الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طالبان تنفي وفاة الملا عمر وتتهم الاميركيين بقرصنة هواتفها

تم نشره في الخميس 21 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
طالبان تنفي وفاة الملا عمر وتتهم الاميركيين بقرصنة هواتفها

 

قندهار (أفغانستان) - وكالات الأنباء

اتهمت حركة طالبان أمس «الاعداء» بقرصنة الهواتف النقالة للناطقين باسمهم من اجل نشر انباء كاذبة عن وفاة القائد الاعلى للحركة الملا محمد عمر، نفوها بشدة. وصباح أمس، تلقت وسائل الاعلام رسالة نصية ارسلت من هاتف يستخدمه عادة ذبيح الله مجاهد احد الناطقين باسم الحركة، تقول ان «قيادة امارة افغانستان الاسلامية تعلن ان امير المؤمنين توفي. رحمه الله». وامارة افغانستان الاسلامية هو اسم نظام طالبان التي تولت قيادة افغانستان بين 1996 و2001 وعلى رأسها الملا محمد عمر الذي اعلن في 1996 «اميرا للمؤمنين» من قبل مجلس من رجال الدين الافغان.

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس قال مجاهد انه «ينفي نفيا قاطعا هذا التأكيد». واضاف «لسنا على علم بخبر كهذا. الاميركيون قاموا بقرصنة هواتفنا النقالة.. وارسلوا هذه الرسالة الى وسائل الاعلام». ونفى ناطق آخر باسم طالبان قاري يوسف احمدي ايضا هذا النبأ. وقال «انها رسالة خاطئة. الغربيون قاموا بقرصنة هواتفنا وارسلوا هذه الرسالة من ارقامنا الى كل العالم». واضاف «هذا خطأ، لم يمت انه على قيد الحياة».

ونقلت وسائل اعلام اخرى رسالة الكترونية طويلة جدا تفيد ان الملا عمر توفي وان خليفته على رأس الحركة هو غل آغا الرئيس السابق للجنة المالية لطالبان. وفي بيان، اكدت طالبان ان موقعها على الانترنت تعرض للقرصنة ايضا. وقالت ان «امارة افغانستان الاسلامية تدين بشدة هذه السرقة التقنية والسلوك الاجرامي للعدو وتدعو امة المجاهدين الى عدم الاصغاء لاختراعات العدو او تصديق دعايته».

وصرح عبد الوهاب صالح نائب رئيس الوكالة الافغانية للاستخبارات في قندهار مهد حركة طالبان انها لم تتلق حتى الآن اي تأكيد رسمي لوفاة الملا عمر. وقال «لدينا معلومات تفيد ان طالبان بثت رسالة نصية من هذا النوع لكن مصادرنا والحكومة لم تتلق اي تأكيد رسمي لوفاته».

إلى ذلك، اقتحم مسلحان مركزا للشرطة في مدينة قندهار المضطربة بجنوب افغانستان وقتلا رئيس المركز مع بدء تسليم مسؤوليات الامن للقوات الافغانية في اقليم مجاور. وتذكر المعركة التي استمرت تسع ساعات في قندهار بالتحديات التي تنتظر الجيش والشرطة الافغانية مع بدء عملية نقل المسؤولية الامنية بخطى بطيئة بهدف بسط السيطرة على البلاد بالكامل بحلول نهاية عام 2014. وقال عبد الرازق قائد شرطة قندهار عقب انتهاء الاشتباكات «قتل ثلاثة من رجال الشرطة وأصيب سته حين هاجم مسلحان مركزا للشرطة». وأضاف ان المسلحين وهما من طالبان لقيا حتفيهما وان الهجوم انتهى في ساعة متأخرة من الصباح وتابع ان الشرطة تمشط المركز للتأكد من عدم اختباء مسلحين هناك. وفي مدينة مزار الشريف قال متحدث باسم الشرطة ان دراجة ملغومة انفجرت اليوم مما اسفر عن سقوط أربعة قتلى واصابة ثمانية من بينهم طفلان. ومزار الشريف في الشمال أحد سبع مناطق تسلم القوات الاجنبية المسؤولية الامنية فيها الى القوات الافغانية الاسبوع الجاري.

التاريخ : 21-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش