الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة في إربد حول العنف الطلابي.

تم نشره في الأربعاء 20 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً



إربد - الدستور

أقامت مديرية ثقافة إربد يوم أمس الأول، في  جامعة اليرموك وبالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة ندوة بعنوان: «العنف الطلابي: منظور من الداخل»، شارك فيها الدكتور سالم ساري أستاذ علم الاجتماع في جامعة فيلادلفيا، وفريد طوالبة مسؤول النشاطات في عمادة شؤون الطلبة في جامعة اليرموك وبحضور الدكتور سلطان الزغول مدير مديرية ثقافة محافظة إربد والدكتور يوسف ربابعة رئيس قسم اللغة العربية في جامعة فيلادلفيا.

أوضح الدكتور سالم ساري في البداية أن الدراسات التي اهتمت بمشكلة العنف المجتمعي تشير إلى شريحتين هما الأكثر تورطا في هذه المشكلة، وهما الشباب والعشيرة، لكن ذلك جاء بعيدا عن رؤية الشباب، أصحاب المشكلة الفاعلين. وأضاف إنه سيعرض استطلاعا يمتدّ إلى الواقع الميداني الفعلي للشباب الجامعي بكل تعقيداته وتشابكاته وامتداداته. مؤكدا أن نتائج استطلاعه أثبتت أن شبابنا الجامعي أنفسهم يرون أن أكبر مصدر للعنف الطلابي هو عدم وجود أخلاقيات الحوار في الجامعة والمجتمع، وأن أكثر دوافع العنف ومحركاته هو الدفاع عن «الشرف»، أما أكثر المؤسسات إثارة للعنف وتورطا فيه فهي مؤسسة العشيرة. ويرى هؤلاء الشباب أن أنجع الطرق لمواجهة العنف في الجامعات هي تقوية الوازع الديني عند الطلبة.

وأوضح ساري أن الحوار كآلية حضارية لا يغيب فقط عن مؤسساتنا الاجتماعية الكبرى، بل هو لغة ثقافية مغيبة على مستوى العائلة والمدرسة والجامعة، وبغيابه تغيب القيم السياسية الاجتماعية الكبرى: الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان.

من جهته أكد الاستاذ فريد طوالبة أن العنف في الجامعات ظاهرة صارت متمكنة في مجتمعنا ولا بد من محاربتها عبر تقوية الوازع الديني وزيادة مساحة حرية التعبير ابتداء من الأسرة وصولا إلى المدرسة والجامعة. مؤكدا أن ثقافة العنف تغلف المجتمع، في الشارع والمدرسة والجامعة، ويعزوها إلى ضغوط نفسية واقتصادية تقع على كاهل المواطن. وفي نهاية الندوة جرى حوار مع الطلبة حول أبرز المشاكل التي تدفعهم إلى العنف، وإلى طرق الحل الممكنة من وجهة نظرهم.



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش