الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اعلان تشكيل الحكومة التونسية الجديدة بمشاركة زعماء من المعارضة

تم نشره في الثلاثاء 18 كانون الثاني / يناير 2011. 02:00 مـساءً
اعلان تشكيل الحكومة التونسية الجديدة بمشاركة زعماء من المعارضة

 

تونس - وكالات الانباء

اعلن رئيس الوزراء التونسي محمد الغنوشي عن تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية ، مشيرا الى ان وزراء الدفاع والداخلية والمالية والخارجية سيحتفظون بمناصبهم في الحكومة الجديدة ، فيما شغل نجيب الشابي احد ابرز المعارضين التونسيين منصب وزير التنمية الجهوية. وقال الغنوشي ان المعارضين أحمد ابراهيم ومصطفى بن جعفر سيشغلان منصبين وزاريين هما التعليم والصحة.

وقال الغنوشي ان الحكومة التونسية ستفرج عن كافة المساجين السياسيين في البلاد ، كما اكد ان حكومته ستحقق مع اي شخص يشتبه في ضلوعه في قضايا فساد او تمكن من جمع ثروة كبيرة في عهد الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. وبالاضافة الى ذلك قال الغنوشي انه سيتم الترخيص لكافة الاحزاب السياسية التي تطلب ذلك. كما اعلن الحرية التامة للاعلام بالغاء وزارة الاتصال التي كانت مهمتها مراقبة الاعلام التونسي ، ورفع الحظر عن كافة المنظمات غير الحكومية وبينها الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان. وأكد على تطبيق مبدأ فصل الدولة عن الدين. كما اعلن الغنوشي عن تنظيم الانتخابات النيابية خلال 6 اشهر على الاكثر.

وكان احتشد نحو ألف شخص في الشارع الرئيسي في العاصمة التونسية امس لمطالبة الحزب الحاكم بالتخلي عن السلطة.واستخدمت قوات الامن التونسية خراطيم المياه وأطلقت أعيرة نارية في الهواء لمحاولة تفرقة المتظاهرين. فيما يترقب التونسيون اعلان حكومة ائتلافية جديدة في البلاد. وهتف المتظاهرون الذين تجمعوا عند شارع الحبيب بورقيبة "ثورة مستمرة والتجمع بره" اي التجمع الدستوري الديمقراطي.

وفي السياق اعلن المعارض التونسي التاريخي المنصف المرزوقي رئيس حزب "المؤتمر من اجل الجمهورية" ترشحه للانتخابات الرئاسية ، وقال المرزوقي

ان هذه المسألة ليست اساسية وان السؤال الاساسي هو كالتالي: هل ستجري انتخابات حرة ونزيهة وهل ستتمكن جميع الارادات الطيبة من رجال ونساء من الترشح؟". وتابع المعارض المنفي في فرنسا والذي يستعد للعودة الى تونس "هل سنبطل القانون الانتخابي الساري حاليا والذي اعدته الدكتاتورية من اجل الدكتاتورية؟ وتحت اي دستور نريد هذه الانتخابات؟ هل تحت دستور الدكتاتورية؟".

وقال المرزوقي "اننا حاليا امام معضلة" لان "تونس طردت الدكتاتور لكن الدكتاتورية ما زالت قائمة. ان الدكتاتورية ليست فقط بن علي ، بل هي نظام. والنظام يقوم على حزب هو التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم في عهد بن علي". واضاف ان التجمع الدستوري الديمقراطي "حزب يمارس المحسوبية وهو حزب امني يراقب مجمل البلاد وهو بمثابة اخطبوط حقيقي ، وهذا الحزب ما زال قائما. ان هذا الحزب هو الذي احتفظ في الحكومة الجديدة بالحقائب الاساسية ويتصور انه سيخدع التونسيين بانتخاب احد عناصره".

ووصف المرزوقي لاحقا تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية التي اعلن عنها بأنها مهزلة منتقدا بقاء وزراء سابقين في السلطة.

وبحسب العديد من المراقبين فان هذه التشكيلة الحكومية الجديدة ستكون محط تدقيق من الجمهور العريض الذي يرفض بشدة "الالتفاف على ثورة الياسمين" التي اسقطت السلطة اثر شهر من الاحتجاجات الشعبية التي قمعتها السلطات بعنف شديد وخلفت عشرات القتلى.

من جهته عرض الاتحاد الاوروبي مساعدته الفورية على تونس للتحضير لاجراء انتخابات حرة بهدف ارساء الاستقرار في البلاد ووعدها بتعزيز العلاقات الثنائية لا سيما في المجال التجاري.وقالت مايا كوسييانسيتش الناطقة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون ان "الاتحاد الاوروبي مستعد لتقديم مساعدة فورية للتحضير وتنظيم عملية الانتخابات التي اعلن عنها اثر فرار الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وحيت الناطقة الشعب التونسي لسعيه الى الديموقراطية والحرية. وقالت ان ذلك لا يمكن ان يحصل الا عبر انتخابات حرة مشيرة الى ان الاتحاد الاوروبي "سيدعم تونس من اجل الوصول الى هذه الغاية".واضافت ان الاوروبيين يعملون على مجموعة اقتراحات تهدف الى دعم السلطات التونسية الجديدة وبينها خيار تعزيز العلاقات الثنائية في المجال التجاري والسياسي. كما اعلنت واشنطن عزمها مساعدة تونس على اجراء انتخابات حرة ، وقال مستشار الرئيس الاميركي باراك اوباما لمكافحة الارهاب جون برينان ان بلاده مستعدة لمساعدة الحكومة التونسية على تنظيم انتخابات حرة "تعكس ارادة الشعب".





التاريخ : 18-01-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش