الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دراسة تظهر ضعف اهتمام عدد من الصحف بموضوعات الاعاقة

تم نشره في الثلاثاء 19 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

عمان - الدستور

أظهرت دراسة بعنوان معالجة الصحافة الأردنية اليومية لقضايا الإعاقة اجريت على صحيفتين يوميتين ليس من بينها «الدستور» ضعف الاهتمام بموضوعات الإعاقة إذ لم تتعد في احداها 3.1 بالمائة وفي الاخرى  2.8 بالمائة،ما يعني أن موضوعات الإعاقة ما تزال غير جاذبة لاهتمام بعض الصحف الاردنية.

وبحسب الدراسة  فأن معظم المادة المتعلقة بالإعاقة تأتي على شكل أخبار، أو تقارير، وبمجموع 90.48بالمائة، وهذا يؤشر إلى ضعف الاهتمام بالإعاقة وقضايا المعوقين .وبينت الدراسة التي أجراها الدكتور خالد الهيلات ونشرت في مجلة فكر ومجتمع أن الصحف ركزت على الإعاقات الظاهرة والبسيطة، كالحركية والسمعية والبصرية والعقلية، ولم تهتم كثيرا بمعالجة الإعاقات غير الظاهرة التي تتطلب تخصصا ومعرفة دقيقة كالتوحد واضطرابات اللغة والنطق والاضطرابات السلوكية.

واستحوذت الإعاقة الحركية على المرتبة الأولى بين فئات الإعاقة التي تهتم بها الصحف 28.87 بالمائة تلتها الإعاقة العقلية والسمعية بنسبة 11.97بالمائة لكل منهما، فالإعاقة البصرية 6.34بالمائة، في حين احتلت  الإعاقات غير الظاهرة كالاضطرابات السلوكية والانفعالية واضطرابات التوحد، وصعوبات التعلم، واضطرابات اللغة والنطق  مراكز متأخرة هي على الترتيب 5.63بالمائة، و3.52 بالمائة و2.82 بالمائة و0.7 بالمائة.    

وهدفت الدراسة للتعرف إلى واقع معالجة  الصحافة الأردنية اليومية لقضايا الإعاقة، من خلال معرفة فئات الإعاقة التي تهتم بها الصحف والمساحة التي تفردها لها، والأنماط الفنية المستخدمة بتغطية موضوعات الإعاقة، ودوافع اهتمام الصحف بموضوعات الإعاقة، وطبيعة اللغة والمصطلحات المستخدمة وصفات الشخص المعوق التي تبرزها الصحف، إضافة إلى قضايا الأشخاص ذوي الإعاقة التي تهتم  بها .وخلصت الدراسة إلى أن الصحف الأردنية اهتمت بالدرجة الأولى  بالقضايا الاجتماعية والصحية والخدمات البيئية، والتي أصبحت متطلبا لإظهار مدى الاهتمام بالمعوقين، أما قضايا حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ومشاركتهم بالحياة السياسية، والتشريعات المتعلقة بهم، وقضايا الاقتصاد والعمل والتدريب المهني وحقهم بالتعليم والعمل فجاء الاهتمام بها ضعيفا ما يؤشر على التقليل من شأن بعض قضايا الإعاقة لدى الصحف وان كانت غاية في الأهمية.

وبالنسبة لدوافع اهتمام الصحف بموضوعات الإعاقة  تعود لوجود شخصية عامة بالدرجة الأولى تلاها المناسبات المحلية، ثم البطولات الرياضية  والزيارات والاحتفالات ما يعني أن الاهتمام بالإعاقة لا يكون لذاتها بل لأسباب أخرى.

وكشفت الدراسة أن بعض الصحف الأردنية تستخدم  مصطلحات سلبية، سواء عن قصد أو غير قصد لدى معالجتها لموضوعات الإعاقة، وقد لا تدرك تأثيراتها السلبية على الأشخاص ذوي الإعاقة، وعلى أفراد المجتمع، ، فقد تبين أن  أكثر من نصف الموضوعات الصحفية المتعلقة بالإعاقة في كلتا الصحيفتين تستخدم تسميات ومفردات سلبية، وأن المفردات الايجابية لم تتعد 37.40 بالمائة، والتسميات المحايدة 10.69بالمائة

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش