الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روحي مشتهى : التوافق بين الأسرى نموذج حي للقادة لتعزيز المصالحة

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 مـساءً
روحي مشتهى : التوافق بين الأسرى نموذج حي للقادة لتعزيز المصالحة

 

غزة - الدستور - سمير حمتو

قبل 24 عاما ونصف كان عميد الأسرى المحررين القائد روحي جمال مشتهى 54 عاما وهو واحد من قادة الانتفاضة الأولى وصانعيها يعد مع الشيخ احمد ياسين العدة لتنفيذ سلسلة من الفعاليات التي تظهر قوة حركة حماس بعد اقل من شهر على انطلاقتها.

ولكن في مساء ذلك اليوم قدر للقائد مشتهى أن يصاب خلال تجهيزه لعبوة ناسفة ويعتقل ثم يحكم بالمؤبد ويمكث في غياهب السجون نحو ربع قرن تاركا خلفه زوجة صابرة لم تمكث معه سوى ستة أشهر بعد زواجه منها لكنها رفضت أن تتركه بل أصرت على تقاسم الأجر معه لتشكل نموذجا للوفاء والصبر، حتى جاءت لحظة اللقاء بينهما على معبر رفح فيعانقها عناقا طويلا في مشهد بكى له الجميع.

القائد جمال مشتهى 54 «أبو جمال» كما يعرفه سكان الشجاعية ورغم انشغاله بمصافحة جموع المهنئين الذين قدموا من أرجاء القطاع لتهنئته بالإفراج تمكنت الدستور من انتزاع نحو ساعة من وقته للحديث معه حول تجربته الاعتقالية وقضايا عديدة.

وفي رده على سؤال حول الأسباب التي جعلت حكومة الاحتلال ترضخ لشروط المقاومة قال مشتهى: «إن الخطة الناجحة التي وضعت لعملية أسر شاليط هي التي أرغمت العدو على دفع الثمن. وذكر أن التخطيط لهذه العملية لم يكن خلال خمس سنوات إنما هي غرسة غرسها الشيخ احمد ياسين رحمه الله في عام 1987.

وتابع مشتهى أن العدو رضخ لشروط المقاومة أمام إدراكه أن حماس استطاعت خطف الجيش الإسرائيلي بأكمله، فعدم تنفيذ الصفقة كان سيشكل حالة من الانهيار النفسي كانت من الممكن ان تصيب أي جندي إسرائيلي والمتابع للإعلام الإسرائيلي يرى هذا الحال. وكشف مشتهى في سياق حديثه للدستور انه كان له دور في إتمام الصفقة في أيامها الأخيرة من خلال الالتقاء بالوسطاء المصريين الذين وصلوا إلى سجن النقب وقمنا بالتدقيق في الأسماء وفرز المجموعات التي ستنقل إلى غزة أو الضفة والقدس أو الخارج. وأضاف أجبرنا الشاباك وبمساعدة المصريين على التراجع عن إلزام الأسير بتوقيع بنبذ الإرهاب وعدم عودة الأسير للمقاومة بحيث تم الاقتصار على ورقة صغيرة يوقع عليها الأسير تنص على أن يتم الإفراج عنه وفق الشروط التي تم الاتفاق عليها في الصفقة.

وحول الدور الذي يمكن أن يلعبه الأسرى في تحقيق المصالحة أجاب مشتهى للدستور بالقول «الأسرى لهم دور كبير في تحقيق الوفاق الوطني وقد توافق الأسرى على الثوابت الوطنية وتوحيد الغايات والأهداف واستطعنا أن ندير حياتنا الاعتقالية إدارة جيدة. وبين أن الأسرى شكلوا داخل السجون نموذجا من نماذج التعايش الديمقراطي والاجتماعي الصحيح وهذا التوافق يمكن أن يشكل نموذجا حيا لقادة العمل الوطني والإسلامي لتعزيز الوحدة الوطنية خاصة أن الظرف مناسب جدا في ظل فشل خيار المفاوضات.

التاريخ : 13-11-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش