الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأمم المتحدة دمشق ترفض إدخال المستلزمات الطبية للمناطق المحاصرة

تم نشره في الجمعة 22 نيسان / أبريل 2016. 08:00 صباحاً

عواصم - دخلت أمس أكبر قافلة مساعدات انسانية منذ بدء النزاع السوري قبل خمس سنوات الى مدينة الرستن المحاصرة في وسط سوريا، وذلك غداة نجاح الامم المتحدة في اجلاء 500 شخص من اربع مناطق محاصرة اخرى.

وياتي ذلك في وقت طغى الملف الانساني والميداني على اجتماعات جرت أمس في جنيف، عشية اعلان الموفد الدولي الخاص تقييمه لجولة المفاوضات المتعثرة بين النظام والمعارضة.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الاحمر بافل كشيشيك لوكالة فرانس برس ان قافلة مساعدات من 65 شاحنة تحمل مواد غذائية وادوية ومعدات طبية بدأت بالدخول الى منطقة الرستن في ريف حمص الشمالي، حيث يعتقد انه يعيش حوالى 120 الف شخص. وتعتبر الرستن احد آخر معقلين متبقيين لمقاتلي المعارضة في محافظة حمص، وتحاصرها قوات النظام منذ حوالى ثلاث سنوات، وان كان الحصار اصبح تاما منذ بداية هذا العام. واضاف كشيشيك «نعتقد ان هناك 17 مخيما للنازحين في منطقة الرستن تعاني من وضع انساني صعب». واوضح انها «اكبر قافلة مساعدات مشتركة نقوم بها في سوريا حتى الآن».

وتسيطر قوات النظام على مجمل محافظة حمص باستثناء بعض المناطق الواقعة تحت سيطرة الفصائل الاسلامية والمقاتلة في الريف الشمالي وبينها الرستن وتلبيسة، واخرى في الريف الشرقي تحت سيطرة داعش. ولم تدخل اي مساعدات الى الرستن، وفق كشيشيك، منذ «اكثر من عام».

وفي اطار خطة برعاية الامم المتحدة والهلال الاحمر السوري، اجلت الامم المتحدة بشكل متزامن الاربعاء 500 جريح ومريض وعائلاتهم من مناطق تحاصرها الفصائل المقاتلة او قوات النظام السوري، وهي الزبداني ومضايا في ريف دمشق (محاصرتان من النظام) والفوعة وكفريا (محاصرتان من المعارضة) في محافظة ادلب في شمال غرب البلاد.

وقد تم اجلاء المحاصرين في حافلات وصلت فجرا الى منطقة قلعة المضيق في ريف حماة (وسط) الشمالي لتتجه بعدها الى مناطق واقعة تحت سيطرة الفصائل المقاتلة او قوات النظام. وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، بدأت الحافلات التي تقل 250 شخصا تم اجلاؤهم الى الزبداني ومضايا بالوصول الى محافظة ادلب الواقعة تحت سيطرة «جيش الفتح» وهو عبارة عن تحالف فصائل اسلامية على رأسها جبهة النصرة وحركة «احرار الشام». كما بدأت حافلات تقل الـ250 الآخرين من الفوعة وكفريا الى مدينة اللاذقية (غرب) واخرى لا تزال في طريقها الى دمشق.

في جنيف، عقدت مجموعتا العمل حول الشؤون الانسانية ووقف الاعمال القتالية في سوريا اجتماعين متتاليين أمس في مقر الامم المتحدة.

ومن المتوقع ان يعلن الموفد الدولي الخاص الى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الجمعة حصيلة محادثاته غير المباشرة مع ممثلين للحكومة والمعارضة السورية. ويأتي ذلك بعد اعلان الهيئة العليا للمفاوضات الاثنين تعليق مشاركتها احتجاجا على تدهور الوضع الميداني والانساني في سوريا وتكرار خرق الهدنة.

في إطار آخر، سلم 50 عنصرا من قوات النظام السوري انفسهم للمقاتلين الاكراد في مدينة القامشلي في شمال شرق سوريا اثر تجدد المعارك العنيفة بين الطرفين لليوم الثاني على التوالي، وفق ما افاد مصدر امني وكالة فرانس برس. واسفرت الاشتباكات المستمرة، وهي الاعنف بين قوات النظام وقوات الامن الكردية (الاساييش)، منذ الاربعاء عن مقتل 16 شخصا بينهم مدنيان بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان. وقال مصدر امني «منحت الاساييش قوات النظام السوري حتى الساعة الثانية عشر ظهرا لتسليم انفسهم في سجن علايا، وحين انتهت المهلة، اقتحمت السجن حيث دارت اشتباكات عنيفة». واضاف ان «50 عنصرا من قوات النظام سلموا انفسهم للاساييش التي تمكنت من السيطرة على السجن». واكد المرصد السوري سيطرة قوات الاساييش على السجن، وتسليم «العشرات من قوات النظام انفسهم».

إلى ذلك، اعلن الامين العام لحلف شمال الاطلسي ينس ستولتنبرغ في انقرة أمس ان روسيا تبقي على «وجود عسكري كبير» في سوريا رغم الاعلان عن «انسحاب جزئي» لقواتها. وقال ستولتنبرغ «رغم الاعلان عن انسحاب جزئي، نرى ان روسيا تبقي على وجود عسكري كبير لدعم نظام الاسد في سوريا» مضيفا ان وقف اطلاق النار «ورغم الصعوبات» يبقى «الاساس الافضل لحل سلمي متفاوض عليه» للنزاع في هذا البلد.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية جون كيربي موقف بلاده الثابت ازاء اهمية رحيل الاسد والمحافظة على المؤسسات الحكومية بسوريا. وقال المتحدث  في ايجاز صحافي الليلة قبل الماضية «لم يتغير شيء في نظرتنا بشأن رئيس النظام السوري وقلة امكانياته في الاستمرار بقيادة الحكومة السورية و لهذا اقول لكم لا يوجد اي تغيير في موقفنا». وحول تعليق وفد المعارضة السورية مشاركتها في المفاوضات الجارية في جنيف لحل الازمة السورية علق قائلا «ان الولايات المتحدة لا تعتقد ان غياب المعارضة من هذه المحادثات هو الجواب للمضي قدما». واضاف «نريد جميع الاطراف ان تشارك بفعالية في هذه المحادثات» ، مؤكدا اهمية استمرار المحادثات «لانها افضل طريقة للوصول الى المرحلة الانتقالية السياسية». واكد اهمية المحافظة على المؤسسات الحكومية في سوريا بالمرحلة الانتقالية المرتقبة، ولاسيما القوات الامنية من اجل حفظ الاستقرار والامن «ولكن هذا لا يعني ان كل الاشخاص الذين يقودونها في الوقت الحالي سيقودونها في المستقبل».(وكالات).

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش