الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بكين : التكنولوجيا العسكرية الصينية لا تهدد احدا

تم نشره في الثلاثاء 11 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
بكين : التكنولوجيا العسكرية الصينية لا تهدد احدا

 

بكين - وكالات الانباء

اكد وزير الدفاع الصيني ليانغ قوانغ ليه امس ان تكنولوجيا بلاده العسكرية متأخرة عشرات السنين عن اكثر الجيوش تقدما في العالم ولا تشكل تهديدا لاي دولة ، داعيات الولايات المتحدة على وقف مبيعات الاسلحة إلى تايوان قائلا إن التسليح الاميركي للجزيرة "يعرض المصالح الأساسية للصين للخطر".

وقال ليانغ بعد محادثات مع وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس دعيا خلالها لتعزيز العلاقات العسكرية بين البلدين ان "الجهود التي نوليها للبحث ولتنمية انظمة الاسلحة لا تستهدف بأي حال دولة ثالثة او اي دولة اخرى في العالم ولا تهدد بأي حال اي دولة اخرى في العالم". وذلك بعدم اشار مسؤولون امريكيون الى تقدم في برنامج بكين للصواريخ ذاتية الدفع المضادة للسفن والتي قد تشكل تحديا لحاملات الطائرات الامريكية. وربما تستعد الصين ايضا لطرح اول حاملة طائرات لها في 2011 ، كما تشير صور جديدة الى نموذج اولي لطائرة مقاتلة لا ترصدها اجهزة الرادار.

وقال غيتس ونظيره الصيني ان اقامة علاقة عسكرية اوثق ضروري من اجل تفادي اي تحركات خاطئة من جانب أكبر قوتين في العالم. واضاف ان ضعف العلاقات بين الجيشين قد يؤدي لتعاظم المخاطر. وتابع عقب اجتماعه مع نظيره الصيني "ثمة اتفاق كبير على ضرورة ان تكون العلاقات بين الجيشين قوية ومستقرة والا تخضع لاي تغيرات سياسية للحد من فرص حدوث اي خطأ في التواصل أو سوء فهم أو سوء تقدير". واتفق ليانغ معه في الرأي قائلا ان وجود "اتصالات مستمرة وجديرة بالثقة بين الجيشين ستسهم في الحد من اي سوء فهم او سوء تقدير".

وكرر ليانغ معارضة الصين لمبيعات الاسلحة الاميركية لتايوان. وأضاف ان بكين تأمل ان تعير واشنطن مخاوف بكين اهتماما أكبر. وقال "لا نريد أن تسبب مبيعات الاسلحة لتايوان مزيدا من الاضرار على العلاقات بين الصين والولايات المتحدة وبين القوات المسلحة للبلدين".





التاريخ : 11-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش