الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

»اي بي سي« تبث شريطا يظهر اختفاء المتفجرات بعد الحرب * واشنطن: جنود اميركيون ربما دمروا مخزن القعقاع العراقي

تم نشره في السبت 30 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
»اي بي سي« تبث شريطا يظهر اختفاء المتفجرات بعد الحرب * واشنطن: جنود اميركيون ربما دمروا مخزن القعقاع العراقي

 

 
عواصم - ا ف ب، رويترز: اعلن المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان امس ان المتفجرات التي اعلن عن اختفائها في العراق قد تكون دمرت من قبل جنود اميركيين.
وقال المتحدث الاميركي في مؤتمر صحافي عقده في مانشستر (ولاية نيوهامشر-شمال شرق) حيث يرافق الرئيس جورج بوش »اعتقد ان هذا الامر احتمال حقيقي«. واضاف »نحن لا نعرف الوقائع. هناك معلومات جديدة تظهر الا اننا لا نزال نجهل مجمل الوقائع. واذا كان هناك من يستطيع استخلاص النتائج من دون ان يطلع على الوقائع فهذا يدل على ازدراء كامل من قبل هذا الشخص للحقيقة« في هجوم على المرشح الديمقراطي جون كيري الذي تطرق الى هذا الموضوع مرارا. وتابع المتحدث الاميركي »ان تدمير هذا النوع من الذخائر كان يشكل اولوية لقواتنا«.
ولا يزال الجدل يدور حول ما اذا كانت هذه المتفجرات (330 طنا) قد سحبت من المخزن القريب من بغداد قبل ان تقوم القوات الاميركية بتفتيشه مطلع نيسان 2003 بينما كانت تتقدم باتجاه بغداد، ام بعد ذلك.
شبكة تلفزيون »ايه بي سي« الاخبارية الاميركية قالت ان المتفجرات لم تختف الا بعد ان تولت اميركا المسؤولية عن المنشأة التي كانت مخزنة فيها. وقالت الشبكة ان شريط فيديو التقطته محطة تلفزيون تابعة لها كانت ترافق الفرقة 101 المحمولة جوا حينما مر افراد الفرقة بالموقع في 19 نيسان بعد تسعة ايام من سقوط بغداد. واضافت الشبكة انه عثر على البراميل داخل غرف محصنة وموصدة تحت الارض وقد ختم عليها مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل بدء الحرب.
بدوره رد وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد على اتهامات المرشح الديمقراطي كيري زاعما انه »من المرجح جدا« ان تكون المتفجرات التي اختفت في العراق نقلت قبل الحرب من قبل صدام حسين. وقال رامسفيلد لاذاعة فيلالفيا ان »الفكرة القائلة بأن كل هذه الاطنان من المعدات نهبت فجأة ونقلت يجب ان تكون موضع بحث على الاقل.. من المرجح جدا ان يكون صدام حسين نقل هذه الذخائر حين ادرك ان الحرب ستندلع«.
ونشرت وزارة الدفاع الاميركية صورة جوية لموقع القعقاع العراقي التقطت قبل يومين تماما من الحرب الاميركية على العراق ظهرت فيها شاحنتان متوقفتان امام ملجأ محصن يضم اسلحة في وحدة للتخزين. وقال المتحدث باسم الوزراة لورانس ديريتا ان سبب وجود الشاحنتين في هذا المكان غير معروف، موضحا انه لا يعرف ايضا ما اذا كانت هذه الملاجىء المحصنة تحوي المتفجرات التي اعلن عن اختفائها في بداية الشهر الجاري.
الى ذلك ذكرت وكالة انترفاكس ان الملحق العسكري الاميركي استدعي امس الى وزارة الدفاع الروسية لابلاغه بـ»احتجاج شديد« رسمي بعد تصريحات مسؤول كبير في البنتاغون اتهم فيها عسكريين روس باخراج متفجرات من العراق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش