الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رايس تقر بحصول صعوبات والمانيا وباكستان تشيدان وقرضاي اعتبرها هزيمة للارهاب * الانتخابات الافغانية: الصناديق الى الفرز.. والتوتر الى انحسار

تم نشره في الاثنين 11 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 03:00 مـساءً
رايس تقر بحصول صعوبات والمانيا وباكستان تشيدان وقرضاي اعتبرها هزيمة للارهاب * الانتخابات الافغانية: الصناديق الى الفرز.. والتوتر الى انحسار

 

 
واشنطن - كابول - وكالات الانباء: اقرت الولايات المتحدة الاميركية بحصول صعوبات خلال الانتخابات الافغانية فيما اشادت برلين واسلام اباد بهذه الانتخابات واعتبرتها »نجاح مبهر« ووصف الرئيس الافغاني حامد قرضاي اجراء العملية الانتخابية في البلاد بأنها »هزيمة للارهاب« وفي الوقت نفسه، اعتبرت مجموعة المراقبين الدوليين الرئيسية ان الانتخابات الرئاسة الافغانية جرت »في جو ديمقراطي الى حد ما« فيما قال مسؤول دولي ان 80 في المئة من اللاجئين الافغان في باكستان ادلوا بأصواتهم في هذه الانتخابات.
وفي التفاصيل، في اقرت مستشارة الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس بحصول »صعوبات« في تنظيم الانتخابات الرئاسية في افغانستان، الا ان هذه الصعوبات لا تؤثر على حد قولها، على شرعية الانتخابات.
وقالت رايس في تصريح لمحطة »فوكس نيوز« التلفزيونية الاميركية »حصلت صعوبات تقنية تتعلق بالحبر المستخدم الا ان الاشخاص الذين نظموا الانتخابات يقولون ان هذا الامر لم يؤثر على العملية التي جرت بشكل جيد«.
واضافت »سترون انه ستكون هناك آلية لحل هذه الامور المقلقة في اطار القانون الانتخابي الافغاني. الا انه كان يوما رائعا بالنسبة الى الشعب الافغاني، وسيتم
اقرار نتيجة هذه الانتخابات. انا متأكدة«.
واعتبر وزير الخارجية الالماني يوشكا فيشر في بيان نشر ان الانتخابات الرئاسية الافغانية شكلت »نجاحا مبهرا حقيقيا«.
وقال »نظرا لسنوات الحرب العشرين والحرب الاهلية والقمع فان ذلك يشكل حقا نجاحا مبهرا وخطوة حاسمة نحو افغانستان آمنة، مستقرة، حرة وديموقراطية«.
واضاف ان »المشاركة القوية تظهر ان اغلبية الشعب الافغاني الساحقة تدعم العملية السياسية التي تقررت في بيترسبرغ وذلك رغم المحاولات المتكررة قبل الانتخابات لتخريبها من خلال التهديدات والاعتداءات«.
وقال الوزير ان »الحكومة تحترم قرارات اللجنة الانتخابية الافغانية بمواصلة العملية الانتخابية رغم الدعوات الى المقاطعة التي اطلقها بعض المرشحين«، موضحا انه ينتظر مع ذلك »بحث الاتهامات التي تحدثت عن وقوع مخالفات«.
واعتبر رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز ان الانتخابات الرئاسية الافغانية »ستفتح الطريق لمستقبل افضل« لهذا البلد.
وقال شوكت خلال اجتماع مع المستشار الالماني غيرهارد شرودر الذي يقوم بزيارة قصيرة لباكستان التي سيتوجه منها اليوم الاثنين الى كابول »انا على ثقة بان هذه الانتخابات ستفتح الطريق لمستقبل افضل لافغانستان«.
واضاف شوكت »نعتقد ان افغانستان قوية ومستقرة ستكون خيرا لشعبها ولنا وللعالم اجمع«.
وتابع »نعتقد ان الرئيس حميد قرضاي عنصر استقرار في بلاده«.
وقال »اعلم بحدوث مشاكل في الانتخابات الا ان كل ذلك يجب ان يحل تحت اشراف الامم المتحدة« في اشارة الى الاتهامات بحدوث مخالفات التي وجهها عدد من المرشحين الـ18 لهذه الانتخابات التاريخية.
واكد في النهاية ان »باكستان تدعم كليا العملية الانتخابية« في افغانستان«.
وقال مراقبون مستقلون ان الانتخابات الرئاسية الافغانية كانت نزيهة في أغلبها وديمقراطية لكن يتعين التحقيق فيما اذا كان حبرا يستخدم في تسجيل الناخبين أدى الى وقوع تزوير.
ورفض الرئيس الافغاني حامد قرضاي المرشح الاوفر حظا في الانتخابات التي جرت أمس مطالب منافسيه الخمسة عشر باجراء انتخابات جديدة.
وحثت مؤسسة افغانستان للانتخابات الحرة والنزيهة وهي منظمة مستقلة لمراقبة الانتخابات الافغانية نشرت 2300 مراقب لمتابعة الانتخابات المنظمين على فرز الاصوات دون أي مشاكل.
وقالت جماعة دولية تراقب الانتخابات في بيان منفصل ان مطالب منافسي الرئيس الافغاني حامد قرضاي لاعادة الانتخابات غير مبررة.
وقالت منظمة الامن والتعاون في اوروبا التي لديها 40 خبيرا معتمدا »مثل هذه الدعوات تلقي بالشكوك أيضا حول موقف ملايين المدنيين الافغان الذين أسرعوا الى التصويت«.
الى ذلك سلكت اصوات الانتخابات الرئاسية الافغانية الاولى في تاريخ البلاد طريقها الى مراكز الفرز.
وكانت العملية التي وصفت بالحساسة كلفت ثلاثة رجال شرطة حياتهم، حسب ما قاله كين ماكيلوب المتحدث باسم القوة الدولية للمساعدة على تثبيت الامن (ايساف) .
واوضح ماكيلوب ان مسلحين هاجموا موكبا في مقاطعة اوروزغان فقتلوا ثلاثة شرطيين افغان وجرحوا اثنين اخرين قبل ان تتدخل قوات التحالف التي يتولى الاميركيون قيادتها.
واشار الى ان الموكب نجح في الوصول الى مقصده في المقاطعة نفسها.
ونقلت صناديق الاقتراع الى ثمانية مراكز اقليمية حيث سيتم عد البطاقات الانتخابية ثم خلطها، على الا تبدأ عملية الفرز فعليا قبل الاثنين بحسب الامم المتحدة.
ويتوقع ان تستغرق عملية الفرز كاملة بين اسبوعين وثلاثة اسابيع.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش