً جوهرياً ومعولاً رئيسياً في نهضة الدول عبر التأثير المباشر وغير المباشر في التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي والأمن الاجتماعي لأي مجتمع.

وقال: إن انعقاد المؤتمر الدولي الخامس في الأردن له العديد من الأبعاد، فالأردن دولة تحترم العلم وتقدر العلماء وتولي البحث العلمي رعاية جيدة، ولا سيما أنها تحتضن إحدى أكبر المؤسسات الفكرية في العالم «منتدى الفكر العربي».وأشار الدكتور الفضلي إلى أنه تم التواصل مع عدد كبير من دول عديدة وعرضوا أوراقهم البحثية طامحين للمشاركة في المؤتمر، لكن كان لا بد من إجراء عملية التمحيص والتدقيق عبر اللجنة العلمية المحكِّمة، برئاسة أ.د. أحمد البراح من الجزائر الشقيق، وتم إجازة عدد معيّن من الأبحاث.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش