الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاحتلال يقتحم سجني عسقلان ونفحة ويعتدي على الأسرى

تم نشره في الأربعاء 5 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
الاحتلال يقتحم سجني عسقلان ونفحة ويعتدي على الأسرى

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال

تجددت المواجهات مع قوات الاحتلال في قرية طوبا بالجليل الفلسطيني الأعلى بين الشبان وقوات الشرطة وذلك بعد أن عمّ الهدوء في القرية بعد المواجهات الأولى التي حدثت إثر حرق مسجد القرية على أيدي جماعات صهيونية متطرفة. وشهدت القرية مواجهات بين شرطة الاحتلال التي استعملت الغاز المسيل للدموع وبين شباب القرية الذين قاموا بدورهم بإغلاق مداخل البلدة. واعلن المتحدث باسم الشرطة الاسرائيلية ان الشرطة وضعت في حال التاهب. وقال ميكي روزنفيلد «لا تزال اعداد كبيرة من الشرطة منتشرة في قرية طوبا الزنغرية» في الجليل. واضاف «كانت هناك سلسلة من التظاهرات الليلة قبل الماضية حيث القيت الحجارة على قوى الامن التي استخدمت وسائل مكافحة الشغب لتفريق المتظاهرين». واشار روزنفيلد الى انه «خلال هذه الاحداث احرقت عيادة ومركز ثقافي في القرية».

ودانت منظمة التعاون الاسلامي اقدام مجموعة من المتطرفين على احراق مسجد قرية طوبا الزنغرية في الجليل الاعلى، مؤكدة ان هذا العمل اعتداء آثم وضد حرية العبادة وحرمة المقدسات. كما استنكرت الامانة العامة لجامعة الدول العربية حرق وتدنيس مسجد النور الكبير في القرية.

هذا وحذر جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك من تنظيم سري من اليهود المتطرفين يرتكب جرائم ضد الفلسطينين والعرب ونشطاء اليسار. وقال جهاز «الشاباك» إن نشطاء اليمين اليهود المتطرفين يقفون وراء إحراق مسجد قرية طوبا زنغرية في الجليل الأعلى، محذرا من هؤلاء اليهود الذين يعتبرهم منظمات إرهابية سرية للغاية تعتدي على العرب والفلسطينين ونشطاء السلام الإسرائيليين لتخويفهم ومنعهم من إتخاذ اجراءات قانونية ضد نشطاء اليمين بالضفة الغربية. وكشفت صحيفة «هآرتس العبرية أن «الشاباك» وصل إلى نتيجة مفادها أن الإرهابيين اليهود سيقومون بالاعتداء على الفلسطينيين في الضفة وعلى نشطاء اليسار «من أجل منعهم من مواصلة التضامن مع الشعب الفلسطيني». وأكد الشاباك أن المتطرفين هم من مستوطنتي ‹يتسهار› بالقرب من نابلس و›كريات أربع› بالخليل والمستوطنات حول رام الله.

هذا وتعتزم الحكومة الإسرائيلية شرعنة البؤر الاستيطانية في عشرات البؤر الاستيطانية المعزولة في قلب الضفة الغربية المحتلة من بينها شافوت راحيل الاستيطانية في وسط مدينة نابلس قرب شيلو. هذا ما يتبين من رد الجيش الإسرائيلي على الحكومة الذي رفع امس الى المحكمة العليا، قبيل النقاش الذي سيجرى اليوم الاربعاء في الالتماس الذي رفعته قبل نحو نصف سنة حركة السلام الان مطالبة بتطبيق أوامر الهدم ووقف العمل التي اصدرتها الدولة لبعض من المباني في نطاقين في البؤرة الاستيطانية. امين عام حركة السلام الان يريف اوفينهايمر قال معقبا على بلاغ الحكومة الإسرائيلية أن «حكومة اسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو تواصل تسويغ وتوسيع البؤر الاستيطانية والمستوطنات الاكثر انعزالا وصغرا في الارض الفلسطينية المحتلة.. نتنياهو كان ولا يزال خادم المستوطنين وبناء على رأيهم تتقرر الامور».

وفي الجنوب اعتقلت قوات الاحتلال ستّة مواطنين بعد مداهمة منازلهم في بلدة حلحول شمال محافظة الخليل. وأجرى جيش الاحتلال عمليات تفتيش بمنزل المواطنين ودمر جزءا كبيرا منها. كما هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، امس منزلا وبركسا لتربية الأبقار، وجرفت نحو 12 دونما مزروعة بالزيتون، وصادرت كرفانين في بلدة بيت أولا شمال غرب الخليل. وقال بيان صادر عن مركز ابحاث الاراضي ان قوة عسكرية اسرائيلية تقدر بنحو 50 جنديا رافقوا اليات الاحتلال الاسرائيلي هدمت جميع الجدران الاستنادية التي تقدر مساحتها بحوالي 700 متر طول وجرفوا الأسلاك الشائكة المحيطة بالأرض التي تقدر بحوالي 300 متر طول، كما صادروا كونتينر زراعي في الأرض وحملوه في إحدى الشاحنات وتم هدم حمام زراعي وحملوا أدواته أيضاً في الشاحنة واقتلعوا حوالي 500 شجرة منها 150 زيتون و150 لوز بعمر حوالي 4 سنوات وحملوا جذور وجذوع أشجار الزيتون معهم ونقلوها إلى مكان مجهول داخل حدود الجدار، كما جرفوا شبكات ري تروي مزروعات بينية ( فاصولياـ بامية) وأتلفوا المزروعات أيضاًً، وهدم بئري ماء. جدير بالذكر أن هذه الأرض تقع شرقي جدار الفصل العنصري بمسافة تزيد عن 400 متر وهي أراضي مملوكة لأهالي بيت أولا.

وفي جريمة جديدة دهس مستوطن صباح أمس شقيقتين جنوب مدينة نابلس وفر من المكان. وقالت مصادر طبية فلسطينية «إن مستوطنا يستقل سيارة نوع «سوبارو تندر» دهس بسيارته أحلام بلال عبد الرؤوف حمد (19 عاما) وشقيقتها سجا (18 عاما)، وهما من قرية كفر قدوم، خلال محاولتهما قطع الشارع الرئيسي والتوجه الى كلية إبن سينا حيث تدرسا ولاذ المستوطن بالفرار. وقال الدكتور خالد صالح مدير مستشفى رفيديا الحكومي غربي نابلس «ان الفتاتين ادخلتا الى قسم الطوارئ لتلقي العلاجات الأولية ومن ثم نقلتا الى قسم الأشعة لإجراء الفحوصات اللازمة، وتبين أنهما يعانين من رضوض وخدوش مختلفة.

ووسط إطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع، بعد قطع الكهرباء عن السجن بأكمله، اقتحمت «وحدة متسادا» الخاصة سجن عسقلان بهدف محاولة كسر إضراب الأسرى. وأوضح الأسرى في رسالة مهربة من السجن، أن قوات كبيرة من وحدات القمع المخصصة للأسرى اقتحمت السجن الذي يتواجد فيه نحو 600 أسير بحجة التفتيش، وبهدف كسر الإضراب، ما أدى إلى وقوع صدامات بن الأسرى وهذه القوات. وبين الأسرى أن الأوضاع لا تزال متوترة وتسود حالة استنفار وغليان داخل السجن. وذكرت المصادر أن قوات «المتسادا» اقتحمت غرف الأسرى القدامى، حيث يتواجد الأسير المريض أكرم منصور الذي يتعرض بين الحين والآخر لنوبات غيبوبة جراء تدهور حالته الصحية. وذكرت المصادر أن الأسرى يكبرون ويرددون هتافات ويطرقون الأبواب في مواجهة عملية القمع التي لم يعرف نتائجها النهائية حتى الآن.

كما اقتحمت قوات خاصة غرف الأسرى في سجن «نفحة»، في تصعيد جديد للعدوان الإسرائيلي والانتهاكات المبرمجة ضدهم، مع دخول إضراب الآلاف من الأسرى الفلسطينيين عن الطعام يومه السابع على التوالي. وأكدت جمعية «واعد» للأسرى والمحررين أن قوات «المتسادا» و»النحشون» الإسرائيلية، المختصة بقمع الأسرى، بدأت في اقتحام «قسم 13» بسجن «نفحة» دون أن تتوفر المزيد من التفاصل.

وفي السياق ذاته؛ أعلنت جمعية «واعد» أن إدارة السجون في سجن عوفر الإسرائيلي غرب رام الله، أقدمت على نقل تسعة أسرى إلى الزنازين بعد دخولهم في الإضراب المفتوح عن الطعام. وقالت الجمعية إن الأسرى الذين جرى نقلهم هم: محمد عيسى، نائل الحلبي، علاء عرار، لؤي عرار، محمد عرار، محمد زواهره، صالح جعيدي، ياسين فراج رمزي وشحه. وذكرت أن إدارة السجون أقدمت أيضًا على نقل جميع أسرى سجن شطة إلى سجن مجدو ضمن المحاولات المستميتة لكسر الإضراب عن الطعام الذي يستمر لليوم السابع على التوالي من أجل تحقيق مطالب عادلة.

وتوغلت آليات عسكرية إسرائيلية صباح أمس في أراض زراعية شرق القرارة، شمال خان يونس بقطاع غزة. وذكرت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية الرسمية «وفا» أن عدة جرافات إسرائيلية قام بتجريف أراضي زراعية في المنطقة بالقرب من موقعي «كيسوفيم» و»بوابة سريج» العسكريين وسط إطلاق نار عشوائي. وأضافت أن «قوات الاحتلال منعت المزارعين من الوصول إلى أراضيهم الزراعية وأن طائرة استطلاع إسرائيلية تحلق في الأجواء».

التاريخ : 05-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش