الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تجاهل انتهاكات اسرائيل يقوي الارهاب والتطرف * مبارك يدعو لإصلاح لا يأتي بقوى »التزمت« الى الحكم

تم نشره في السبت 13 آذار / مارس 2004. 02:00 مـساءً
تجاهل انتهاكات اسرائيل يقوي الارهاب والتطرف * مبارك يدعو لإصلاح لا يأتي بقوى »التزمت« الى الحكم

 

 
القاهرة- أ.ف.ب: دعا الرئيس المصري حسني مبارك مجددا امس الى اتباع »اسلوب في الاصلاح« في العالم العربي لا يسمح بتولي ما أسماها »قوى التزمت« زمام الامور.
واكد مبارك في خطاب القاه في افتتاح ندوة حول الاصلاح تنظمها مكتبة الاسكندرية »ضرورة اتباع اسلوب اصلاحي لا يؤدي الى زعزعة الاستقرار ولا يسمح لقوى التزمت بتولي زمام الاصلاح وتوجيهه لوجهة لا تتفق مع رؤى المجتمع«.
لكن مبارك اكد انه »ينبغي على المجتمع الدولي عدم التعامل مع الثقافة الاسلامية كثقافة للتطرف والعنف« ولا بد ان »يقتنع ان الديانة الاسلامية تقوم على التسامح«.
واضاف مبارك في خطابه الذي بثه التلفزيون المصري ان »الحكومات العربية اتفقت على استراتيجية للاصلاح من محورين« يتعلق الاول بـ »دفع التحديث« والثاني »الدفع نحو التوصل للسلام الشامل والعادل في منطقة الشرق الاوسط واخلائها من اسلحة الدمار الشامل«.
وشدد مبارك على ان استمرار الصراع العربي اسرائيلي هو احد الاسباب الرئيسية »للارهاب والتطرف«. وقال »ينبغي ان يكون واضحا ان تجاهل انتهاكات اسرائيل اليومية لحقوق الانسان في الاراضي المحتلة (...) يقوي من شوكة الارهاب والتطرف المستند الى مشاعر اليأس والاحباط«.
وانتقد مرة اخرى محاولات »فرض الاصلاح« من الخارج. لكنه اكد ان هذا لا يعني رفض مبادرات الاصلاح الاوروبية والاميركية المطروحة. وقال ان »ما نبديه من آراء وملاحظات على مبادرات الاصلاح لا يعكس رفضا لها«.
وحذر الرئيس المصري من ان عدم تسوية الصراع العربي الاسرائيلي واعادة الاستقرار للعراق يعوق سعي الدول العربية نحو الاصلاح ويعزز قوى التطرف في المنطقة.
وقال مبارك »قدرتنا على الدفع قدما في جهود الاصلاح والتحديث في مصر والدول العربية ستتناقص ما لم تشعر شعوبنا بان الهدف الحقيقي من هذه الجهود هو اشاعة السلام والامن والاستقرار وليس اتاحة الفرصة لطرف ما للسيطرة او الهيمنة على المنطقة العربية بأسرها«.
وطالب الرئيس المصري بوقف التدهور الحاد في الاوضاع في العراق والعمل على تطبيق مبادرات التسوية بين العرب واسرائيل واخرها خطة خريطة الطريق.
وقال مبارك في كلمته ان المؤتمر »يكتسب اهمية محورية تنبع من عدد من الاعتبارات اولا انعقاده بمبادرة ذاتية« مشددا على »ضرورة اتباع اسلوب اصلاحي لا يؤدي الى زعزعة الاستقرار ولا يسمح بتولى قوى التطرف والتزمت زمام الاصلاح وتوجيهه لوجهة لا تتفق مع رؤى المجتمع«.
ويشارك في المؤتمر الذي تنظمه مكتبة الاسكندرية 170 من العاملين في المجتمع المدني العربي ويناقش قضايا الاصلاح في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.
وقال اسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الاسكندرية ان المؤتمر الذي يستمر ثلاثة ايام »سيناقش مخاوف تراود بعض العرب من أن يكون الاصلاح مفروضا من الخارج من جانب قوى تريد خدمة مصالحها في حين تصبح المناقشات الدائرة حول الاصلاح مجرد كلام لن يدخل حيز التنفيذ حيث يعمد المؤتمر الى الخروج بتصور لرؤية المجتمع المدني لقضايا الاصلاح الشامل«.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش