الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطيران الاميركي يرتكب مجزرة في سامراء *انهيار محادثات السلام والنجف تستعد لاستئناف المواجهات

تم نشره في الأحد 15 آب / أغسطس 2004. 03:00 مـساءً
الطيران الاميركي يرتكب مجزرة في سامراء *انهيار محادثات السلام والنجف تستعد لاستئناف المواجهات

 

 
مقتل »93« عراقيا وجنديين اميركيين واجلاء 20 بولنديا في الحلة
بغداد - وكالات الانباء
انهارت محادثات السلام في النجف وطالب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر رئيس الحكومة العراقية المؤقتة اياد علاوي بالاستقالة متهما اياه بافشال المفاوضات، فيما اعلن علاوي استئناف الحملة العسكرية في المدينة، في الوقت الذي ارتكبت فيه القوات الاميركية مجزرة في سامراء بعد القاء طائراتها قنابل تزن الواحدة منها حوالي 230 كيلوغرام على مواقع في المدينة، اسفرت عن مقتل »50« عراقيا وجرح »86« بينهم نساء واطفال. وقتلت عائلة مؤلفة من ثمانية افراد، بحسب مصادر في مستشفى سامراء.
وقال الكابتن بيل كوبرنول من الفرقة الاولى لمشاة البحرية الاميركية ان هذه الغارات تمت في اطار عملية »مصلاة كاجون 3« التي تنفذ »من اجل ضمان ما وصفه بحرية تنقل المواطنين العراقيين ومنع العدو من اتخاذ ملجأ في المنطقة«. واشار الى ان هذه العملية لم توقع اصابات في الجانب الاميركي.
واكدت الشرطة العراقية ان حوالي اربعين منزلا بينها مبان للبلدية ومكاتب الحزب السياسي لوزير الداخلية فلاح النقيب، دمرت اثناء المعارك كما تم احراق عدد من السيارات المدنية. كما اكد سكان سامراء ان الدبابات الاميركية سدت منافذ المدينة التي تحولت مسرحا لمواجهات متكررة بين المسلحين والقوات الاميركية. وافاد مراسل لفرانس برس ان مساجد المدينة دعت بمكبرات الصوت صباح امس الشعب الى التبرع بالدم للمصابين في المستشفيات.
من ناحية ثانية اعلنت القوات الاميركية امس ان عسكريين اميركيين قتلا في غرب العراق. وقال بيان عسكري اميركي ان جنديين من المارينز قتلا في حادثين منفصلين الجمعة في محافظة الانبار التي تضم مدينتي الفلوجة والرمادي.
وفي مدينة الحلة تمكنت عناصر موالية لمقتدى الصدر من الاستيلاء قبل فجر امس على مركزين للشرطة في المدينة (100 كيلومتر الى جنوب بغداد) اثناء معارك اسفرت عن سقوط 43 قتيلا بينهم ثلاثة من افراد الشرطة العراقية اضافة الى سقوط 37 جريحا.
وبدأت المعارك عندما هاجم عناصر ميليشيا الصدر ليل الجمعة السبت بالهاون والاسلحة الرشاشة مركزا للشرطة ومباني حكومية بعد تظاهرة. وتمكن عناصر الميليشيا من الاستيلاء على مركزين للشرطة في جنوب المدينة قبل انسحابهم قبيل ظهر امس.
وتم اجلاء عشرين جنديا بولنديا حاصرتهم الجمعة مئات العناصر المسلحة في الحلة الى قاعدتهم الرئيسية في بابل صباح امس. وقال الكولونيل ارتور دومانسكي من القوات البولندية ان وحدة الجنود البولنديين عادت الى قاعدتها بحماية قوات التدخل السريع.
واضاف انه خلال العملية لم يحصل تبادل لاطلاق النار كما انه لم تقع اصابات.
وبعد ظهر امس الاول تم تطويق الجنود البولنديين العشرين وكذلك عشرات رجال الشرطة العراقيين في مركز شرطة الحلة من قبل عناصر مسلحة شيعية. وتابع الكولونيل دونانسكي ان الوضع في الحلة هادىء والمدينة تقع تحت سيطرة القوات العراقية.
وشنت القوات الاميركية امس غارات جوية بالقرب من مدينة الفلوجة، غرب بغداد، بعد هجوم تعرض له عناصر المارينز.
وقال متحدث عسكري اميركي ان جنودا من مشاة البحرية متمركزين خارج الفلوجة تعرضوا لهجمات باسلحة رشاشة من العيار الثقيل وبالصواريخ المضادة للدروع (ار بي جي) من اماكن مختلفة.
واعلن وزير الداخلية العراقي فلاح النقيب امس حظر التجول في وسط بغداد ابتداء من اليوم لضمان امن المشاركين في المؤتمر الوطني الذي سيبدأ اعماله اليوم.
في هذه الاثناء اعلن العراق عن رغبته في وجود قوات شرطة متعددة الجنسيات على اراضيه تعمل تحت مظلة الامم المتحدة وذلك للمساعدة في احتواء المواجهات الحالية التي تسيطر على عدد من المدن العراقية.
وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية صباح كاظم في تصريحات امس ان الحكومة العراقية سوف تناقش هذا المطلب مع المبعوث الخاص للامم المتحدة في العراق اشرف قاضي الذي وصل بغداد امس. وكان قاضي قد التقى مع رئيس الحكومة العراقية اياد علاوي ورئيس الدولة غازي الياور فور وصوله.
وعلى صعيد الوضع في النجف، جدد مقتدى الصدر امس رفضة الاشتراك في العملية السياسية في ظل وجود قوات الاحتلال، محملا رئيس الحكومة المؤقتة اياد علاوي المسؤولية عن فشل محادثات الهدنة في النجف.
وقال الصدر ان السبب الرئيسي لاستهدافه وبالتالي قيام انتفاضته انه رفض المشاركة فيما يسمى بالمؤتمر الوطني. واضاف »لو اني اشتركت معهم لما فعلوا معي هذا ولما استهدفوني«.
واكد الصدر انه لا يسعى لاي منصب وجدد موقفه الرافض الى التعامل مع العملية السياسية في البلاد وقال »لا اريد اي منصب ولا اسعى لاي منصب وما دام الاحتلال على ارض العراق فلا سياسة ولا ديمقراطية ولا حرية مع المحتل.«. واضاف ان الشعب العراقي قادر على قيادة نفسة بعيدا عن الاحتلال. وتابع الصدر ان العراقيين يريدون استقالة حكومة علاوي المعينة من قبل الاحتلال.. وقال ان هذا مطلب شعبي.. وانا واحد من هذا الشعب.. فهذه حكومة دكتاتورية وعميلة.. مؤكدا انه لن يغادر النجف وسيبقى فيها هو وانصاره يدافعون عن العتبات المقدسة حتى النصر او الشهادة.
واثر انهيار مفاوضات النجف اعلنت الحكومة العراقية المؤقتة على لسان مستشارها للامن القومي انها ستستأنف الحملة العسكرية في النجف مع انصار الصدر. وقال الربيعي في مؤتمر صحفي ان القوات العراقية والاميركية تستعد لعمليات تطهير عسكرية في النجف لاقرار القانون والنظام في المدينة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش