الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ردا على اشاعات اسرائيلية عن اصابته بسرطان الامعاء: المسؤولون الفلسطينيون والمقربون من عرفات يجمعون على انه بخير.. ويصر على الصوم ومتابعة العمل

تم نشره في الأربعاء 27 تشرين الأول / أكتوبر 2004. 02:00 مـساءً
ردا على اشاعات اسرائيلية عن اصابته بسرطان الامعاء: المسؤولون الفلسطينيون والمقربون من عرفات يجمعون على انه بخير.. ويصر على الصوم ومتابعة العمل

 

 
القدس المحتلة- الدستور- جمال جمال: يوصف »ابو عمار« بانه الرقم الصعب وسر المعادلة وحلها في آن واحد ... ولاشك ان مرض عرفات رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ومنظمة التحرير قد سلط الأضواء على شخصيته بعد ان فشلت كل الجهود التي بذلها رئيس الوزراء الإسرائيلي ارئيل شارون لإقصائه من الحلبة السياسية الفلسطينية والدولية.
مرض عرفات أعاد الدفء الى العلاقات الفلسطينية الفلسطينية والفلسطينية العربية والى تلك المقاطعة شبه المدمرة والمحاصرة من قبل الجيش الإسرائيلي منذ أكثر من ثلاث سنوات ... وجمع عرفات بمرضه كل الذين اختلفوا معه قبل الذين ايدوه وساندوه.
فقد سارع محمود عباس »ابومازن« أمين سر اللجنة التنفيذية لزيارة عرفات في اول لقاء بينهما منذ ان قدم استقالته من منصب رئيس الوزراء قبل اكثر من سنة.
وجاءت هذه الزيارة رغم ان »أبو مازن« رفض في المرحلة الأخيرة العديد من الوساطات وتدخل العديد من الشخصيات الفلسطينية للعودة الى مزاولة عمله ونشاطه في إطار المؤسسات الفتحاوية واجهزة منظمة التحرير .
وقالت اوساط فلسطينية ان اللقاء كان حميماً تخلله العناق بين الرجلين الصديقين وجرى في أجواء مريحة حيث تبادل الرئيس عرفات وأبو مازن الحديث وتفاصيل ما ألم بالرئيس جراء الوعكة الصحية والوضع الفلسطيني العام والمجازر التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وما يجري على الساحة الإسرائيلية والانتخابات الأمريكية.
وقال احد المقربين من الرئيس ان ما جرى بين عرفات وأبو مازن تجاوز للمرحلة التي سادت فيها بعض الخلافات وبداية لمصالحة جديدة .
ووصف المقربون وضع الرئيس عرفات بانه يتماثل للشفاء وجزء من المشكلة انه لا يريد ان يرتاح ويصر على متابعة عمله اليومي فقد تلقى أمس أكثر من 20 مكالمة دولية وضعفها محلية وعقد سلسلة من اللقاءات والاجتماعات رغم انه صائم ولديه نزلة من الأنفلونزا القوية على المعدة.
ورد الرئيس عرفات امس على عدد من البرقيات والرسائل التي وصلت الى مكتبه من مسؤولين ووزراء وقادة عدد من الدول فيما بعث العديد من رسائل التهنئة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك منها إلى الرئيس نور سلطان نازار باييف، رئيس جمهورية كازاخستان، بمناسبة العيد الوطني لبلاده.
ويقول نبيل ابو ردينة، مستشار الرئيس عرفات وكاتم اسراره، الذي نادراً ما يفارقه: »ان الأنفلونزا التي أصابت الرئيس قبل عدة أيام قد أثرت على صحته كما انه يصر على صيام شهر رمضان المبارك«.
وأكد ابو ردينة ان صحة الرئيس جيدة خاصة بعد ان فحصه وفد الأطباء المصريين والتونسيين .
وقال ان الوفد الطبي التونسي اجرى فحوصات للرئيس بعد ان أصر الرئيس التونسي زين العابدين خلال اتصال هاتفي مع الرئيس عرفات إرسال وفد طبي عالي المستوى عندما علم بان عرفات مصاب بالأنفلونزا للاطمئنان على صحته مشيرا الى ان الوفد الطبي المكون من ستة أشخاص وصل الى مدينة رام الله يوم السبت الماضي وتناول طعام الإفطار مع عرفات واجرى له فحوصات طبية شاملة .
وأكد ان الوفد أجرى عملية تنظير للمعدة أثبتت أن عرفات لا يعاني من مرض خطير ولا حاجة لنقله الى المستشفى.
وأشار الى انه سبق زيارة الوفد الطبي التونسي زيارة أخرى قام بها وفد طبي مصري أخر في وقت سابق حيث جرى للرئيس عرفات جميع الفحوصات اللازمة مؤكدا أن كل نتائج الفحوصات كانت ايجابية وسليمة.
وقال ان »عرفات بصحة جيدة والحمد لله وان الاطباء التونسيين عاينوه مجددا مساء الاثنين وهو لا يعاني الا من انفلونزا وبحاجة للراحة«.
وأوضح ابو ردينة ان السلطات الإسرائيلية تعمل من خلال هيمنتها على وسائل الإعلام الغربية على نشر شائعات عن صحة الرئيس لا تمت للواقع بصلة.
ونفى ابو ردينة ان تكون السلطة الوطنية قد طلبت من إسرائيل السماح للرئيس عرفات بمغادرة مقر المقاطعة أو الى أي مكان اخر لتلقي العلاج كما لم تطلب من أي جهة عربية أو دولية التوسط في ذلك وقال انها محاولة إسرائيلية مكشوفة للتغطية على جرائم الاحتلال في خانيونس وجباليا.
وقال الدكتور صائب عريقات وزير شؤون المفاوضات لـ »الدستور« ان اوضاع عرفات ليست سهلة ورغم ذلك يقوم بعمله ويرفض الراحة حيث تابع أمس الاول المجزرة الإسرائيلية في خانيونس واقتحام الجيش الإسرائيلي لمدينة نابلس ومخيم بيت الماء وجنين وبيت لحم وعقد ثلاثة اجتماعات للجنة التنفيذية ومجلس الأمن القومي ومجلس الوزراء.
واشار عريقات الى ان الرئيس يصر على العمل كالمعتاد والصيام نهاراً دون تناول الدواء.
واوضح جميل الطريفي، وزير الشؤون المدنية ان الهدف من تصريحات وزير الجيش الاسرائيلي شاؤول موفاز امس الاول هو »التغطية على الجرائم الاسرائيلية في غزة، وارباك الشارع الفلسطيني«، وقال »في تقديري فان الحكومة الاسرائيلية تريد من وراء هذه التصريحات التغطية على الجرائم التي تقوم بها في قطاع غزة، لا سيما المجزرة التي ارتكبت (امس)، وايضا هم يريدون ارباك الشارع الفلسطيني ببث اشاعات عن صحة الرئيس«، وأضاف »هناك ارباك في الموقف الاسرائيلي ومحاولة للتغطية على الجرائم الاسرائيلية خشية ان تثير رد الفعل الدولي«.
وواصلت وسائل الإعلام الإسرائيلية بث تقارير دورية عن صحة الرئيس عرفات حيث كتبت صحيفة »يديعوت« كبرى الصحف الإسرائيلية تقريراً موسعاً تحت عنوان »الاشتباه: عرفات مريض بسرطان المعي« جاء فيه ان هناك مؤشرات اخرى على تفاقم الوضع الصحي لياسر عرفات، وقالت هناك خشية من أنه اذا ما حصل شيء ما لعرفات، فان اسرائيل ستتهم في انها منعت عنه العلاج الطبي. وفي هذه الاثناء أُجري لعرفات أمس الاول في المقاطعة عملية قص عينة لاجراء فحوصات للاشتباه بسرطان المعي. وليست معروفة بعد نتائج الفحص.
وزعمت الصحيفة ان طلبا وصل الى جهاز الامن الإسرائيلي من زوجة عرفات في باريس لزيارة المقاطعة.
والتقدير في هذه اللحظة في جهاز الامن الإسرائيلي هو أن عرفات يعاني من اضطرابات شديدة في بطنه ولهذا السبب فهو يحتاج الى الفحوصات. وتدعي مصادر بان الفحص في المستشفى يرمي الى التأكد اذا كان الرئيس يعاني من ورم سرطاني ام ورم حميد في المعي.
وقالت وسائل الإعلام الإسرائيلية انهم في الجيش وفي جهاز الامن الإسرائيلي يتابعون عن كثب وضع الرئيس عرفات ومنذ قبل اسبوع وردت تقارير وُصف فيها المرض بانه »مرض جدي أكثر من الانفلونزا«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش