الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اوباما يهدد بمعاقبة الفلسطينيين اذا استمروا في "عنادهم"

تم نشره في السبت 19 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
اوباما يهدد بمعاقبة الفلسطينيين اذا استمروا في "عنادهم"

 

القدس المحتلة - جمال جمال - عواصم - وكالات الانباء

سلمت سلطات الاحتلال فلسطينيين اخطارات بمصادرة 20 دونما غرب الخليل ، فيما قمع الجيش الاسرائيلي "مسيرات الجدار" الأسبوعية في الضفة الغربية ، وفي حين اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس لواشنطن تمكسه بالتوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان ، هدد الرئيس الامريكي باراك اوباما الفلسطينيين بـ" العقاب" اذا لم يتراجعوا عن موقفهم ، وعرض مجلس الامن على المجموعة العربية حلا وسطا لتفادي الفيتو الأمريكي. واثر جمود عملية السلام ، يجري الجيش الاسرائيلي استعدادات لاحتواء مظاهرات غير مسبوقة قد تندلع في الضفة على غرار ما حدث في مصر وتونس.

وسلمت سلطات الاحتلال فلسطينيين من بلدة خاراس إخطارات بإخلاء ما يقارب 20 دونما قريبة من الجدار الفاصل. وأوضح مدير الإغاثة الزراعية عبد الغني سياعره أن" الإخطارات بإخلاء الأراضي تندرج في إطار محاولات وضع اليد الإسرائيلية بالقوة على مئات الدونمات في المنطقة" ، مشيرا ان الأراضي المستهدفة تبعد نحو 300 متر إلى الشرق من الجدار.

من جهة ثانية ، اصيب العشرات بحالات الاختناق الشديد ، نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع جراء المواجهات التي جرت في قرية المعصرة اثر قمع قوات الاحتلال للمسيرة الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان. وعند محاولة المتظاهرين العبور نحو الأرض الواقعة خلف الجدار ، قام الجيش بإطلاق قنابل الصوت والقنابل الغازية نحوهم وملاحقتهم داخل القرية ، مما أدى إلى اصابة العشرات بحالات الاختناق الشديد. وفي بلعين استخدم الجيش الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع لقمع المسيرة المناهضة للجدار والاستيطان.

على صعيد آخر ، ذكر تقرير لصحيفة "جيروزالم بوست" ان قيادة الجيش الاسرائيلي بدأت في تشكيل قوات للتدخل السريع على خلفية احتمال قيام الفلسطينيين في الضفة الغربية بمظاهرات غير مسبوقة في اطار المقاومة السلمية على غرار المظاهرات التي شهدتها مصر وتونس في حالة غياب مفاوضات سلام.

وفي القدس ، انطلقت بعد صلاة الجمعة في المسجد الأقصى مسيرة حاشدة شارك فيها الآلاف المصلين المطالبين بالتحرير وانهاء الاحتلال وانهاء الانقسام بين فتح وحماس وإقامة الدولة وعاصمتها القدس.

سياسيا ، اكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس خلال اتصال هاتفي مع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون تصميمه على التوجه لمجلس الامن لاستصدار قرار يدين الاستيطان بالرغم من محاولة الادارة الاميركية ثنيه عن ذلك. وقال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان ان "الرئيس عباس بحث مع كلينتون موضوع التوجه الى مجلس الامن بخصوص النشاطات الاستيطانية". واضاف ان "الموقف الفلسطيني والعربي بشأن المشروع المقدم لمجلس الأمن لإدانة الاستيطان لا تغير فيه". وجاء اتصال كلينتون بعباس بعد اقل من 24 ساعة من مكالمة هاتفية اجراها معه الرئيس الاميركي باراك اوباما لمدة 50 دقيقة ، للسعي فيما يبدو للوصول إلى حل للمشكلة الشائكة ذات الصلة بالمستوطنات ، وكذلك قبل انعقاد اجتماع طارىء للقيادة الفلسطينية لمناقشة موضوع التوجه لمجلس الامن في ظل المحاولات الاميركية الرامية الى ثنيها عن ذلك.

واكد مسؤولون فلسطينيون ان اوباما هدد الفلسطينيين باتخاذ اجراءات ضدهم اذا اصروا على التوجه الى مجلس الامن لادانة الاستيطان ، محذرا من عواقب الاقدام على هكذا خطوة. وقال احمد مجدلاني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ان "الرئيس اوباما هدد امس باتخاذ اجراءات ضدنا وهذا ليس جديدا ، فمنذ اكثر من اسبوع ونحن نتلقى تهديدات اميركية". واضاف "قال عباس لدى دخوله الى اجتماع للقيادة الفلسطينية لبحث هذا الموضوع ان التهديدات التي تحدث عنها اوباما "مفادها انه اذا مضينا باتجاه مجلس الامن سندفع الكونغرس لاعادة النظر في المساعدات الاميركية التي تتلقاها السلطة الفلسطينية من الولايات المتحدة".

وكان مسؤول فلسطيني رفض الكشف عن اسمه ان اوباما قال لعباس "ستكون هناك عواقب على العلاقات الفلسطينية الاميركية اذا واصلتم خطواتكم للتوجه الى مجلس الامن وتجاهلتم مطلبنا بهذا الخصوص ، لا سيما وان لدينا مقترحات بديلة" في اشارة الى اقتراح اصدار بيان رئاسي غير ملزم عن مجلس الامن يدين الاستيطان ولكنه لا يرغم اسرائيل على وقفه. واكد المسؤول الفلسطيني ان عباس قال لاوباما "ان وقف الاستيطان مطلب فلسطيني لا رجعة عنه لانه سبب انهيار عملية السلام وهذا قرار اتخذته القيادة الفلسطينية ، والشعب الفلسطيني متمسك بهذا المطلب".

وفي هذا الاطار ، طرحت رئيسة مجلس الأمن ، السفيرة البرازيلية ماريا لويزا ريبيرو فيوتي ، حلا وسطا للحكومات العربية في محاولة لتفادي الفيتو الأمريكي لمسودة قرارها بشأن الاستيطان وقال دبلوماسيون إن فيوتي اقترحت نصا "قويا" تحت اسم "بيان رئاسي" ، تحث فيه إسرائيل على وقف الإنشاءات الجديدة ، حسبما يطالب العرب دون أي تنديد بإسرائيل.

التاريخ : 19-02-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش