الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

برشلونة يسعى لوقف سلسلة الهزائم

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

مدن - يسعى برشلونة الى وقف نزيف النقاط عندما يحل ضيفا على ديبورتيفو لا كورونيا غدا الاربعاء في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

ودخل الفريق الكاتالوني الشهر الحالي متقدما على ابرز مطارده المباشر اتلتيكو مدريد بفارق 9 نقاط وفي طريقه الى الاحتفاظ بلقبه، لكن الامور انقلبت رأسا على عقب بعد سقوطه على ملعبه امام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-2 في 2 من الشهر الحالي، ثم امام ريال سوسييداد خارج ملعبه، ثم مجددا على ملعبه الاحد امام فالنسيا 1-2.

وهي المرة الاولى التي يخسر فيها الفريق الكاتالوني ثلاث مباريات متتالية في الدوري المحلي منذ 13 عاما، اضافة الى فقدانه لقبه في مسابقة دوري ابطال اوروبا بخروجه على يد اتلتيكو مدريد.

بيد ان مدربه لويس انريكي اكد بان فريقه قادر على الفوز في مبارياته الخمس الاخيرة في الدوري والاحتفاظ باللقب حيث يلتقي بالاضافة الى ديبورتيفو، سبورتينغ خيخون، ريال بيتيس، اسبانيول وغرناطة، وقال «اذا كان هناك فريق قادر على تحقيق الفوز في مبارياته الخمس الاخيرة فهو بكل تأكيد برشلونة».



واضاف «ربما تكون الامور اصعب عندما يخسر الفريق، لكننا لم نكن نستحق خسارة بعض هذه المباريات.. لقد خسرنا مباراتين فقط في اول 30 مباراة هذا الموسم ثم ثلاث مباريات على التوالي، هذا امر غير طبيعي».

وعندما سئل ما اذا كان يفكر بالاستقالة من منصبه في حال كلفت الازمة التي يمر فيها فريقه اللقب في نهاية الموسم قال «انا مهتم فقط بكرة القدم.. لا شيء اهم بالنسبة الى انصار برشلونة من قدرة الفريق على قلب الامور في مصلحته ومواجهة التحدي وبالتالي انا لست مهتما بأي شيء اخر».

وسيطر برشلونة على مجريات اللعب تماما ضد فالنسيا لكن ثلاثيه الرهيب المؤلف من ليونيل ميسي ولويس سواريز ونيمار لم يتمكن من زيارة الشباك، في حين اعتمد فالنسيا على الهجمات المرتدة وخطف هدفين احدهما سجله لاعب وسط برشلونة الكرواتي ايفان راكيتيتش خطأ في مرماه.

ورد ميسي بتسجيله الهدف 500 في مسيرته الاحترافية منتصف الشوط الثاني وعلى الرغم من الفرص الكثيرة التي سنحت لبرشلونة وابرزها انفراد لمدافعه جيرار بيكيه لم يتمكن الفريق الكاتالوني من ادراك التعادل.

في المقابل، سيحاول اتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني بفارق الاهداف استغلال اي تعثر لبرشلونة لينتزع منه المركز الاول.

واثبتت كتيبة المدرب الارجنتيني دييغو سيميوني بانها تملك روحا قتالية كبيرة ولا تستسلم بسهولة ولا شك بان بلوغ الفريق الدور نصف النهائي من دوري الابطال والمنافسة بقوة على اللقب المحلي سيمنح افراد الفريق حافزا اضافيا لبذل قصارى جهودهم لاحراز احد اللقبين هذا الموسم.

ويتألق في صفوف اتلتيكو هدافه الفرنسي انطوان غريزمان الذي كان صاحب هدفي الفوز ضد برشلونة في دوري الابطال.

وبعد ان كان امله محصورا باحراز لقب دوري الابطال قبل اسبوعين، بات ريال مدريد طرفا اساسيا في الصراع على اللقب المحلي وهو سيواجه فياريال الذي بلغ بدوره نصف نهائي الدوري الاوروبي.

الدوري الايطالي

يريد يوفنتوس الاقتراب اكثر فاكثر من لقبه الخامس على التوالي عندما يستضيف لاتسيو في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الايطالي.

وكان فريق السيدة العجوز حقق هذا الانجاز للمرة الاخيرة عام 1935، وقد حصل على جرعة معنوية اضافية بفوزه الكبير على باليرمو 4-صفر وخسارة منافسه المباشر نابولي امام انتر ميلان 0-2 في نهاية الاسبوع ليتقدم عليه بفارق 9 نقاط قبل نهاية الدوري بخمس مراحل.

بيد ان مدرب يوفنتوس ماسيمو اليغري اعتبر بان الامور لم تحسم بعد وقال في هذا الصدد «نتقدم بفارق 9 نقاط وبفارق كبير من الاهداف لكن الامور لم تحسم بعد».واضاف «لا يزال يتعين علينا الفوز في مباراتين والتعادل في اخرى لنضمن اللقب».

وحافظ يوفنتوس على سجله خاليا من الهزائم في 23 مباراة على التوالي (22 فوزا وتعادل واحد) في الدوري المحلي بعد بداية متذبذية في مطلع الموسم، في الوقت الذي لم يتمكن نابولي من المحافظة على وتيرته القوية وبدأ باهدار النقاط في الاونة الاخيرة خصوصا بعد ايقاف هدافه الارجنتيني غونزال هيغواين لاربع مباريات قبل ان تقلص العقوبة الى ثلاث.

وتعرض يوفنتوس لضربة قوية باصابة لاعب وسطه الدولي كلاوديو ماركيزيو في المباراة ضد باليرمو وهو يواجه الغياب لفترة طويلة لاحتمال اصابته بقطع في الرباط الصليبي بحسب التشخيص الاولي لطبيب النادي، ويواجه ماركيزيو بالتالي الغياب عن كأس اوروبا التي تنطلق في حزيران المقبل.

يذكر ان يوفنتوس يستطيع احراز الثنائية علما بانه بلغ الدور النهائي لكأس ايطاليا ايضا حيث سيواجه ميلان.

في المقابل، يفتتح نابولي هذه المرحلة غدا بلقاء بولونيا وهو يدرك بان لا بديل له سوى الفوز اذا ما اراد الاحتفاظ ببريق امل ليحرز اول القابه منذ عام 1990 عندما قاده الارجنتيني الاسطورة دييغو مارادونا الى التتويج.

ويبدو الصراع قويا على انتزاع المركز الثالث بين روما وانتر ميلان حيث تفصل 4 نقاط بينهما.

ويستقبل روما على ملعبه تورينو في محاولة لتحقيق اول فوز له بعد تعادلين متتاليين، في حين يحل انتر ميلان ضيفا على جنوى.

الدوري الانجليزي

سيحاول مانشستر سيتي الاحتفاظ ببريق امل ضئيل لاحراز لقب الدوري الانجليزي في كرة القدم عندما يحل ضيفا على نيوكاسل اليوم الثلاثاء في مباراة مؤجلة من المرحلة السابعة والعشرين.

يحتل سيتي المركز الثالث برصيد 60 نقطة، مقابل 65 نقطة لتوتنهام الثاني الذي يلعب مساء اليوم مع ستوك سيتي في ختام المرحلة الرابعة والثلاثين، ويتصدر ليستر سيتي الترتيب وله 73 نقطة.

وكان مانشستر سيتي تغلب على تشلسي السبت الماضي 3-صفر بعد ان حقق انجازا بوصوله للمرة الاولى في تاريخه الى نصف نهائي دوري ابطال اوروبا حيث سيقابل ريال مدريد الاسباني.

وكان مدرب مانشستر سيتي التشيلي مانويل بيليغريني اعتبر بأن تعيين الاسباني بيب غوارديولا خلفا له في منتصف الموسم الحالي ساهم في فقدان فريقه فرصة المنافسة على اللقب في الدوري الممتاز.

وكان نادي مانشستر سيتي اعلن في وقت سابق تعاقده مع غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ لخلافة بيليغريني في نهاية الموسم الحالي.

وقال بيليغريني «بطبيعة الحال، خسرنا مباراتين هامتين امام ليستر وتوتنهام في شباط الماضي لاسباب مختلفة وهو ما جعلنا بعيدين عن الدخول في المنافسة على اللقب».واضاف «انا مستاء لانه لم نتوقع ان نخسر هاتين المباراتين لكن السبب الحقيقي هو الاعلان عن تغيير المدرب، وعن امكانية التخلي عن بعض اللاعبين والتعاقد مع اخرين الموسم المقبل وبالتالي هذا الامر لا يمكن الا وان يؤثر على ذهنية اللاعبين».

واضاف «ليس سهلا على اللاعبين عندما يقرأون في الصحف ماذا سيحصل في الموسم التالي، عن اللاعبين الذين سيتواجدون خارج النادي وعن اللاعبين القادمين.. ليس سهلا على اللاعبين التركيز على اللعب وسط هذه الاجواء».

ويلعب غدا الاربعاء ليفربول الثامن (51 نقطة) مع ايفرتون الحادي عشر (41 نقطة) في مباراة مؤجلة اخرى من المرحلة السابعة والعشرين ايضا.

ويمر ليفربول بفترة جيدة حاليا حيث تأهل الى نصف نهائي مسابقة يوروبا ليغ بعد مباراة مشهودة امام ضيفه بوروسيا دورتموند الالماني حول فيها تأخره صفر-2 ثم 1-3 الى فوز 4-3 في اياب ربع النهائي، بعد ان كان فرض التعادل ذهابا 1-1.

ويلتقي غدا ايضا مانشستر يونايتد مع كريستال بالاس، ووست هام مع واتفورد، والخميس ارسنال مع وست بروميتش البيون، في مباريات مؤجلة من المرحلة الثلاثين.

ويسعى كل من ارسنال الرابع (60 نقطة) ومانشستر يونايتد الخامس (56 نقطة) بطبيعة الحال الى تعزيز رصيده، الاول لاقتناص المركز الثالث من مانشستر سيتي في حال تعثره وضمان المشاركة في دوري ابطال اوروبا مباشرة، والثاني لتشديد الضغط حتى النهاية أملا ببطاقة اوروبية. (أ ف ب)



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش