الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مقتل 6 اشخاص بينهم صحفي في هاييتي..اريستيد يدعو الى المقاومة السلمية وزعيم المتمردين يعلن استعداده لاعادة حمل السلاح

تم نشره في الثلاثاء 9 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
مقتل 6 اشخاص بينهم صحفي في هاييتي..اريستيد يدعو الى المقاومة السلمية وزعيم المتمردين يعلن استعداده لاعادة حمل السلاح

 

 
بانغي- أ.ف.ب
قتل ستة اشخاص على الاقل واصيب اكثر من 34 اخرين بجروح في بور- او- برنس في هاييتي خلال تفريق تظاهرة معارضة للرئيس المخلوع جان برتران اريستيد.
وافادت حصيلة مؤقتة لمصدر طبي ان من بين القتلى صحفي يعمل لحساب شبكة تلفزيون اسبانية فيما اعلن الكولونيل مارك غور غانوس المسؤول عن القوة الدولية في هايتي ان احد القتلى قتل برصاص المارينز حين ردوا على مسلحين اطلقا النار عليهم.
وقد جرت اعمال نهب امس الاول في المنطقة الصناعية من العاصمة الهايتية شملت اكياس الارز التي قدمتها تايوان.
وفي بانغي اعلن الرئيس الهايتي المخلوع جان برتران اريستيد امس انه لا يزال »الرئيس المنتخب«، داعيا الى »المقاومة السلمية لاعادة النظام الدستوري«، وقال في اول ظهور علني له منذ وصوله في الاول من اذار الى بانغي.
وقد بدا هادئا ومنفرج الملامح انه وقع ضحية »عملية خطف سياسية«، كما نفى في الوقت نفسه ان يكون »اسيرا في بانغي«.
وقال اريستيد خلال مؤتمر صحافي عقده في وزارة الخارجية »انني الرئيس المنتخب ديموقراطيا ولا ازال، وادعو باسم الذين انتخبوني الى اعادة النظام الدستوري«.
واضاف في حضور مسؤولين من افريقيا الوسطى »ندعو الى مقاومة سلمية لاعادة النظام الدستوري في هايتي«.
وتابع قائلا: »اكرر انه حصلت عملية خطف سياسية. منعونا في الطائرة من النظر من النافذة. امضينا اربع ساعات في محطة بدون ان نعرف مكان وجودنا«.
وضمن سياق الاحداث في هايتي اعلن غي فيليب زعيم المتمردين الهايتيين الذين شاركوا في الاطاحة بارستيد عن استعداده لاعادة حمل السلاح بعد اعمال العنف التي اسفرت عن ستة قتلى على الاقل في بور-او-برنس.
واكد غي فيليب لاذاعة فيزيون 2000 الخاصة انه »قد يضطر في القريب العاجل لاصدار الامر لقواته لاعادة حمل السلاح الذي ألقوه«.
وكان المتمردون بقيادة غي فيليب »القائد الاعلى لقوات الشمال« اعلنوا هذا الاسبوع القاء اسلحتهم بعد وصول القوة الدولية المؤلفة من 2500 رجل.
من جهة اخرى ذكر التلفزيون الاسباني ان ريكاردو اورتيغا الصحافي الذي يعمل لحساب شبكة انتينا 3 الاسبانية الخاصة، توفي بعد اصابته بالرصاص خلال اطلاق للنار في بور-او-برنس.
وقد حصل اطلاق النار خلال تفريق تظاهرة معارضة للرئيس الهايتي المخلوع.
وقالت تقارير غير مؤكدة لشهود ان مراسلين اخرين اصيبوا في اطلاق النار بينهم مصور اميركي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش