الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استمرار المعارك فـي غرب ليبيا ومقتل 8 فـي نالوت

تم نشره في الأحد 19 حزيران / يونيو 2011. 03:00 مـساءً
استمرار المعارك فـي غرب ليبيا ومقتل 8 فـي نالوت

 

طرابلس - وكالات الانباء

راوحت الازمة الليبية مكانها مع بوادر خلاف بين اعضاء حلف شمال الاطلسي حيث طرحت ايطاليا امكانية انهاء مشاركتها النشطة في حملة الحلف في ليبيا حيث المح وزير الدفاع الإيطالي انياتسيو لاروسا إلى إمكانية تحديد موعد لانهاء مشاركة بلاده في غارات الأطلسي غير انه اشار الى استمرار الالتزام بوضع القواعد العسكرية جنوب ايطاليا تحت تصرف الناتو. بينما تواصل قصف طرابلس والقتال في المناطق الغربية من ليبيا بين قوات القذافي والثوار. في الاثناء تجاهل الرئيس الامريكي باراك أوباما تحذيرات اثنين من كبار المحامين في وزارتي الدفاع والعدل عندما واصل الحرب الجوية في ليبيا بدون تفويض من الكونجرس. وذكر تقريرلصحيفة "نيويورك تايمز" أن اوباما اعتمد على نصيحة الاعضاء الاخرين بالادارة والذين قالوا إن الضربات الصاروخية ضد أهداف لنظام القذافي لا تمثل "اعمالا عدائية".

وكان المحامي العام في البنتاجون جيه جونسون وكارولين كراس القائمة بأعمال رئيس مكتب المستشار القانوني بوزارة العدل قد أوصيا البيت الابيض بأن شن الهجمات تتطلب موافقة تشريعية بموجب قرار "صلاحيات الحرب" بحسب الصحيفة.

وتابعت الصحيفة أن المستشار القانوني طلب من الرئيس وقف النشاطات العسكرية او تضييق حجمها بعد 20 أيار الماضي غير ان اوباما قرر بدلا من ذلك أن لديه السلطة المطلقة لاستمرار الهجمات الصاروخية بعد 60 يوما بدون موافقة من الكونجرس.

من جهته قال مصطفي عبدالجليل رئيس المجلس الانتقالي في بنغازي ان استقباله من قبل مسؤولين حكوميين في تونس يعد اعترافا ضمنيا بالمجلس بينما لم يصدر اي موقف رسمي تونسي يعترف بالمجلس.

ميدانيا قتل 8 اشخاص خلال معارك بين القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي وقوات المعارضة في مدينة نالوت في شمال غرب البلاد وقال متحدث باسم الثوار انه في المقابل تم تدمير ست مدرعات وقتل اكثر من 45 جنديا من قوات القذافي خلال ال48 ساعة الماضية .

وتبادلت قوات المعارضة وقوات الزعيم الليبي معمر القذافي نيران المدفعية الثقيلة قرب مدينة زليتن بغرب ليبيا فيما حاول المعارضون الليبيون السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية شرقي العاصمة الليبية.واتسم تقدم المعارضة صوب طرابلس بالبطء بينما فشلت هجمات حلف شمال الاطلسي التي بدأت منذ أسابيع والتي شملت قصف مجمع للقذافي.وقال جمعة ابراهيم المتحدث باسم المعارضة في بلدة الزنتان بالجبل الغربي ان القوات الموالية للقذافي تحتشد في الغريان التي تبعد حوالي 120 كيلومترا جنوب غربي طرابلس.

واضاف ان القوات الموالية للقذافي تحاصر مدينة غدامس التاريخية المدرجة على قائمة التراث العالمي وتقع على الحدود مع تونس والجزائر.

بينما واصلت طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قصفها للمواقع العسكرية والمدنية في طرابلس حيث استهدفت منطقة الكرامة.من جهة أخرى أعلن متحدث عسكري ليبي أن طائرات الحلف قصفت مواقع مدنية وعسكرية في منطقة الرواغة بمدينة الجفرة جنوب طرابلس.

وقد كثف حلف الناتو من مهمته في ليبيا في ألأسابيع الأخيرة بتوجيه ضربات لأهداف رئيسية في طرابلس.وقال المتحدث العسكري مايك براكن للصحفيين في نابولي بإيطاليا إن الناتو يواصل مراقبة جيوب القتال في مناطق مثل البريقة ودافنية والساحل الغربي.وقال إن الحلف ضرب أكثر من ألفي هدف و370 منشأة عسكرية و130 موقع قيادة وسيطرة و600 دبابة وعربة مصفحة ومنصات إطلاق صواريخ في الفترة من 31 آذار إلى 12 حزيران.

انسانيا وقعت الحكومة الايطالية والمجلس الوطني الانتقالي الليبي الذي يمثل المتمردين، في نابولي اتفاقا لادارة تدفق المهاجرين بينما فر آلاف اللاجئين الافارقة من ليبيا هذه السنة. ويؤكد الاتفاق "الالتزام بتقاسم ادارة ظاهرة الهجرة عبر تطبيق الاتفاق الايطالي الليبي للتعاون في مكافحة الارهاب والجريمة المنظمة وتهريب المخدرات والهجرة السرية".

ووقع النص وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني ورئيس المجلس الانتقالي محمود جبريل.وهو يقضي بتبادل المعلومات بين البلدين حول تدفق المهاجرين بطريقة غير مشروعة ومنظمات تهريب المهاجرين وطرق عملها وتزوير وثائق الهوية.ووعد المجلس وايطاليا بالتعاون بما في ذلك "لاعادة المهاجرين المقيمين بطريقة غير مشروعة".ويرتدي الاتفاق طابعا رمزيا خصوصا لان الغالبية الكبرى من 11 الف مهاجر قدموا من السواحل الليبية يتحدرون من افريقيا جنوب الصحراء ومحميين بمعاهدة جنيف لذلك لا تستطيع ايطاليا طردهم ولا اعادتهم الى بلدانهم.

الى ذلك قال متحدث باسم الحكومة النمساوية ان بلاده قد اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي لليبيا، وهو الهيئة السياسية للثوار الليبيين، بوصفه الممثل الشرعي الوحيد للشعب الليبي.

وقال المتحدث الكسندر شلنبرغ "نعتبر المجلس الوطني الانتقالي الممثل الشرعي للشعب الليبي".واضاف ان النمسا ستثير مسألة الاعتراف بالمجلس خلال مباحثات تجري في لوكسمبورغ الاثنين مع نظرائها في الاتحاد الاوروبي.

من جهة ثانية اتهم مسؤول صناعة النفط بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي الغرب بعدم الوفاء بتعهداته بتقديم مساعدة مالية عاجلة قائلا ان الاموال نفدت تماما من المعارضة بعد أشهر من القتال. وقال علي الترهوني مسؤول النفط والمالية بالمعارضة الليبية ان انتاج النفط الخام توقف بسبب الاضرار الناجمة عن الحرب.

وأضاف أنه لا يتوقع انتاج النفط عما قريب موضحا أن المصافي لا تعمل بسبب عدم توافر النفط الخام لديها. لكنه استبعد أن تستسلم المعارضة رغم صعوبة التحديات.

في سياق اخر بدأت في مقر الجامعة العربية اعمال الاجتماع الثاني لقادة المنظمات الدولية والاقليمية المعنية بالشأن الليبي بمشاركة المبعوث الخاص في ليبيا عبدالاله الخطيب ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي جون بينج ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاترين اشتون والامين العام للجامعة عمرو موسى.

ويستكمل المشاركون في الاجتماع مناقشاتهم حول سبل تحقيق تسوية سياسية للأزمة الليبية وما يمكن ان تقوم به هذه المنظمات لدعم ليبيا وشعبها حيث كان هذا الموضوع مدار بحثهم في اجتماع عقد في القاهرة في14 من نيسان الماضي.

التاريخ : 19-06-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش