الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

زيباري: اللقاء للحكومات فقط.. ويسبقه اجتماع لدول الجوار...مصر تؤيد الرؤية الاميركية لجدول اعمال مؤتمر شرم الشيخ

تم نشره في الخميس 21 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
زيباري: اللقاء للحكومات فقط.. ويسبقه اجتماع لدول الجوار...مصر تؤيد الرؤية الاميركية لجدول اعمال مؤتمر شرم الشيخ

 

 
القاهرة - بغداد - وكالات الانباء
اعلن المتحدث باسم الرئاسة المصرية ماجد عبد الفتاح امس ان المؤتمر الدولي حول العراق سيعقد في 22 و23 تشرين الثاني المقبل في شرم الشيخ.
وقال عبد الفتاح للصحافيين بعد اجتماع بين الرئيس المصري حسني مبارك ومساعد وزير الخارجية الاميركي وليام بيرنز ان »المؤتمر سيعقد في 22 و23 تشرين الثاني المقبل في شرم الشيخ«.
ومن جهته قال بيرنز انه اعرب لمبارك عن »تقدير بلاده لما تبذله مصر من تعاون مع العراق ازاء تنظيم المؤتمر الذي سيعقد الشهر المقبل لحشد التاييد العالمي للعملية السلمية في العراق«.
وكان مسؤولون مصريون اكدوا انه من المقرر ان يحضر المؤتمر الدولي، الذي سيعقد بناء على اقتراح من الحكومة العراقية المؤقتة ومن الولايات المتحدة، الدول المجاورة للعراق والدول الاعضاء في مجموعة الثماني والاتحاد الاوروبي والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي.
وقال بيرنز ان جدول اعمال المؤتمر »يدور حول كيفية تنفيذ قرار مجلس الامن 1546 الذي يشير الى مساعدة العراقيين (...) في العملية السياسية وصولا الى اجراء الانتخابات بحلول نهاية كانون الثاني المقبل«.
واكد أن المؤتمر سيناقش كذلك الوضع الاقتصادي في العراق و«الوضع الأمني خاصة على الحدود« مع الدول المجاورة.
يذكر ان فرنسا تطالب بأن يناقش المؤتمر جدولا زمنيا لانسحاب قوات التحالف من العراق وبدعوة كل الاطراف العراقية اليه بما في ذلك حركات المقاومة المسلحة التي تعلن استعدادها للتخلي عن العنف.
وقال بيرنز ردا على اسئلة الصحفيين حول هذا المطلب الفرنسي اننا »نفهم من خلال مشاوراتنا مع المسؤولين المصريين وكذلك تلك التي اجريتها في بغداد خلال الايام الاخيرة ان هذا اجتماع لممثلي الحكومات«.
واكد المتحدث باسم الرئاسة المصرية ماجد عبد الفتاح كذلك ان مصر »تؤيد الرؤية الاميركية وترى ان هذا مؤتمر للحكومات«.
وتابع انه يجري حاليا دراسة بعض الافكار من بينها »عقد اجتماع لممثلي المجتمع المدني قبل المؤتمر حتى يتمكنوا من تقديم ورقة او عدد من التوصيات يتم النظر فيها خلال اجتماع الحكومات«.
وقال بيرنز ان الاهتمام الاول للولايات المتحدة في الوقت الراهن هو مساعدة العراقيين على اعادة بناء اجهزتهم الامنية و»قواتهم العسكرية«.
واعلن وزير خارجية العراق هوشيار زيباري امس ان المؤتمر الدولي والاقليمي الذي سيعقد في منتجع شرم الشيخ في مصر اواخر الشهر المقبل سيكون »رسميا وللحكومات فقط« و«لن تشارك فيه منظمات سياسية عراقية«.
وقال زيباري خلال مؤتمر صحافي »بامكان هذه الجهات المشاركة في العملية السياسية المفتوحة امامها«. واضاف »فليجربوا شعبيتهم عبر صناديق الاقتراع بدل الذبح والنحر والخطف«.
وتابع ان المؤتمر سيعقد في 23 تشرين الثاني على ان يسبقه اجتماع لدول الجوار في 22 الشهر في منتجع شرم الشيخ.
واكد زيباري ان »هدف المؤتمر هو طمأنة الدول المجاورة وتهدئة مخاوفها حيال نوايا وغايات القوة المتعددة الجنسيات في العراق«.
واضاف ان »المؤتمر هو الاول من نوعه الذي يحشد هذا القدر من الدول التي اتخذت مواقف مختلفة ازاء الحرب ومن المهم جدا جمع هذا العدد من الدول والمنظمات الاقليمية والدولية«، مؤكدا دون توضيحات ان »بعض الدول ستكون تحت الضوء بسبب التزاماتها الامنية«.
واوضح زيباري ردا على سؤال حول جدوى المؤتمر، ان »هذه الدول تستطيع ان تساعد عبر وقف التحريض الاعلامي وعدم خوض الحرب بالوكالة (...) لكن العملية تبقى مهددة بسبب وجود اطراف كثيرة ترفض قيام عراق دستوري ديموقراطي ولذا فان العمليات الارهابية ستزداد«.
واكد ان »بقاء القوة المتعددة الجنسيات رهن بموقف الحكومة العراقية وليس اي طرف اخر واستراتيجية خروجها رهن ببناء قدراتنا الامنية والعسكرية الذاتية فكلما اسرعنا بذلك اقترب موعد خروجها«.
واوضح وزير خارجية العراق »سنطلب من الدول المجاورة، في اجتماع شرم الشيخ، المساعدة على منع تسلل الارهابيين وضبط الحدود والتعاون في الانتخابات وتقديم المساعدات الفنية والمراقبين (...) وسيكون لها حصة في عقود اعادة الاعمار«.
وقال ان »فرقا فنية عراقية ستتوجه في وقت قريب الى الكويت والرياض للكشف على مقرات السفارات بغية اعادة افتتاحها لان القرار السياسي موجود«.
واكد زيباري ان »جهودنا واتصالاتنا مستمرة مع دول الجوار عبر السفارات او المسؤولين الامنيين ودخلنا في حوار مع سوريا وايران التي تلقينا ردا ايجابيا منها لاستضافة اجتماع وزراء الداخلية في دول الجوار نهاية الشهر الحالي«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش