الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سـرت تستعصي على الثوار والقتال يراوح مكانه في بني وليد

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
سـرت تستعصي على الثوار والقتال يراوح مكانه في بني وليد

 

طرابلس - وكالات الانباء

تراجعت قوات المجلس الوطني الانتقالي التي طوقت فلول قوات معمر القذافي في اثنين من احياء سرت، نحو كيلومترين تحت نيران كثيفة، فيما تراجع قادة النظام الجديد عن اعلانهم القبض عن المعتصم نجل معمر القذافي. واندلع قتال شديد امس في مدينة سرت التي تستعصي على الثوار حتى اللحظة. وأفادت قناة» ليبيا الحرة» أن قوات المجلس الوطني الانتقالي أرسلت المزيد من الدبابات إلى سرت في محاولة لكسر شوكة مقاومة قوات القذافي في مسقط رأسه. وقالت إن قوات المجلس تحكم قبضتها تدريجيا على المنطقة المحيطة بسرت منذ أسابيع في صراع قتل فيه العشرات وتسبب في نزوح الالاف.

وبعد اكثر من شهرين على سقوط نظام معمر القذافي لم تفلح السلطات الليبية الجديدة في مطاردة الزعيم المخلوع والمقربين منه لانها تصطدم بحيلهم واصرارهم كما قال مسؤولون. والاربعاء صدر اخر الانباء السارة الكاذبة عن المجلس الوطني الانتقالي، عندما اكد مسؤول كبير اسر المعتصم القذافي في سرت قبل ان ينفيه اخر في اليوم التالي. ولو تحقق اعتقاله لكان ذلك انتصارا للسلطات الجديدة التي تواجه منذ عدة اسابيع مقاومة شرسة من قوات القذافي في سرت بينما الوضع على حاله في بني وليد.

ولا يزال معمر القذافي متواريا عن الانظار منذ اسابيع بينما اعلن خطأ ان ثلاثة من ابنائه محمد وسيف الاسلام والمعتصم اعتقلوا. ويقول قادة في المجلس ان مقاتلي القذافي لا يسيطرون الان الا على منطقة مساحتها نحو 700 متر من الشمال الى الجنوب ونحو 5ر1 كيلومتر من الشرق الى الغرب وهي منطقة سكنية. والقناصة المختبئون في المباني هم أكبر عقبة تعترض طريق السيطرة على سرت. وتستخدم الدبابات في قصف المباني من مسافة قريبة واخراج القناصة منها.

وقوات القذافي في سرت محاصرة من جميع الجهات وليس لديها أمل في كسب المعركة لكنها مازالت تقاتل وتوقع عشرات القتلى والمصابين باطلاق مقذوفات صاروخية وقذائف المورتر والاسلحة الصغيرة. واستقبل مستشفى ميداني قتيلين من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي و23 مصابا الخميس. وقال أطباء ان أحد القتيلين سقط بينما كان ينقل الطعام الى المقاتلين على الجبهة. وقال قائد في المجلس ان قوات القذافي المحاصرة لم تعد تستخدم الاسلحة الثقيلة وانه يبدو أنها فقدت تماسكها كقوة قتالية.

وفي حادثة هي الاولى من نوعها منذ دخول قوات المجلس العاصمة طرابلس وقعت معركة صغيرة بالاسلحة بين مجموعة يترواح عدد أفرادها بين 20 و50 مقاتلا مؤيدا للقذافي وقوات المجلس الوطني الانتقالي. وهرعت قوات من المجلس الانتقالي على متن شاحنات صغيرة مكشوفة باتجاه الموقع في حي ابو سليم الذي يعد مركزا لمؤيدي القذافي. وقال سكان بالمنطقة ان مجموعة المسلحين ظهرت في أبو سليم في وقت سابق وأخذوا يرددون شعارات مؤيدة للقذافي.

وبدوره اعلن خالد شريف نائب المسؤول العسكري عن طرابلس في المجلس الوطني الانتقالي ان اشتباكات دارت بالفعل في حيي بوسليم والهضبة الخضراء اللذين يعتبران مواليين للزعيم الليبي المتواري عن الانظار. وقال خالد شريف «دارت اشتباكات محدودة بعد صلاة الجمعة مع مجموعة مسلحة في منطقة بوسليم والهضبة الخضراء». ووصف خالد شريف المجموعة المسلحة بانها «طابور خامس»، مؤكدا انه «تمت السيطرة على الوضع والقاء القبض على عدد منهم ونقوم بمطاردة الباقين».

الى ذلك قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا إيان مارتن لمجلس الأمن الدولي إن الأوضاع الأمنية في ليبيا لازالت مثيرة للقلق. وأوضح مارتن أنه لا تزال هناك مخاوف بشأن بعض المناطق في ليبيا، حتى بعد طرد نظام القذافي من طرابلس في آب الماضي. وأوضح مارتن، الرئيس السابق لمنظمة العفو الدولية (أمنيستي انترناشيونال) المعنية بحقوق الإنسان، أن المخاوف لا تزال قائمة بشأن توصيل الإمدادات والخدمات الإنسانية في ليبيا، لاسيما المناطق الأكثر تضررا من الصراع، حسبما أفادت مصادر من مجلس الأمن.

وفي الغرب، اضطربت حركة العبور على الحدود بين تونس وليبيا عند معبر راس جدير على اثر حوادث مختلفة اصيب خلالها ليبيان بالرصاص. من جهة ثانية، اعلن وزير النقل الليبي انور الفيتوري في بيان اعادة فتح جزئية للمجال الجوي الليبي بعد اغلاقه منذ فرض منطقة حظر جوي فوق البلاد في شباط بقرار من الامم المتحدة، حيث بات ممكنا استئناف الرحلات التجارية. واعلن الفيتوري ان المجال الجوي الليبي بات مفتوحا جزئيا امام الرحلات التجارية، بحسب بيان المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا. من ناحية اخرى صرح وزير النفط والمالية الليبي علي الترهوني ان ليبيا لن تمنح اية عقود نفط جديدة الا بعد انتخاب حكومة جديدة. واضاف انه سيتم التدقيق في كل قرش دفع في اطار العقود النفطية في عهد النظام السابق المشتبه به بالفساد.

التاريخ : 15-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش