الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التعاون الخليجي» يدرس التحول إلى «كونفدرالية» لمواجهة «الأطماع الإيرانية»

تم نشره في الأربعاء 13 نيسان / أبريل 2011. 03:00 مـساءً
«التعاون الخليجي» يدرس التحول إلى «كونفدرالية» لمواجهة «الأطماع الإيرانية»

 

عواصم - وكالات الابناء

كشفت مصادر خليجية رفيعة المستوى أن دوائر عليا في عواصم دول مجلس التعاون الست تدرس حاليا مشروعا لتحويل دول المجلس إلى كونفدرالية خليجية لمواجهة الاطماع الايرانية بعد اماطة اللثام عن مخطط ايراني للسيطرة على المنطقة بحلول 2017، غير ان الثورات العربية اغرت « نظام الملالي» بتسريع تنفيذ المخطط، وفيما امعنت طهران في تازيم علاقاتها مع جيرانها العرب، ارجئت البحرين محاكمة شبكة تجسس للحرس الثوري الايراني.

ويهدف المشروع الكونفدرالية الى توحيد السياسات الخارجية والدفاعية والأمنية للدول الخليجية مع احتفاظ كل دولة منها باستقلالها وسيادتها «في مواجهة الأطماع الإيرانية المتزايدة والتصدي للتهديدات السافرة لأمنها وسيادتها واستقلالها».

ونقلت صحيفة «السياسة» الكويتية امس عن المصادر، التي لم تسمها ، أن «نقاشات موسعة ومستفيضة تجري بين المسؤولين في الدول الأعضاء في المجلس وبالتعاون مع الأمانة العامة من أجل التوصل إلى الصيغة المثلى للكونفدرالية الخليجية التي لطالما شكلت حلما راود كل شعوب المنطقة ، لكنه عاد ليفرض نفسه و بقوة بعد التدخل الإيراني السافر في شؤون البحرين ومحاولات طهران المستميتة لضرب الأمن والاستقرار في سائر دول مجلس التعاون اعتمادا على مرتزقة يعملون لحساب الحرس الثوري وجهاز الاستخبارات الايراني وإن كان بعضهم يحمل جنسيات دول عربية».

وقالت المصادر إن «المقترح المتداول يشمل توحيد السياسات الأمنية والدفاعية والخارجية، بحيث تكون هناك وزارة واحدة للخارجية تتولى تنظيم علاقات مجلس التعاون بالدول الأخرى وتمثل كل دول المجلس لدى الدول الأخرى بسفارة واحدة ، كما سيعهد إلى أجهزة الاختصاص إصدار جوازات سفر موحدة لمواطني الخليج».

وعلى صعيد السياسة الدفاعية كشفت المصادر عن توجه لتحويل قوات «درع الجزيرة» الى قوة تدخل سريع مع تعزيزها وتطوير قدراتها التسليحية والقتالية والتعبوية لتصبح قوة عسكرية ضاربة أكثر قدرة على ردع التهديدات الإقليمية وإحباط أي مؤامرات أو خطط لإثارة الفتن والقلاقل في أي من البلدان الست.

وأشارت إلى أن الأجهزة المختصة في الدول الخليجية تتجه الى توحيد التدريبات القتالية مع إجراء مناورة عسكرية كبرى وموسعة تضم كل القوات البرية والبحرية والجوية وتشارك فيها مختلف القطاعات العسكرية على ان تقام سنويا في إحدى دول مجلس التعاون بالتناوب.

وأكدت المصادر للصحيفة أن هذه التصورات طرحت بقوة على طاولات كبار المسؤولين في دول مجلس التعاون في أعقاب أحداث البحرين ، «وأماطت اللثام عن مخطط إيراني للسيطرة على المنطقة كان من المقرر تنفيذه بحلول عام 2017 لكن الانتفاضات الشعبية التي شهدتها مصر وتونس أغرت نظام الملالي في طهران بالاسراع به واستغلال الظروف الاقليمية والدولية التي اعتبرها قادة طهران مواتية لوضعه موضع التنفيذ».

وامعانا في تأزيم علاقتها مع دول الخليج العربي، لوحت إيران يلوح بإعادة النظر في العلاقات مع الإمارات ، فيما طالبت المنامة بـ»طرد» القوات السعودية من البحرين.

وقال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشورى الإسلامي في إيران حشمت الله فلاحت بيشة إن تصرفات حكومة الإمارات «بقمع الانتفاضة الشعبية في البحرين تجعل مصير علاقاتنا معها يبتعد عن علاقات الإخوة»، مضيفا «ان هذا الموضوع يتم بحثه في لجنة العلاقات الخارجية بالمجلس بمشاركة مختلف الأجهزة المعنية للوصول إلى حل يمكن اتخاذه في الوقت المناسب». وذكر ان النواب يدرسون كافة أبعاد العلاقات مع الإمارات.

من جانبه، دعا رئيس الأركان العامه للقوات المسلحة الإيرانية اللواء حسن فيروز آبادي الجيش البحريني إلى «طرد القوات السعودية من البلاد إذا كان يتمتع بروح وطنية». ونقلت وكالة «مهر» للأنباء الإيرانية عنه قوله إن الشعب البحريني أراد أن «يتخلص من الديكتاتوريين والخروج من السيطرة الأمريكية والصهيونية فقام بانتفاضه سلمية وعارمة ولكن هذه الانتفاضة واجهت قمعا قاسيا من قبل قاده البحرين». في هذه الاثناء، أرجأت البحرين امس محاكمة بحريني وإيرانيين يواجهون اتهامات بالتخابر مع الحرس الثوري الإيراني إلى جلسة 20 من الشهر الحالي.

وأحالت النيابة العامة المتهمين إلى المحاكمة بعد ان وجهت لهم «تهمة التخابر منذ 2002 وحتى نيسان 2010 في مملكة البحرين وخارجها مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية بقصد الإضرار بمركز الدولة الحربي والسياسي والاقتصادي وبالمصالح القومية». وقالت «إن (المتهمين) تخابروا مع الحرس الثوري الإيراني بغرض إمداده بمعلومات عسكرية واقتصادية ويلموا عناصره بيانات ومعلومات تتعلق بمواقع عسكرية ومنشآت صناعية واقتصادية داخل البحرين، وكان ذلك بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد». وذكرت الوكالة أن المتهمين «طلبوا من الحرس الثوري الايراني مبالغ مالية مبينة بالتحقيقات مقابل تزويدهم بالمعلومات ذات الطبيعة العسكرية والاقتصادية عن مملكة البحرين».

على صعيد منفصل، بدأت زينب الخواجة ابنة الناشط عبد الهادي الخواجة اضرابا عن الطعام احتجاجا على اعتقال والدها وزوجها واقارب اخرين لها .وكتبت زينب الخواجة خطابا موجها الى الرئيس الاميركي باراك اوباما على مدونتها تعلن فيه بدء اضراب عن الطعام وحثته فيه على المطالبة باطلاق سراح أقاربها. على صلة، طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش السلطات البحرينية امس باسقاط التهم ذات الدوافع السياسية ضد رئيس تحرير صحيفة الوسط السابق منصور الجمري مشيرة الى ان اقالة الجمري ومحاكمة الصحيفة يحرم المملكة الصغيرة من اي وسيلة اعلامية مستقلة.

التاريخ : 13-04-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش